2018 December 19 - 10 ربیع الثانی 1440
هربا من اضطهاد ميانمار.. الروهنغيا يلجؤون إلى "طريق الموت"
رقم المطلب: ٢٠٧٨ تاریخ النشر: ٢٥ ربیع الاول ١٤٤٠ - ١٣:٥١ عدد المشاهدة: 18
أنباء » عام
هربا من اضطهاد ميانمار.. الروهنغيا يلجؤون إلى "طريق الموت"

عند محاولة نحو 300 من مسلمي الروهنغيا الهرب هذا الشهر من الاضطهاد الذي يواجهونه في ميانمار، تم اعتقالهم بشكل مؤقت وإعادتهم إلى مخيمات النزوح.

وحين حاول 93 شخصا آخرين من الروهنغيا الهروب من أحد مخيمات مدينة "سيتوي" عاصمة إقليم أراكان (راخين) في ميانمار، على أمل الوصول بحرا إلى ماليزيا، اعترضت السلطات الميانمارية القارب الذي يقلهم قرب مدينة "داوي" الساحلية بإقليم تانينثاري جنوبي ميانمار، الأحد الماضي.

كان ذلك القارب الذي أبحر في الثامن عشر من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري، الثالث الذي تصادره السلطات الميانمارية وعلى متنه عدد من لاجئي الروهنغيا، بحسب ما قال، الاثنين، "سين وين" من الشرطة الإقليمية بتانينثاري.

وأضاف أن القارب كان على متنه "93 شخصا بينهم 33 سيدة، و32 طفلا تحت سن الخامسة عشرة".

هؤلاء الروهنغيا، وفق مسؤول الشرطة في تانينثاري، دفعوا 300 دولار عن كل شخص منهم إلى تجار البشر لتهريبهم إلى ماليزيا، إلا أنه تم إعادتهم إلى "أراكان" بعد مصادرة قاربهم.

هذه الوقائع التي نقلتها عدد من وسائل الإعلام الآسيوية استندادا إلى تصريحات مسؤولين محليين، تظهر المعاناة التي تواجهها أقلية الروهنغيا، واستمرار لجوئهم إلى "طرق مميتة" هربا من الاضطهاد في موطنهم ميانمار.

وعلى هذا النحو، أنقذت السلطات الميانمارية في 16 نوفمبر الجاري، 106 روهنغيين من الموت، بعدما كانوا على متن قارب تعطل بهم قرب بلدة كيوك تان، جنوبي إقليم يانغون.

وبحسب النائب المحلي في "كيوك تان" تيت مو، توقف القارب في بحر أدامان بعد تعطل المحرك.

وكانت أفادت الشرطة أنه خلال تلك الواقعة، فقدت طفلة حياتها إثر إصابتها بالحمى.

كما أوضحت أن ذلك القارب كان الأول الذي يستقله الروهنغيا للهروب إلى ماليزيا بحرا، منذ انتهاء موسم الأمطار الموسمية للعام الجاري.

تحسين ظروف المعيشة في المخيمات

في تصريحات للأناضول قال النائب تيت مو، إن القارب الذي تعطل في بحر أدامان كان على متنه "31 سيدة و25 طفلا".

وأضاف أن السلطات الميانمارية كانت تحتاج إلى وقف إبحار القارب، كونها تريد "منع هؤلاء الأفراد من مغادرة البلاد من خلال الهجرة عبر البحر".

وتابع: "قالوا (أفراد الروهنغيا) إنهم يغادرون المخيمات لأنهم لا يستطيعون تحمل الأوضاع داخلها أكثر من ذلك".

وفي هذا الشأن، شدد النائب المحلي على ضرورة تحسين الأوضاع داخل المخيمات لـ "منع مثل تلك الحوادث".

يشار أنه منذ أن بدأت تهدأ حدة الأمطار الموسمية في نهاية أكتوبر / تشرين الأول المنصرم، غادرت 6 قوارب ميانمار باتجاه ماليزيا وعلى متنها أفراد من أقلية الروهنغيا.

لا أمل في تحسين ظروف المخيمات

أفاد مسؤول بالشرطة الميانمارية (طلب عدم الشكف عن هويته) بأنه وفقا لتحقيقات الشرطة "غادر نحو 500 شخص على الأقل من الروهنغيا، المخيمات، وهربوا إلى ماليزيا عبر القوارب".

وأوضح في حديث هاتفي للأناضول، أن السلطات الميانمارية اعترضت 3 قوارب فقط من أصل القوارب الستة التي توجهت هذا الشهر إلى ماليزيا.

وتابع: "الوضع في المخيمات ليس جيدا، لكن الهروب بحرا إلى ماليزيا خيار سيئ".

كما لفت إلى محاولات الشرطة قمع تجار البشر من أجل وقف هذا الشكل من أشكال مغادرة البلاد".

من جهته، أعرب موانغ موانغ، واحد من أقلية الروهنغيا، يعيش وأسرته في مخيم "نارزي" في ضواحي مدينة سيتوي، عن يأسه من أي محاولات لتحسين الأوضاع داخل المخيمات.

وقال في حديث هاتفي للأناصول، الأربعاء، إنهم "لا يرون أي أمل للحصول على حياة أفضل عند بقائهم في المخيم".

وأضاف: "ليس لدينا حتى المال الكافي لإعاشة العائلة بكاملها".

وفي حديثه، أشار "موانغ" إلى هروب العديد من أصدقائه إلى ماليزيا خلال العام الحالي، لافتا إلى سعيه للحاق بهم عبر الطريق ذاته الذي لجؤوا إليه.

ومنذ أغسطس / آب 2017، أسفرت جرائم تستهدف الأقلية المسلمة في إقليم "أراكان"، من قبل جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف الروهنغيا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء نحو 826 ألفا إلى الجارة بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة