2018 December 12 - 03 ربیع الثانی 1440
الأمم المتحدة تصوت بالأغلبية على انسحاب العدو من الجولان السوري
رقم المطلب: ٢٠٦٢ تاریخ النشر: ٢٣ ربیع الاول ١٤٤٠ - ١٠:١٠ عدد المشاهدة: 18
أنباء » عام
الإعلام العبري يكشف تفاصيل آخر ضربات الكيان الصهيوني على سوريا
الأمم المتحدة تصوت بالأغلبية على انسحاب العدو من الجولان السوري

* لحود: الجيش السوري سجل انتصارا جديدا بتصديه للاعتداء الإسرائيلي * القوات العسكرية تستهدف مواقع وتحركات المسلحين بمحيط اللطامنة


كشف موقع إخباري عبري عن تفاصيل الضربات المنسوبة لـ" إسرائيل" والتي استهدفت ليلة الخميس ــ الجمعة مواقع في سوريا.

ونقل موقع Debka الجمعة عن مصادر استخباراتية وعسكرية تأكيدها أن الضربات استمرت لـ75 دقيقة، موضحة أنها لم تُنفّذ من قبل الطيران الإسرائيلي، خلافا لسابقاتها، بل كانت أكبر هجوم صاروخي عبر الحدود من نوعه.

وأشارت المصادر إلى أن الهجوم نُفذ بصواريخ "لورا" و"سبايك" واستهدف 15 موقعا، معظمها تابع للمقاتلين الموالين لإيران و"حزب الله"، بزعم الموقع .

وذكر الموقع أن منطقة الاستهداف تمتد من جبل الشيخ شمالا حتى مركز قيادي إيراني في مدينة إذرع بريف درعا الشمالي. ونشر الموقع خريطة تظهر الأماكن التي تعرضت للهجوم.

ومن بين المناطق المستهدفة الأخرى مدينة الزبداني التي تقع شمالي دمشق عند الطريق الرابط بين العاصمة السورية وبيروت، وأدعى الموقع أن"حزب الله" أقام هناك مراكز قيادية ومعسكرات تدريب ومستودعات ذخائر وصواريخ.

كما استهدف الهجوم مدينة الكسوة جنوبي دمشق، حيث ضربت الصواريخ الإسرائيلية، حسب الموقع،" بيت الزجاج". كما استهدفت الصواريخ مراكز قيادية وبنى تحتية تابعة للوائين في الجيش السوري.

إلى ذلك، ضربت الغارات مواقع للواء 90 شمالي القنيطرة واللواء 112 جنوبها.

وكالعادة،لم تعلن" إسرائيل" رسميا مسؤوليتها عن الهجوم الأخير، كما لم تكشف السلطات السورية عن مدى الضرر جراء هذا الاعتداء.

في السياق أكد الرئيس اللبناني الأسبق اميل لحود أن الجيش السوري يسطر ملاحم بطولية وانتصارات واضحة وبينة تضاف إلى سجل إنجازاته في مواجهة العدو الإسرائيلي والإرهابيين.

وقال لحود في بيان أصدره السبت: إن الاعتداء الإسرائيلي أول من أمس على منطقة الكسوة جنوب دمشق والذي أفشلته وسائط الدفاع الجوي في الجيش السوري ومنعته من تحقيق أي من أهدافه جاء للتغطية على هزائم العدو المتتالية وخصوصاً بعد اعترافه بفشله وهزيمته العسكرية في قطاع غزة.

وشدد على أن هذا الفشل الإسرائيلي الأخير دفع العدو إلى الهرب من الهزيمة نحو هزيمة أكبر، مؤكداً أن أي اعتداء إسرائيلي على سوريا سيزيد من غرق العدو الإسرائيلي في بحر من الفشل والخيبة.

وتصدت الدفاعات الجوية السورية مساء الخميس لعدوان فوق المنطقة الجنوبية ومنعه من تحقيق أهدافه.

وفي سياق آخر جددت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية الأصوات مطالبتها الكيان الصهيوني بالانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل إلى خط الرابع من يونيو لعام 1967 تنفيذا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وبحسب وكالة الأنباء السورية "سانا" فقد أعادت الجمعية العامة خلال اعتمادها الجمعة للقرار المعنون “الجولان السوري” والذي يطرح مباشرة أمام الجمعية العامة تحت البند المعنون “الحالة في الشرق الأوسط” التأكيد على المبدأ الأساسي المتمثل في عدم جواز اكتساب أراضي الغير بالقوة وفقا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وانطباق اتفاقية جنيف المتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب على الجولان السوري المحتل.

وأدانت الجمعية عدم امتثال الكيان الصهيوني حتى الآن لقرار مجلس الأمن رقم 497 الصادر عام 1981 مؤكدة أن قرار “إسرائيل” الصادر بتاريخ الـ 14 من ديسمبر 1981 بفرض قوانينها وولايتها وإدارتها على الجولان السوري المحتل لاغ وباطل وليست له أي شرعية على الإطلاق كما طالبت الجمعية العامة “إسرائيل” بإلغاء قراره.

ميدانياً فككت وحدات الهندسة في الجيش السوري، الجمعة، سيارة مفخخة تحوي نحو ألفي كيلو غرام من المتفجرات قرب بلدة حضر بريف القنيطرة المتاخم للجولان السوري المحتل.

وقال مراسل "سبوتنيك" في القنيطرة: إن وحدات الهندسة التابعة للجيش السوري قامت بتفكيك وتفجير سيارة مفخخة معطلة، على دفعات في إطار عملية تنظيف المناطق التي استعاد الجيش السوري السيطرة عليها، والتي كانت تعد مناطق تماس قتالي أو مناطق تحت سيطرة الفصائل الإرهابية المسلحة، موضحا أن السيارة المذكورة هي عبارة عن شاحنة متوسطة الحجم مفخخة بأكثر من ألفي كيلوغرام من مادة (TNT) ضمن مستوعبات أسطوانية "قاظانات" بوزن 200 كغ للمستوعب الواحد.

ونقل المراسل عن ضابط ميداني في وحدات الهندسة التابعة للجيش السوري قوله: إن هذه الكمية من المتفجرات كافية لتدمير حي سكني بشكل شبه كامل، موضحا أن هذه السيارة استخدمت في العام الماضي خلال هجوم جبهة النصرة على بلدة حضر، وتمكنت حينها اللجان الشعبية من استهداف السيارة وقنص سائقها قبل وصولها إلى هدفها، ومنذ ذلك الحين بقيت على حالها بسبب خطورة الوصول إليها قبل أن يتم تطهير الجرود الجبلية المحيطة بها من المفخخات والألغام.

في غضون ذلك استهدفت القوات السورية وعبر سلاحي المدفعية والرشاشات الثقيلة مواقع وتحركات المسلحين بمحيط اللطامنة ما أدى لتدمير خمسة مواقع للمسلحين ومقتل وإصابة عدد منهم.

وأوضح مصدر عسكري أن المجموعات الإرهابية المسلحة لا تزال  تقوم بالتصعيد اليومي على جبهات ريف حماة سعيا منها لإحداث خرق على هذه الجبهة، بالمقابل تقوم قوات الجيش بالرد على التصعيد من خلال استهداف مواقع المسلحين وخطوط امدادهم الخلفية في ريف حماة.

وفي السياق، ذكرت مصادر محلية في ريف حماة أن رتلاً عسكرياً تركياً عبر معبر كفرلوسين شمال إدلب وتوجه في مهمة لتعزيز نقاط المراقبة التركية بمحيط مورك شمال حماه، وجبل شحشبو بريف حماة الغربي بمهمة لتعزيز نقاط المراقبة التركية.

وتنتشر في ريف حماة الشمالي عدة فصائل مبايعة لـ"هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) ومن أبرزها "جيش العزة" الذي يسيطر على قرى وبلدات اللطامنة وكفرزيتا ولطمين والزكاة والأربعين، والذي يضم في صفوفه مقاتلين من الصين والشيشان وأوزبكستان ينتشرون شمال غربي سوريا، وخاصة في ريف حماة الشمالي وسهل الغاب والمناطق المحيطة به.

 


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة