2018 November 16 - 07 ربیع الاول 1440
دراسة تطبيقية فی شبهات آية الولاية
رقم المطلب: ١٩٣٩ تاریخ النشر: ٠٤ صفر ١٤٤٠ - ١٨:٢٦ عدد المشاهدة: 113
المقالات » عام
دراسة تطبيقية فی شبهات آية الولاية

 

 

المبحث الاول : شأن نزول آية الولاية

انكار نزول الآية فی الإمام علي (عليه السلام)
    نزول الآية فی عبادة بن صامت
    الإختلاف فی تأويل و شأن نزول الآية
    نزول آية 51 و 55معا
    نزول آیة 51 فی حق عبدالله سلام

   نزول الآية فی ابی بكر

 مبحث الثانی : دراسة شبهات الدلالية ل الآية علی الإمامة

الشبهة : معني كلمة (الولي)
قول عمر لوكان فلان حيا لوليته
كلمة الولي في كلام عائشة:
الشبهة : استعمال لفظ الجمع و ارادة المفرد مجاز، خلاف للاصل 
شبهه  : بذل الخاتم فی الصلاة ینافی حضور القلب 
شبهه  : عدم ولاية الامام علي (ع) فی حال نزول الآية
شبهه  : عدم احتجاج الامام علي بنزول الآية
شبهه  : «انما» لم تدل علی الحصر 
شبهه  : لم یطلق علی الصدقة المستحبة زكاة 
شبهه  : الركوع ، بمعني «الخضوع»
شبهه  : تعارض بين آية(55 و 54)
شبهه : ما هو عنوان اعطاء الزكاة فی الصلاة ؟
شبهه : وحدة السياق بين الآيات51 و55

دراسة تطبيقية فی شبهات آية الولاية

طرح البحث

حسب رأی الشيعة ، الامامة ترتبط بالله ولا شأن للناس بها ،مقام و مسؤولية الهية التی جعلها و نصبها بید الله فقط و لم یکن للناس و حتي رسول الله صلي الله عليه وآله فی هذا المجال اختيار. توجد ادلة عقلية و نقلية کثیرة فی هذا المجال منها آية 55 من سورة المائدة تقول :

إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذينَ آمَنُوا الَّذينَ يُقيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُون .

فضلا عن اجماع علماء الشيعة فی دلالة هذه الآیة علی امامة امير المؤمنین عليه السلام ، بعض من علماء اهل السنة ادعوا الاجماع علی نزول هذه الآیة فی حق امير المؤمنین عليه السلام ففی الاستمرار نذکر قولهم.

استدلال الشيعة بهذه الآیة قائم علی مقدمات التی من اساسها نزول هذه الآیة فی حق امير المؤمنین عليه السلام التی تثبت هذه المقدمة ب ادعاء الاجماع من علماء اهل السنة.

اهل السنة یعتبرون الامامة مقام عرفي و عادي التی تتحقق بانتخاب و اختيار الناس و بهذه المبنی ، یبینون و یفسرون المتون الدينية و الآيات القرآنية و قاموا بتحلیل مشروعية خلافة الخلفاء. علی اساس هذه المبنی یأولون کل نص ديني یصرح بنصب و مشروعية الهية؛ من جملتها یقولون فی هذه الآية ایضا من مبررات و تأويلات فهذه المقالة بصدد الاجابة عن هذه التأويلات و الشبهات.
 
المبحث الاول : 
شأن نزول آية الولاية

  انكار نزول الآية فی الامام علي (عليه السلام)

طرح الشبهة

بعض علماء اهل السنة، انکروا نزول هذه الآیة فی حق اميرالمؤمنین عليه السلام ففی الذيل نشیر الی کلماتهم و ادلتهم و فی الاستمرار نتعرض الی دراستها .

1. ابن تيمية ، ینکر نزول آية الولاية فی الامام علي عليه السلام و یعتقد ان روايات شأن النزول، مزورة من قبل الکذابین. هو يقول هکذا :

وقد وضع بعض الكذابين حديثا مفتري أن هذه الآية نزلت في علي لما تصدق بخاتمه في الصلاة وهذا كذب بإجماع أهل العلم بالنقل وكذبه بين من وجوه كثير .

إبن تيمية الحراني ،أحمد بن عبد الحليم أبو العباس( المتوفی: 728 )، منهاج السنة النبوية ، ج 2 ص 30، دار النشر : مؤسسة قرطبة - 1406 ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : د. محمد رشاد سالم .

2. ابن قيم الجوزية ، التلمیذ الخاص لابن تيمیة و ناشر افكاره ایضا ینكر نزول الآية فی حق امير المؤمنین عليه السلام و یقول فی نزول الآية هکذا :

وهذا كذب قطعا علي الله أنه أراد عليا وحده بهذا اللفظ العام الشامل لكل من اتصف بهذه الصفة.

الزرعي الدمشقي ، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد( المتوفی: 751 هـ)، الصواعق المرسلة علي الجهمية والمعطلة ، ج 2 ص 697، تحقيق : د. علي بن محمد الدخيل الله ، دار النشر : دار العاصمة - الرياض ، الطبعة : الثالثة ، 1418 - 1998م .

3 . ابن حجر الهيثمي،ینکر ادعاء الاجماع علی نزول الآیة فی الإمام علي عليه سلام و یقول:

وكذلك زعمهم الإجماع علي نزولها في علي باطل أيضا .

ابن حجر الهيثمي ، أبو العباس أحمد بن محمد بن علي ( المتوفی: 973هـ )، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة ، ج 1 ص 105، دار النشر : مؤسسة الرسالة - لبنان - 1417هـ - 1997م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط .

نقد و دراسة

لا یتوقع من اشخاص مثل ابن تيمية الحراني و تلامیذه مثل ابن القيم الذی عمل بکل ما یملک من قوة فی انكار فضائل اهل البيت عليهم السلام و له فی مثلها أيدی طویلة.

لکن من جانب آخر بعض المحدثین و المفسّرین من اهل السنة ، نقلوا نزول آية الولاية فی الإمام علي (عليه السلام) باسانید عدیدة عن الصحابة و حتي ادعاء الاجماع فی هذا المجال.

قاضي عضد الدين الإيجي (المتوفی 756هـ) فی كتاب المواقف الذی هو من أهم كتب العقائد عند اهل السنة ، یقول فی هذا المجال هکذا :

وأجمع أئمّة التفسير أنّ المراد علي .

الإيجي ، عضد الدين عبد الرحمن بن أحمد المتوفی: 756هـ ، كتاب المواقف ، ج 3 ، ص 601 ، دار النشر : دار الجيل - لبنان - بيروت - 1417هـ - 1997م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبدالرحمن عميرة.

سعد الدين التفتازاني یقول :

نزلت باتفاق المفسرين في علي بن أبي طالب رضي الله عنه حين أعطي السائل خاتمه وهو راكع في صلاته وكلمة إنما للحصر بشهادة النقل والاستعمال.

التفتازاني ، سعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله ( المتوفی: 791هـ)، ج 2 ص 288، شرح المقاصد في علم الكلام ، دار النشر : دار المعارف النعمانية - باكستان - 1401هـ - 1981م ، الطبعة : الأولي .

هاتین الشخصيتین الذین قلّ لهما من نظیر فی اهل السنة ینقلا اجماع علماء التفسير لکن لم یذکرا فی الرد علی هذا المطلب من شئ و هذا یدل ان مضمون الاجماع ثابت لدیهم.

و شهاب الدين الآلوسي فی تفسيره یقول :

وغالب الأخباريين علي أنها نزلت في علي كرم الله تعالي وجهه

الآلوسي البغدادي، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (المتوفی1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج 6 ص 167 ، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

و فی موضع آخر یقول :

إنما وليكم الله ورسوله ... والآية عند معظم المحدثين نزلت في علي كرم الله تعالي وجهه .

الآلوسي البغدادي، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (المتوفی1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج 6 ص 93 ، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

و لو ان هذه التصريحات تکفی فی اثبات هذا المطلب؛ لکن فی عين الحال ننقل الروايات التي فی هذا المجال من لسان علماء اهل السنة.

الجصاص فی تفسيره یقول:

روي عن مجاهد والسدي وأبي جعفر وعتبة بن أبي حكيم أنها نزلت في علي بن أبي طالب حين تصدق بخاتمه وهو راكع .

الجصاص ، أحمد بن علي الرازي أبو بكر (المتوفی370هـ) ، أحكام القرآن ، ج 4 ص 102 ، تحقيق : محمد الصادق قمحاوي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405هـ.

و الشجري الجرجاني فی كتابه الامالي یذکر اکثر من عشرة اسانید لهذه الرواية :

أخبرنا أبو بكر محمد بن علي بن أحمد الجورذاني المقرئ بقراءتي عليه بأصفهان ، قال أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن شهدل المديني ، قال أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي ، قال أخبرنا أحمد بن الحسن بن سعيد أبو عبد الله ، قال حدثنا أبي ، قال حدثنا حصين بن مخارق ، عن الحسن بن زيد ابن الحسن عن أبيه عن آبائه ، عن علي عليهم السلام : أنه تصدق بخاتمه وهو راكع ، فنزلت فيه هذه الآية : «إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا» .

وبإسناده قال حدثنا حصين بن مخارق عن عبد الصمد عن أبيه عن ابن عباس : «إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا» نزلت في علي بن أبي طالب عليهم السلام .

«وبإسناده» قال حدثنا حصين بن مخارق عن عمرو بن خالد عن الإمام الشهيد أبي الحسين زيد بن علي ، عن آبائه عن علي عليهم السلام مثل ذلك .

وبإسناده عن حصين بن مخارق ، عن أبي الجارود ، عن محمد وزيد ابني علي عن آبائهما أنها نزلت في علي عليه السلام .

وبإسناده قال حدثنا حصين عن هارون بن سعيد عن محمد بن عبيد الله الرافعي عن أبيه عن جده عن أبي رافع أنها نزلت في علي عليه السلام .

وبإسناده قال حدثنا حصين بن مخارق عن سعيد بن طريف عن الأصبغ عن علي عليه السلام مثله .

وبإسناده قال حدثنا حصين بن مخارق ، عن أبي حمزة عن علي بن الحسين ، وأبي جعفر مثله. .

وبإسناده قال حدثنا حصين ، عن عبد الوهاب عن مجاهد ، عن أبيه عن ابن عباس مثله .

وبه قال أخبرنا أبو أحمد محمد بن علي بن محمد المكفوف المؤدب بقراءتي عليه بأصفهان ، قال أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان ، قال حدثنا الحسن بن محمد بن أبي هريرة ، قال حدثنا أحمد بن يحيي بن زهير التستري وعبد الرحمن بن أحمد الزهري ، قالا حدثنا أحمد بن منصور ، قال حدثنا عبد الرزاق عن عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه عن ابن عباس : «إنما وليكم الله ورسوله» قال نزلت في علي ابن أبي طالب عليه السلام .

الشجري الجرجاني، المرشد بالله يحيي بن الحسين بن إسماعيل الحسني (المتوفی 499هـ) ،كتاب الأمالي وهي المعروفة بالأمالي الخميسية، ج 1 ص 181 ، تحقيق: محمد حسن اسماعيل، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1422 هـ - 2001م .

ابن كثير الدمشقي السلفي یقول :

عن أبي صالح عن ابن عباس قال خرج رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم إلي المسجد والناس يصلون بين راكع وساجد وقائم وقاعد وإذا مسكين يسأل فدخل رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم فقال: أعطاك أحد شيأً؟ قال: نعم.

قال: من؟ قال: ذلك الرجل القائم.

قال: وعلي أي حال أعطاكه؟ قال: وهو راكع. قال: وذلك علي بن أبي طالب.

قال: فكبر رسول الله صلي الله عليه وسلم عند ذلك وهو يقول ( ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون ) وهذا إسناد لا يقدح به.

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير ابوالفداء (المتوفی774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج 2 ص 72 ، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

و الانصاري القرطبي یقول فی هذه الآية هکذا :

وقال في رواية أخري : نزلت في علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقاله مجاهد والسدي وحملهم علي ذلك قوله تعالي : ( الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) وهي : المسألة الثانية وذلك أن سائلا سأل في مسجد رسول الله صلي الله عليه وسلم فلم يعطه أحد شيئا وكان علي في الصلاة في الركوع وفي يمينه خاتم فأشار إلي السائل بيده حتي أخذه قال الكيا الطبري : وهذا يدل علي أن العمل القليل لا يبطل الصلاة فإن التصدق بالخاتم في الركوع عمل جاء به في الصلاة ولم تبطل به الصلاة وقوله : ( ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) يدل علي أن صدقة التطوع تسمي زكاة فإن عليا تصدق بخاتمه في الركوع وهو نظير قوله تعالي : وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج 6 ص 221 ، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

السيوطي ، المحدث ، المفسّر و الاديب المشهور عند اهل السنة یقول فی هذه الآية هکذا :

قوله تعالي «إنما وليكم الله» الآية أخرج الطبراني في الأوسط بسند فيه مجاهيل عن عمار بن ياسر قال وقف علي علي بن أبي طالب سائل وهو راكع في تطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فنزلت «إنما وليكم الله ورسوله» الآية وله شاهد قال عبد الرازق حدثنا عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه عن ابن عباس «إنما وليكم الله ورسوله» الآية قال نزلت في علي بن أبي طالب وروي ابن مردويه عن وجه آخر عن ابن عباس مثله وأخرج أيضا عن علي مثله وأخرج ابن جرير عن مجاهد وابن أبي حاتم عن سلمة بن كهيل مثله فهذه شواهد يقوي بعضها بعضا .

السيوطي، عبد الرحمن بن أبي بكر جلال الدين (المتوفی911هـ)، لباب النقول ، ج 1 ص 93 ، دار النشر : دار إحياء العلوم - بيروت.

الحال مع الالتفات الی الروايات المنقولة من مصادر اهل السنة، هل یمکن باعث غیر العناد و اللجاجة لابن تيمیة و تلمیذه؟ هلا یکون انكار نزول هذه الآية فی اميرالمؤمنین عليه السلام ، انكار سنة رسول الله صلي الله عليه وآله؟

حتي لو فرضنا ان اسانید هذه الروايات کلها ضعيفة ، فایضا علی مبني ابن تيمية و اتباعه ، نزول هذه الآیة فی اميرالمؤمنین عليه السلام من القطعيات. ابن تيمية یقول فی الرواية التي ذکرت بعدة اسانید هکذا :

تعدد الطرق وكثرتها يقوي بعضها بعضا حتي قد يحصل العلم بها ولو كان الناقلون فجارا فساقا فكيف إذا كانوا علماء عدولا ولكن كثر في حديثهم الغلط.

ابن تيمية الحراني، أحمد عبد الحليم أبو العباس (المتوفی 728 هـ)، كتب ورسائل وفتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية، ج 18، ص 26، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي، ناشر: مكتبة ابن تيمية، الطبعة: الثانية.

فی النتيجة نزول هذه الآية فی اميرالمؤمنین عليه السلام من القطعيات و انكار ابن تيمية و اتباعه لم یؤثر فی هذا المطلب.

 نزول الآية فی عبادة بن صامت

طرح الشبهة

الرأی الآخر المذکور فی سبب نزول آية الولاية, نزولها فی عبادة بن صامت.الطبری یذکر هذه النظرية بعنوان احد الاقوال ومن دون أی اظهار رأی فی تفسيره یقول فی شرح قضیة « عبادة بن صامت » وشأن نزول آية (انما وليكم الله...) هکذا :

حدثنا هناد بن السري قال ثنا يونس بن بكير قال ثنا بن إسحاق قال ثني والدي إسحاق بن يسار عن عبادة بن الصامت قال لما حاربت بنو قينقاع رسول الله مشي عبادة بن الصامت إلي رسول الله وكان أحد بني عوف بن الخزرج فخلعهم إلي رسول الله وتبرأ إلي الله وإلي رسوله من حلفهم وقال أتولي الله ورسوله والمؤمنين وأبرأ من حلف الكفار وولايتهم ففيه نزلت (إنما وليكم الله ورسوله...)

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی 310هـ ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج6 ص288، ناشر : دار الفكر ، بيروت .

ابن كثير ایضا فی تفسيره ، بعد ذکر کم رواية فی نزول الآية فی شأن الامام علي عليه السلام عدّ بعض طرقها غير قابلة للخدشة؛ لکن رغم ذکر هذا الرأی یقول : کل هذه الروايات غیر صحيحة؛ لأن اسانیدها ضعيفة و رجالها مجهولون. ثم یقول:

وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أن هذه الآيات (51-56) كلها نزلت في عبادة بن الصامت رضي الله عنه حين تبرأ من حلف اليهود ورضي بولاية الله ورسوله والمؤمنين بولاية الله ورسوله والمؤمنين ولهذا قال تعالي بعد هذا كله ) «ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فان حزب الله هم الغالبون...»

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير ابوالفداء (المتوفی774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج 2 ص 72 ، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

السيوطي ایضا ینقل عن الطبري و ابن ابي حاتم عن عطية بن سعد نزول هذه الآية فی عبادة بن صامت و یقول :

أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن عطية بن سعد قال : نزلت في عبادة بن الصامت

السيوطي ، عبد الرحمن بن أبي بكر جلال الدين (المتوفی911هـ) ، الدر المنثور ، ج3 ص104، ناشر : دار الفكر - بيروت .

نقد و دراسة

اثبات نزول هذه الآية فی عبادة بن صامت، تحتاج الی کم مقدمة:

1.اثبات آية 51 فی عبادة بن صامت؛

2 . احراز آية الولاية ایضا مع هذه الآية و انها نزلت فی تلک الواقعة ؛

3. ازالة بقية الاشكالات السطحیة و سياق الآيات .

بعد اثبات هذه الثلاثة من المقدمات ، هذه النظرية تصبح بعنوان أحد الأقوال فی نزول الآیة مقارنة لقول نزول الآیة فی الإمام علي عليه السلام.

 الاختلاف فی تأويل و شأن نزول الآية

المحور الاول : نزول آية 51 فی عبادة بن صامت ، یکون موضع خلاف ، الطبري و ابن كثير عبروا عن هذا الخلاف و ذکروا الاقوال العدیدة فی هذا المجال. الطبري یقول:

اختلف أهل التأويل في المعني بهذه الآية وإن كان مأمورا بذلك جميع المؤمنين فقال بعضهم عني بذلك عبادة بن الصامت وعبد الله بن أبي بن سلول في براءة عبادة من حلف اليهود وفي تمسك عبد الله بن أبي بن سلول بحلف اليهود بعد ما ظهرت عداوتهم لله ولرسوله.

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی 310هـ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج6ص 275 ، ناشر : دار الفكر ، بيروت - 1405هـ

و قال آخرون ان المقصود هو ابولبابة بن عبد المنذر الذی اعلن ليهود بني قريظة ان معاملة النبی(ص) معکم هی ان یذبحکم.

الطبري بعد نقل الآراء العدیدة و الروايات الواردة فی کل منها، یحتمل الاقوال و یقول :

فإذ كان ذلك كذلك فالصواب أن يحكم لظاهر التنزيل بالعموم علي ما عم ويجوز ما قاله أهل التأويل فيه من القول الذي لا علم عندنا بخلافه غير أنه لا شك أن الآية نزلت في منافق كان يوالي يهود أو نصاري خوفا علي نفسه من دوائر الدهر لأن الآية التي بعد هذه تدل علي ذلك.

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی 310هـ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج 6 ، ص 267 ، ناشر : دار الفكر ، بيروت - 1405هـ

ابن كثير ایضا فی ذيل آيات 51 الی 53 یقول  :

واختلف المفسرون في سبب نزول هذه الآيات الكريمات فذكر السدي أنها نزلت في رجلين قال أحدهما لصاحبه بعد وقعة أحد أما أنا فإني ذاهب إلي ذلك اليهودي فآوي إليه وأتهود معه لعله ينفعني إذا وقع أمر أو حدث حادث وقال الآخر أما أنا فإني ذاهب إلي فلان النصراني بالشام فآوي إليه وأتنصر معه فأنزل الله ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصاري أولياء ) الآيات وقال عكرمة نزلت في أبي لبابة بن عبد المنذر حين بعثه رسول الله إلي بني قريظة فسألوه ماذا هو صانع بنا فأشار بيده إلي حلقه أي أنه الذبح رواه ابن جرير وقيل نزلت في عبد الله بن أبي ابن سلول كما قال ابن جرير حدثنا

القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ) ، تفسير القرآن العظيم ، ج 2 ، ص69 ، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1401هـ .

کما تلاحظ ، یوجد فی سبب نزول الآية اختلاف کثیر.

 نزول آية 51 و 55معا

المحور الثانی: الحال علی فرض صحة هذه النظرية لابد من اثبات ان آية 55 و هی آية الولاية ایضا نزلت معها فی شأن عبادة بن صامت و الحال ان هذه المسأله لم تقبل الاثبات.

لأنه فی نزول آية 51 من سورة المائدة ضمن آيات بعدها ،یوجد خلاف متعمق بین المفسرين الیک ملخصها:

1. آية 51 نزلت فی عبادة بن صامت و قضیته. الفخر الرازي یقول :

وروي أن عبادة بن الصامت جاء إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فتبرأ عنده من موالاة اليهود ، فقال عبد الله بن أبي : لكني لا أتبرأ منهم لأني أخاف الدوائر ، فنزلت هذه الآية

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص 15 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

2. الطبري ،یذکر فی هذه القضیة کم قول.

الف : القول الأول ان هذه الآیة نزلت فی عبادة بن صامت و عبدالله بن أبي. الطبري ینقل رواية عن عطية بن سعيد فحسب هذه الرواية آية 51 و 52 نزلتا فی عبادة و عبدالله ابن أبي معا.

حدثنا أبو كريب قال ثنا بن إدريس قال سمعت أبي عن عطية بن سعد قال جاء عبادة بن الصامت من بني الحرث بن الخزرج إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن لي موالي من يهود كثير عددهم وإني أبرأ إلي الله ورسوله من ولاية يهود وأتولي الله ورسوله فقال عبد الله بن أبي إني رجل أخاف الدوائر لا أبرأ من ولاية موالي

فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لعبد الله بن أبي يا أبا الحباب ما بخلت به من ولاية يهود علي عبادة بن الصامت فهو إليك دونه قال قد قبلت فأنزل الله يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصاري أولياء بعضهم أولياء بعض ..إلي قوله : « فتري الذين في قلوبهم مرض.

تفسير الطبري ج 6 ص 275.

ب : القول الثانی ان آية 51 الی 67 ( واللّه يعصمك من النّاس…) نزلن فی عبادة و عبدالله ابن أبي.

فأنزل الله تعالي ذكره : « يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا …بعضهم أولياء بعض… إلي قوله : والله يعصمك من الناس..»

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی 310هـ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج 6 ، ص5 27 ، ناشر : دار الفكر ، بيروت - 1405هـ

 نزول آية 51 فی حق عبد الله بن سلام

المحور الثالث : علاوة علی هذا المطلب ، توجد روايات متعارضة تعرف شأن نزول الآية فی عبدالله بن سلام.

الواحدي یقول هکذا:

نزلت لما هجر اليهود من أسلم منهم فقال عبد الله بن سلام يا رسول الله إن قومنا قد هجرونا وأقسموا ألا يجالسونا فنزلت هذه الآية فقال رضينا بالله وبرسوله وبالمؤمنين .

الواحدي، علي بن أحمد ابوالحسن (المتوفی468هـ)، الوجيز في تفسير الكتاب العزيز ، ج1 ص325 ، تحقيق: صفوان عدنان داوودي، ناشر: دار القلم، الدار الشامية - دمشق، بيروت، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

الفخر الرازي ینقل الروايات التی تقول نزلت آية الولاية فی عبد الله ابن سلام فیقول فی هذه القضیة هکذا :

وروي أيضاً أن عبدالله بن سلام قال : يا رسول الله إن قومنا قد هجرونا وأقسموا أن لا يجالسونا ، ولا نستطيع مجالسة أصحابك لبعد المنازل ، فنزلت هذه الآية .

الرازي الشافعي،فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص 22 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م ؛

الأنصاري القرطبي،أبو عبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج6 ص221، دار النشر : دار الشعب - القاهرة ؛

البغوي ، الحسين بن مسعود (المتوفی516هـ) ، تفسير البغوي ، ج2 ص47، تحقيق : خالد عبد الرحمن العك ، ناشر : دار المعرفة - بيروت .

 نزول الآية فی ابی بكر

الفخر الرازي فی ذيل الآية یقول :

روي عكرمة أن هذه الآية نزلت في أبي بكر رضي الله عنه

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص23، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

الآلوسي یقول :

عن عكرمة أنها نزلت في شأن أبي بكر رضي الله تعالي عنه

الآلوسي البغدادي،العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (المتوفی1270هـ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 6 ، ص 168 ، ناشر : دار إحياء التراث العربي ،بيروت.

نزول آية الولاية فی ابي بكر من الأساس لم یمکن طرحها بعنوان نظرية ؛ لأن غالب المفسرين من اهل السنة لم یتعرضوا حتی فی حدّ الاشارة ، العدة القلیلة الذین تعرضوا لها ، لم یذکروا سندا سوی قول عكرمة.

اولا : رواية عكرمة مرسلة و الرواية المرسلة فی مقابل اجماع المحدثین و المفسرین من اهل السنة الذین یعتبرون شأن نزول آية الولاية فی اميرالمؤمنین عليه السلام،لا تقاوم.

ثانياً : عكرمة من الذین مشهور فی انكار فضائل اهل البيت عليهم السلام بین العام و الخاص و انه من الخوارج. هو الوحید فی انکار نزول آية التطهير فی حق اهل البيت عليهم السلام و یعتبرها مختصة بنساء النبی؛ مع انه لم یشک شخص من علماء اهل السنة فی شمول آية التطهير فی حق اهل البيت عليهم السلام.

محمد بن جرير الطبري یقول :

كان عكرمة ينادي في السوق إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا قال نزلت في نساء النبي خاصة .

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی 310هـ)، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج 22 ص 8 ، ناشر: دار الفكر، بيروت - 1405هـ

شمس الدين الذهبي یقول :

قال عكرمة من شاء باهلته إنها نزلت في نساء النبي صلي الله عليه وسلم خاصة

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (المتوفی748هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 2 ص 208 ، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

کذلک بتصريح من علماء اهل السنة ، عكرمة من الذین کان یروج افكار الخوارج و هو یعد من اتباع فرقة الاباضیة التی هی من فرق الخوارج.

ابن حجر العسقلاني یصرح بأن عكرمة بعدما ذهب الی مصر و منه الی المغرب ، کان یروج مذهب الخوارج فی المغرب.

وقال يعقوب بن سفيان سمعت ابن بكير يقول قدم عكرمة مصر وهو يريد المغرب وترك هذه الدار وخرج إلي المغرب فالخوارج الذين بالمغرب عنه اخذوا .

العسقلاني الشافعي ، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (المتوفی852هـ) ، تهذيب التهذيب ، ج 7 ، ص 237 ، ناشر : دار الفكر - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1404 - 1984 م .

و المزي ایضا یقول :

كان عكرمة اباضيا

المزي، يوسف بن الزكي عبدالرحمن ابوالحجاج (المتوفی742هـ)، تهذيب الكمال، ج 20 ، ص 278 ، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

اباضية ، هی فرقة من فرق الخوارج الذین الآن یتواجدوا فی دولة يمن و فقه الاباضية یحکم علی هذه الدولة .

بغض النظر عن هذه، عكرمة هو الذی مشهور ب الکذب بین العامة و الخاصة. المزي فی تهذيب الكمال یقول :

ان عكرمة كذاب يحدث غدوة حديثاً و يخالفه عشية .

المزي ، يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج (المتوفی742هـ) ، تهذيب الكمال ، ج 20 ، ص 286 ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1400هـ - 1980م

بناء علی هذا من الطبيعي ان شخصا مثله یفسر الآیة التي نزلت فی حق اميرالمؤمنین عليه السلام ، فی ابی بكر.

النتيجة :

نزول آية الولاية فی اميرالمؤمنین عليه السلام بتصريح من علماء اهل السنة ، اجماعي و الروايات العدیدة تثبت هذا المطلب ایضا.

  

المبحث الثانی : 
دراسة الشبهات فی الآية 
من حیث الدلالة

 الشبهة : معني كلمة (الولي)

حسب ان آية الولاية ، من اهم الادلة علی امامة اميرالمؤمنین عليه السلام ، تسعی اهل السنة لردها و طرحوا شبهات عدیدة فحسب طاقتنا نجیب عن هذه الشبهات ان شاالله .

اول اشكال الذی یطرح فی معني كلمة «الولي» علی ان معناها « الحب، النصرة و المساعدة» و لیس بمعني الولاية .

ابن تيمية یقول هنا هکذا :

أن الكلام في سياق النهي عن موالاة الكفار والأمر بموالاة المؤمنين كما يدل عليه سياق الكلام ... وإنما هي في الولايته التي هي ضد العداوة .

           ابن تيمية الحراني، أحمد عبد الحليم ابوالعباس (المتوفی 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج 2 ص 32 ،تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

ابن تيمية الحراني، أحمد عبد الحليم ابوالعباس (المتوفی 728 هـ)، دقائق التفسير الجامع لتفسير ابن تيمية ، ج 2 ص 207 ، تحقيق : د. محمد السيد الجليند ، ناشر : مؤسسة علوم القرآن - دمشق ، الطبعة : الثانية ، 1404هـ .

و فخر الدين الرازي یقول :

والظاهر أن الولاية المأمور بها ههنا هي المنهي عنها فيما قبل ، ولما كانت الولاية المنهي عنها فيما قبل هي الولاية بمعني النصرة كانت الولاية المأمور بها هي الولاية بمعني النصرة .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص26، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

نقد و دراسة الشبهة

من الصحیح ان اهل اللغة یعدون لكلمة «الولي» معاني مختلفة ؛ من جملة النصرة ، الرفقة و ... ایضا؛ لکن معني الحقيقي لم یکن الا الولایة، السلطنة و الاولوية فی التصرف.

احسن شاهد علی هذا المطلب ، استعمال كلمة الولي فی قول الصحابة و حتي الخلفاء الثلاثة الذین فهموا من هذه الكلمة ، الامامة و الولایة و ارادوها فی الاستعمال.

نحن فی البدایة نذکر كلمات اهل اللغة فی هذا المجال و فی الادامة سنذکر معني كلمة الولي عن لسان الذین عاشوا فی عصر النبوة و الوحي .

معني «الولي» فی اللغة :

الراغب الاصفهاني یقول:

الولاء والتوالي أن يحصل شيئان فصاعداً حصولاً ليس بينهما ما ليس منهما ، ويستعار ذلك للقرب من حيث المكان ومن حيث النسبة ومن حيث الدين ومن حيث الصداقة والنصرة والاعتقاد والولاية : النصرة . والولاية : تولي الأمر . و قيل : الولاية والولاية نحو الدلالة والدلالة . وحقيقته : تولي الامر .

الراغب الإصفهاني ، أبو القاسم الحسين بن محمد (المتوفی502هـ) ، المفردات في غريب القرآن ، ج 1 ص 533 ، تحقيق : محمد سيد كيلاني ، ناشر : دار المعرفة - لبنان .

ابن اثير الجزری یقول:

ومن أسمائه عز وجل الوالي وهو مالك الأشياء جميعها المتصرف فيها وكأن الولاية تشعر بالتدبير والقدرة والفعل

الجزري، ابوالسعادات المبارك بن محمد (المتوفی606هـ)، النهاية في غريب الحديث والأثر، ج 5 ص 226 ، تحقيق طاهر أحمد الزاوي - محمود محمد الطناحي، ناشر: المكتبة العلمية - بيروت - 1399هـ - 1979م.

ابن منظور الافريقي یقول :

وولي المرأة الذي يلي عقد النكاح عليها ولا يدعها تستبد بعقد النكاح دونه .

الأفريقي المصري، محمد بن مكرم بن منظور ( المتوفی711هـ ) ، لسان العرب، ج15 ، ص407 ، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي .

صاحب مجمع البحرين یقول :

والولي : الوالي ، وكل من ولي أمر أحد فهو وليه . والولي هو الذي له النصرة و المعونة . والولي الذي يدير الأمر ، يقال : فلان ولي المرأة إذا كان يريد نكاحها . وولي الدم : من كان إليه المطالبة بالقود . والسلطان ولي أمر الرعية، ومنه قول الكميت في حق علي بن أبي طالب . ونعم ولي الأمر بعد وليه ومنتجع التقوي ونعم المقرب .

مجمع البحرين ، ج 1 ، ص 455 .

النتيجة : بناء علی هذا یحصل من تفسير اهل اللغة فی کلمة الولي ان هذه الكلمة بمعني السلطنة و الولاية.

مع الالتفات الی المعني اللغوي ل (الولي) نقول فی الجواب عن الاشكال هکذا :

الآيات التی قبلها و بعدها ، لم تدل علی قول فخر الرازي ؛ لأن اساس الاشكال فی ان لفظ الولي فی لغة العرب لها معاني مختلفة مثل الصدیق و النصرة ...کما یتصور الکثیرون.

لکن لیس هکذا ، بل لکلمة الولي مثل المولي لیس الا معنی واحد و سائر المعاني تعد هی موارد و متعلقات هذا اللفظ و لیس معانيها؛ لأن معني الولي هی الاولي و لو قیل للصدیق ، انه ولي ، لأجل ان الصدیق اولي بأن یراعی حقوق صدیقه، لو قیل ل الناصر، انه ولي ، من أجل انه اولي بأن یراعی عقده الدفاعي ،لو قیل ( للمعتق ) انه ولي هی لأجل انه اولي ان یحسن الی عبده.

کذلک لو کان المولي بمعني المحب ، الصدیق ، الناصر و... ، لابد ان یمکن لنا ان نضع كلمة «المحب» بدل كلمة «الولي». مثلاً نقرأ:

إِنَّمَا [محبكم] اللّهُ وَرَسُولُهُ ...

فی هذه الصورة لابد ان لا تعارض الآيات الأخر من القرآن الكريم؛ و الحال انها تعارض الآيات الأخر من القرآن. مثل آية :

وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَي ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ . مائدة / 82 .

نزلت هذه الآیة فی النجاشي و اصحابه حینما اسلموا ،حسب هذه الآیة، الله تعالی یعرف النصاری انهم من اهل المودة و المحبّة للمؤمنين. لو کان الولي بمعني الصدیق ،فیقع التعارض . آية 55 من سورة المائدة تقول ، اولیاؤکم فقط الله،رسوله و «الذين آمنوا...»و آية 82 من سورة المائدة تقول: النصاري اولیاؤکم.

هذا تعارض واضح و كلام الله تعالی منزه من ان یقع فیه التعارض .

رفع التعارض فی ان آية 55 من سورة المائدة تؤخذ بمعني «الولی و صاحب الاختيار» و آية 82 سورة المائدة بمعني المحب و الصدیق.

و ایضا بمراجعة تاريخ هذه اللغة و استعمالها فی عصر الصحابة نری ان الصحابة ، لایزال ارادوا من كلمة «الولي» الولایة و الحكومة و فی الخطب عرفوا انفسهم «ولي امر المسلمين» «ولي رسول الله » و ... .

و عند انتخاب خلیفة أو ارسال شخص لإدارة حكومة الی منطقة ، یعطونه عنوان «الوالي» و یستعملوا فی حكمه من كلمة «الولي» فنشیر الیه فی الذيل:

استعمال کلمة« الولي» فی كلام ابی بكر

أبو بكر بعد ما وصل الی الخلافة عند ما یخطب ل الصحابة ، یعرف نفسه باستعماله كلمة «الولي» انه « ولي امر المسلمين».

البلاذري فی انساب الأشراف ، ابن قتيبة الدينوري فی عيون الأخبار ، الطبري و ابن كثير فی تاريخیهما و کثیر من کبار اهل السنة ، نقلوا اول خطبة ل ابی بكر هکذا :

لما ولي أبو بكر رضي الله تعالي عنه، خطب الناس فحمد الله وأثني عليه ثم قال: أما بعد أيها الناس فقد وُلِّيتُكم ولستُ بخيركم .

 البلاذري ، أحمد بن يحيي بن جابر (المتوفی279هـ) أنساب الأشراف ، ج 1 ، ص 254 ؛

الدينوري ، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (المتوفی276هـ) ، عيون الأخبار ، ج 1 ، ص 34 ؛

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی310هـ) ، تاريخ الطبري ، ص 237 ـ 238 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت .

ابن كثير الدمشقي السلفي ، بعد نقل هذه الخطبة یقول:

وهذا إسناد صحيح .

القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ) ، البداية والنهاية ، ج 6 ، ص 301 ، ناشر : مكتبة المعارف - بيروت .

ابن قتيبة الدينوري ، اليعقوبي و أبو سعد الآبي ، نقلوا ان الخليفة الاول خطب خطبة و قال :

فحمد الله أبو بكر وأثني عليه ثم قال إن الله بعث محمدا صلي الله عليه وسلم نبيا وللمؤمنين وليا فمنّ الله تعالي بمقامه بين أظهرنا حتي اختار له الله ما عنده فخلي علي الناس أمرهم ليختاروا لأنفسهم في مصلحتهم متفقين غير مختلفين فاختاروني عليهم والياً ولأمورهم راعياً وما أخاف بعون الله وهناً ولا حيرةً ولا جبناً وما توفيقي إلا بالله العلي العظيم عليه توكلت وإليه أنيب .

الدينوري ، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (المتوفی276هـ) ، الإمامة والسياسة ، ج 1 ، ص 18 ، تحقيق : خليل المنصور ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1418هـ - 1997م ؛

اليعقوبي ، أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح (المتوفی292هـ) ، تاريخ اليعقوبي ، ج 2 ، ص 125 ، ناشر : دار صادر - بيروت .

الآبي ، أبو سعد منصور بن الحسين (المتوفی421هـ) ، نثر الدر في المحاضرات ، ج 1 ، ص 278 ، اسم المؤلف: تحقيق : خالد عبد الغني محفوط ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت /لبنان ، الطبعة : الأولي ، 1424هـ - 2004م .

محمد بن سعد فی الطبقات ، السيوطي فی تاريخ الخلفاء و ابن حجر الهيثمي فی الصواعق و کثیر من کبار اهل السنة ، نقلوا خطبة اخری عن الخليفة الثانی الذی خطبها بعد ما وصل الی الخلافة هکذا:

لما بويع أبو بكر قام خطيباً فلا والله ما خطب خطبته أحد بعد فحمد الله وأثني عليه ثم قال أما بعد فإني ولّيت هذا الأمر وأنا له كاره و و الله لوددت أن بعضكم كفانيه ...

وكتَبَ إِلي أُمرَاءِ الأجنَادِ : وَلَّيْتُ عليكم عمرَ ولم آلُ نَفْسِي وَلا المُسْلِمين خيرا .

جامع الاصول ج 4 ص 109

الزهري ، محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري (المتوفی230هـ) ، الطبقات الكبري ، ج 3 ، ص 212 ، ناشر : دار صادر - بيروت ؛

السيوطي ، عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ) ، تاريخ الخلفاء ، ج 1 ، ص 71 ، تحقيق : محمد محي الدين عبد الحميد ، ناشر : مطبعة السعادة - مصر ، الطبعة : الأولي ، 1371هـ - 1952م ؛

الهيثمي ، أبو العباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (المتوفی973هـ ، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة ، ج 1 ، ص 37 ، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط ، ناشر : مؤسسة الرسالة - لبنان ، الطبعة : الأولي ، 1417هـ - 1997م .

وصعد أبو بكر المنبر عند ولايته الأمر فجلس دون مجلس رسول الله بمرقاة ثم حمد الله وأثني عليه وقال إني وليت عليكم ولست بخيركم فإن استقمت فاتبعوني وإن زغت فقوموني

اليعقوبي، أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح (المتوفی292هـ)، تاريخ اليعقوبي، ج 2 ص 127،ناشر: دار صادر - بيروت

«...ألا إني قد وليت عليكم ...»

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج 2 ص 490،ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

استعمال «الولي » فی كلام عمر

مسلم بن الحجاج النيسابوري ینقل عن الخليفة الثانی هکذا :

فَلَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قَالَ أَبُو بَكْرٍ : أَنَا وَلِيُّ رَسول صلي الله عليه وآله مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ . فَرَأَيْتُمَاهُ كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُ لَصَادِقٌ الله عليه وسلم . فَجِئْتُمَا تَطْلُبُ مِيرَاثَكَ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ وَيَطْلُبُ هَذَا مِيرَاثَ ُولِ اللَّهِ امْرَأَتِهِ مِنْ أَبِيهَا فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم : مَا نُورَثُ بَارٌّ رَاشِدٌ تَابِعٌ لِلْحَقِّ ثُمَّ تُوُفِّيَ أَبُو بَكْرٍ وَأَنَا وَلِيُّ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم وَوَلِيُّ أَبِي بَكْرٍ فَرَأَيْتُمَانِي كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (المتوفی261هـ) ، صحيح مسلم ، ج 3 ، ص 1378 ، ح 1757 ، كِتَاب الْجِهَادِ وَالسِّيَرِ، بَاب حُكْمِ الْفَيْء ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

فی هذه الرواية الخليفة الثانی یصرح بأن ابابكر یعرف نفسه الولي و الخليفة لرسول الله ص؛

عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن مالك بن أوس بن الحدثان النصري ... فلما قبض رسول الله صلي الله عليه وآله قال أبو بكر أنا ولي رسول الله صلي الله عليه وآله بعده أعمل فيه بما كان يعمل رسول الله صلي الله عليه وآله فيها ثم أقبل علي علي والعباس فقال وأنتما تزعمان أنه فيها ظالم فاجر والله يعلم أنه فيها صادق بار تابع للحق ثم وليتها بعد أبي بكر سنتين من إمارتي فعملت فيها بما عمل رسول الله صلي الله عليه وآله وأبو بكر وأنتما تزعمان أني فيها ظالم فاجر .

إبن أبي شيبة الكوفي ، أبو بكر عبد الله بن محمد (المتوفی235 هـ) ، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار ، ج 5 ، ص 469 ، ح9772 ، تحقيق : كمال يوسف الحوت ، ناشر : مكتبة الرشد - الرياض ، الطبعة : الأولي ، 1409هـ .

النكتة المهمة فی هذه الرواية هی ان ابابكر یقول :

« أنا ولي رسول الله صلي الله عليه وآله بعده»

كلمة « بعده » تبین المطلب بوضوح و یصلنا الی مقصودنا.

دراسة فی السند

1. مالك بن أوس بن الحدثان النصري

هو من روات الصحيح البخاري ، مسلم و بقية صحاح الستة من اهل السنة و حتي بعض یعتقدوا انه رأی رسول الله صلي الله عليه وآله.

المزي فی تهذيب الكمال یقول فیه هکذا :

ذكره محمد بن سعد في « الصغير » في الطبقة الثامنة من الصحابة ممن أدرك النبي صلي الله عليه وسلم ورآه ولم يحفط عنه شيئاً .

المزي ، يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج (المتوفی742هـ) ، تهذيب الكمال ، ج 27 ، ص 122 ، تحقيق د . بشار عواد معروف ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1400هـ - 1980م .

2.محمد بن مسلم المعروف ب ابن شهاب الزهري

من روات البخاري ، مسلم و بقية الصحاح الستة لاهل السنة.

ابن حجر یقول فیه هکذا :

الفقيه الحافظ متفق علي جلالته وإتقانه وهو من رؤوس الطبقة الرابعة

العسقلاني الشافعي ، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (المتوفی852هـ) تقريب التهذيب ، ج 1 ، ص 506 ، تحقيق : محمد عوامة ، ناشر : دار الرشيد - سوريا ، الطبعة : الأولي ، 1406 - 1986 .

بناء علی ما مرّ فی تفسير كلمة « الولي » حسب اللغة و الاستعمال ، وصلنا الی هذه النتيجة و التجمیع ان كلمة « الولي» کما انها من جهة اللغة بمعني الاولی بالتصرف و التدبير فی اصطلاح الخلفا ایضا بمعني الولاية علی التصرف و التدبير و ماقبل الآية لم یوجب معني جديد في ما بعدها.

 

قول عمر لوكان فلان حيا لوليته

حدثنا هارون بن معروف قال حدثنا ضمرة بن ربيعة عن الشيباني عن أبي العجفاء قال قيل لعمر رضي الله عنه يا أمير المؤمنين لو عهدت قال لو أدركت أبا عبيدة بن الجراح لوليته...

النميري البصري، ابوزيد عمر بن شبة (المتوفی262هـ)، تاريخ المدينة المنورة، ج 2 ص 61، رقم : 1496،تحقيق علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م.

لوكان أبوعبيدة ومعاذ وخالد حيا لوليتهم.

حدثنا أبو حامد ثابت بن عبدالله الناقد ثنا علي بن إبراهيم بن مطر ثنا عبدة بن عبدالرحيم ثنا ضمرة بن ربيعة عن يحيي بن أبي عمرو الشيباني عن أبي العجفاء أو أبي العجماء الشك من عبدة قال قيل لعمر بن الخطاب رضي الله تعالي عنه لو عهدت الينا فقال لو أدركت معاذ بن جبل ثم وليته ثم قدمت علي ربي عز وجل فقال لي من وليت علي أمة محمد صلي الله عليه وسلم قلت سمعت نبيك وعبدك صلي الله عليه وسلم يقول معاذ بن جبل بين يدي العلماء طائفة يوم القيامة

الأصبهاني، ابونعيم أحمد بن عبد الله (المتوفی430هـ)، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، ج 1 ص 229،ناشر: دار الكتاب العربي - بيروت، الطبعة: الرابعة، 1405هـ.

لو كان سالم مولي حذيفة حيا لوليته

قال عمر بن الخطاب كلاماً معناه لو كان سالم مولي أبي حذيفة حيّاً لولّيته الخلافة وأبعد من ذهب إلي أن المعني خوفاً من الردّ وطمعاً في الإجابة .

أبي حيان الأندلسي، محمد بن يوسف (المتوفی745هـ)، تفسير البحر المحيط، ج 4 ص 314،تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود - الشيخ علي محمد معوض، شارك في التحقيق 1) د.زكريا عبد المجيد النوقي 2) د.أحمد النجولي الجمل، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ -2001م .

لو كان سالم مولي حذيفة حيا لوليته

إبن خلدون الحضرمي، عبد الرحمن بن محمد (المتوفی808 هـ)، مقدمة ابن خلدون، ج 1 ص 194،ناشر: دار القلم - بيروت - 1984، الطبعة: الخامسة.

تاريخ المدينة المنورة ، اسم المؤلف: أبو زيد عمر بن شبة النميري البصري المتوفی: 262هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م ، تحقيق : علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان

لو أدركت أبا عبيدة بن الجراح لوليته

حدثنا هارون بن معروف قال حدثنا ضمرة بن ربيعة عن الشيباني عن أبي العجفاء قال قيل لعمر رضي الله عنه يا أمير المؤمنين لو عهدت قال لو أدركت أبا عبيدة بن الجراح لوليته.

أدركت معاذ بن جبل ثم وليته ... ولو أدركت خالد بن الوليد ثم وليته.

 هذا التعبير یوجد فی معاذ بن جبل و خالد بن الوليد ایضا.

النميري البصري، ابوزيد عمر بن شبة (المتوفی262هـ)، تاريخ المدينة المنورة، ج 2 ص 61

،رقم : 1496 ،تحقيق علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م.

قال عمر لو كان سالم حيا ما تخالجني الشك في توليته عليكم أو في تأميره

الدينوري، ابومحمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (المتوفی276هـ)، تأويل مختلف الحديث ، ج 1 ص 122 ،تحقيق : محمد زهري النجار ، ناشر : دار الجيل - بيروت - 1393هـ - 1972م

 كلمة الولي في كلام عائشة:

عن عائشة قالت: لما ولي أبو بكر قال قد علم قومي أن حرفتي لم تكن لتعجز عن مؤونة أهلي...

 

الزهري، محمد بن سعد بن منيع ابوعبدالله البصري (المتوفی230هـ)، الطبقات الكبري، ج 3 ص 185،، ناشر: دار صادر - بيروت.

قال الألباني : وإسناد هذا صحيح علي شرط الشيخين

الألباني، محمد ناصر (المتوفی1420هـ)، إرواء الغليل، ، ج 8 ص 232تحقيق: إشراف: زهير الشاويش، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1405 – 1985م.

 أن عبد الملك بن مروان خطب يوما فقال : وليكم عمر بن الخطاب ، وكان فظا غليظا مضيقا عليكم فسمعتم له .

ابن سيده المرسي ، أبو الحسن علي بن إسماعيل ( المتوفی: 458هـ)، المحكم والمحيط الأعظم ، ج 1 ص 514، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 2000م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبد الحميد هنداوي

المسعودي، ابوالحسن علي بن الحسين بن علي (المتوفی346هـ) مروج الذهب، ج 1 ص 40192 ، دار النشر :

كان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه يقول إذا رأي القاسم بن محمد بن أبي بكر: لو كان لي من الأمر شيء لوليته الخلافة.

إبن خلدون الحضرمي، عبد الرحمن بن محمد (المتوفی808 هـ)، مقدمة ابن خلدون، ج 1 ص 206، ناشر: دار القلم - بيروت - 1984، الطبعة: الخامسة.

السخاوي، شمس الدين محمد بن عبد الرحمن(المتوفی902هـ)، التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة، ج 2 ص 377 ، ،ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ/ 1993م.

 

طرح الشبهة

من الاشكالات المطروحة حول آية الولاية هی ان فی ( الذين آمنوا…) استعمال الجمع و ارادة المفرد منها ، خلاف الظاهر ؛ بناء عل هذا لو کان مصداق الآیة فی الخارج الامام علي(عليه السلام)، و لو هذا الاستعمال یکون مجازیا لجاز من دون اشكال ؛ لکن خلاف الاصل ؛ من هذا المنطلق لابد ان نقول ان الآیة تشمل جمیع المؤمنین و الصفات المذکورة ؛ مثل: اقامة الصلاة و اداء الزكاة فی الركوع ، هو عنوان عام التی یشمل جمیع المؤمنین أو المهاجرین و الانصار.

فخر الرازي یقول هنا هکذا :

وحمل ألفاظ الجمع وإن جاز علي الواحد علي سبيل التعظم لكنه مجاز لا حقيقة ، والأصل حمل الكلام علي الحقيقة.

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص 25 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

نقد و دراسة:

الف : فی مثل هذه الموارد الله تعالی ، یرید ان یبین الفضيلة و المنقبة ل الامام علي (ع) ؛ کما ان المرسوم فی بعض الأحیان لأجل تعظیم شخص یستعملون لفظ الجمع و یعبر عن شخص بصيغة الجمع حتی یعظم ما فعله و یرغب الآخرین بتلک العمل ؛ الآلوسي یقول هنا هکذا :

وذكر علماء العربية أنه يكون لفائدتين : تعظيم الفاعل وأن من أتي بذلك الفعل عظيم الشأن بمنزلة جماعة كقوله تعالي : «إن إبراهيم كان أمة» ليرغب الناس في الاتيان بمثل فعله وتعظيم الفعل أيضا حتي أن فعله سجية لكل مؤمن وهذه نكتة سريعة تعتبر في كل مكان بما يليق به

الآلوسي البغدادي، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (المتوفی1270هـ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 6، ص168 ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

الزمخشري ایضا یقول هنا هکذا :

ليرغب الناس في مثل فعله فينالوا مثل ثوابه ، ولينبه علي أن سجية المؤمنين يجب أن تكون علي هذه الغاية من الحرص علي البرّ والإحسان وتفقد الفقراء ، حتي إن لزهم أمر لا يقبل التأخير وهم في الصلاة ، لم يؤخروه إلي الفراغ منها

الزمخشري الخوارزمي ، أبو القاسم محمود بن عمر جار الله ، الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل ، ج ، تحقيق : عبد الرزاق المهدي ، بيروت ، ناشر: دار إحياء التراث العربي .

ب : نذکر امثلة من القرآن التی استعملها بصيغة الجمع و اراد المفرد منها :

1. « الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَآءُ » آل عمران / 181 .

 

القائل هو حيي بن أخطب. عكرمة و السدّي و المقاتل و محمّد بن اسحاق قالوا : هو فِنْحاص بن عازوراء .

ابن كثير ینقل رواية تقول ان هذه الآیة نزلت فی فِنحاص اليهودي :

حدثني محمد بن أبي محمد، عن عِكْرمة أنه حدثه عن ابن عباس، رضي الله عنه ، قال : دخل أبو بكر الصديق، رضي الله عنه، بيت المدراس، فوجد من يهود أناسا كثيرا قد اجتمعوا إلي رجل منهم يقال له: فِنْحَاص وكان من علمائهم وأحبارهم، ومعه حَبْرٌ يقال له : أشيع . فقال أبو بكر: ويحك يا فِنْحَاص اتق الله وأسلم، فوالله إنك لتعلم أن محمدًا رسول الله، قد جاءكم بالحق من عنده، تجدونه مكتوبًا عندكم في التوراة والإنجيل ، فقال فنحاص : والله -يا أبا بكر-ما بنا إلي الله من حاجة من فقر، وإنه إلينا لفقير. ما نتضرع إليه كما يتضرع إلينا، وإنا عنه لأغنياء ، ولو كان عنا غنيًا ما استقرض منا كما يزعم صاحبكم، ينهاكم عن الربا ويُعْطناه ولو كان غنيا ما أعطانا الربا فغضب أبو بكر، رضي الله عنه، فضرب وجه فِنْحَاص ضربًا شديدًا، وقال: والذي نفسي بيده، لولا الذي بيننا وبينك من العهد لضربت عنقك يا عدو الله، فَاكْذبونا ما استطعتم إن كنتم صادقين، فذهب فنحاص إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال : أبصر ما صنع بي صاحبك . فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لأبي بكر: « ما حَمَلَكَ علي ما صَنَعْت؟ » فقال : يا رسول الله ، إن عَدُوَّ الله قد قال قولا عظيما، زعَم أن الله فقير وأنهم عنه أغنياء، فلما قال ذلك غَضبْتُ لله مما قال، فضربت وجهه فجَحَد ذلك فنحاص وقال: ما قلتُ ذلك فأنزل الله فيما قال فنحاص ردا عليه وتصديقًا لأبي بكر: « لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ » الآية. رواه ابن أبي حاتم .

الحميري المعافري ، عبد الملك بن هشام بن أيوب أبو محمد (المتوفی213هـ) ، السيرة النبوية ، ج 3 ص 96 ، تحقيق طه عبد الرءوف سعد ، ناشر : دار الجيل ، الطبعة : الأولي ، بيروت - 1411هـ ؛

رك : الطبري ، محمد بن جرير بن يزيد بن خالد أبو جعفر (المتوفی: 310 )، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج 4 ص 194،دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1405

القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ) ، تفسير القرآن العظيم ، ج 1 ، ص 434 ، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1401هـ .

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج 4 ، ص 294-187 ، ناشر : دار الشعب - القاهرة .

2 . لايَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ . الممتحنة/ 8 .

المراد من صيغة الجمع (الذين و...) قبيلة امّ زوجة ابی بكر.

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا عَارِمٌ قال ثنا عبد اللَّهِ بن الْمُبَارَكِ قال ثنا مُصْعَبُ بن ثَابِتٍ قال ثنا عَامِرُ بن عبد اللَّهِ بن الزُّبَيْرِ عن أبيه قال قَدِمَتْ قبيلة ابْنَةُ عبد الْعُزَّي بن عبد أَسْعَدَ من بَنِي مَالِكِ بن حَسَلٍ علي ابْنَتِهَا أَسْمَاءَ ابْنَةِ أبي بَكْرٍ بِهَدَايَا ضِبَابٍ وَأَقِطٍ وَسَمْنٍ وَهِيَ مُشْرِكَةٌ فَأَبَتْ أَسْمَاءُ ان تَقْبَلَ هَدِيَّتَهَا وَتُدْخِلَهَا بَيْتَهَا فَسَأَلَتْ عَائِشَةُ النبي ' فَأَنْزَلَ الله عز وجل ) لاَ يَنْهَاكُمُ الله عَنِ الَّذِينَ لم يُقَاتِلُوكُمْ في الدِّينِ ( إلي آخِرِ الآيَةِ فَأَمَرَهَا ان تَقْبَلَ هَدِيَّتَهَا وان تُدْخِلَهَا بَيْتَهَا.

الشيباني ، أحمد بن حنبل أبو عبدالله (المتوفی241هـ) ، مسند أحمد بن حنبل ، ج 4 ص 4، ح 16156 ، ناشر : مؤسسة قرطبة - مصر

ذكر من قال ذلك حدثني محمد بن إبراهيم الأنماطي قال ثنا هارون بن معروف قال ثنا بشر بن السري قال ثنا مصعب بن ثابت عن عمه عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال نزلت في أسماء بنت أبي بكر وكانت لها أم في الجاهلية يقال لها قتيلة ابنة عبد العزي فأتتها بهدايا وصناب وأقط وسمن فقالت لا أقبل لك هدية ولا تدخلي علي حتي يأذن رسول الله صلي الله عليه وسلم فذكرت ذلك عائشة لرسول الله صلي الله عليه وسلم فأنزل الله لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين

الطبري ، محمد بن جرير بن يزيد بن خالد أبو جعفر( المتوفی: 310 ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج، ص 66، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1405

حدثنا عُبَيْدُ بن إِسْمَاعِيلَ حدثنا أبو أُسَامَةَ عن هِشَامٍ عن أبيه عن أَسْمَاءَ بِنْتِ أبي بَكْرٍ رضي الله عنهما قالت قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وَهِيَ مُشْرِكَةٌ في عَهْدِ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فَاسْتَفْتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قلت إن أمي قدمت وَهِيَ رَاغِبَةٌ أَفَأَصِلُ أُمِّي قال نعم صِلِي أُمَّكِ

البخاري الجعفي ، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (المتوفی256هـ) ، صحيح البخاري ج 2 ص 924 ح 2477 ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا ، ناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1407 - 1987؛

رك : النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (المتوفی261هـ) ، صحيح مسلم ، ج 2، ص 391 ، ح 50 ، كتاب الزكاة ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت

الشيباني ، أحمد بن حنبل أبو عبدالله (المتوفی241هـ) ، مسند أحمد بن حنبل ، ج 7 ، ص 483 ، ح26375، ناشر : مؤسسة قرطبة - مصر .

القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ) ، تفسير القرآن العظيم ، ج 4 ، ص 349 ، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1401هـ

3. ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ) آل عمران /173

یقول الخازني فی مصداق « الناس»:

أنه نعيم بن مسعود الأشجعي فيكون اللفظ عاماً أريد به الخاص وإنما جاز إطلاق لفظ الناس علي الإنسان الواحد لأن ذلك الواحد إذا فعل فعلاً أو قال قولاً ورضي به غيره حسن إضافة ذلك الفعل والقول إلي الجماعة وإن كان الفاعل واحداً فهو كقوله تعالي : « وإذ قتلتم نفساً » والقاتل واحد والوجه الثاني أن المراد بالناس الركب من عبد القيس قاله ابن عباس ومحمد بن إسحاق .

البغدادي الشهير بالخازن ، أبو الحسن علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم بن عمر الشيحي (678 - 741هـ، 1280 - 1341م).، تفسير الخازن المسمي لباب التأويل في معاني التنزيل ، ج1، ص 453 ، ناشر : دار الفكر - بيروت / لبنان - 1399هـ ـ 1979م .

أن هذا القائل هو نعيم بن مسعود كما ذكرناه في سبب نزول هذه الآية ، وإنما جازإطلاق لفظ الناس علي الانسان الواحد

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 9 ، ص 81، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م

فقال مجاهد ومقاتل وعكرمة والكلبي : « هو نعيم بن مسعود الأشجعي واللفظ عام ومعناه خاص»

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد ( المتوفی671هـ ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج4 ص279، ناشر : دار الشعب - القاهرة .

ر: القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ) ، تفسير القرآن العظيم ، ج 1 ، ص 430، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1401هـ .

البغدادي الشهير بالخازن ، علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم (المتوفی725هـ ) ، تفسير الخازن المسمي لباب التأويل في معاني التنزيل ، ج 1 ، ص 306-318 ، ناشر : دار الفكر - بيروت / لبنان - 1399هـ ـ 1979م

فی آية المباهلة یعبر عن السیدة الزهرا عليها السلام ب « النساء» و عن الامام علي عليه السلام ب « الانفس »لأجل تعظيمهم .

حینما یقول :

4 . فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَأَبْناءَكُمْ وَنِساءَنا وَنِساءَكُمْ وَأَنْفُسَنا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَي الْكاذِبِينَ » آل عمران /61 .

المراد من انفسنا الامام علی ع و المراد من نساءنا السیدة الزهرا س.

ج : الطبرسي یقول :

ان النكتة في إطلاق لفظ الجمع علي أمير المؤمنين تفخيمه وتعظيمه ، وذلك أن أهل اللغة يعبرون بلفظ الجمع عن الواحد علي سبيل التعظيم ( قال ) : وذلك أشهر في كلامهم من أن يحتاج إلي الاستدلال عليه

الطبرسي ، أمين الاسلام أبي علي الفضل بن الحسن ، مجمع البيان : ج3 - 4 ص 211، منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات بيروت - لبنان ص ب : 7120 الطبعة الأولي

د : شرف الدين العاملي رحمه الله یقول :

عندي في ذلك نكتة ألطف وأدق ، وهي أنه إنما أتي بعبارة الجمع دون عبارة المفرد بقيا منه تعالي علي كثير من الناس ، فإن شانئي علي وأعداء بني هاشم وسائر المنافقين وأهل الحسد والتنافس ، لا يطيقون أن يسمعوها بصيغة المفرد ، إذ لا يبقي لهم حينئذ مطمع في تمويه ، ولا ملتمس في التضليل فيكون منهم - بسبب يأسهم - حينئذ ما تخشي عواقبه علي الاسلام ، فجاءت الآية بصيغة الجمع مع كونها للمفرد اتقاء من معرتهم .

شرف الدين الموسوي عاملي ، عبدالحسين (1290-1377ه) ،المراجعات ، ص 263، الناشر : مركز الطباعةوالنشر للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام ، الطبعة الثانية :1426هق

الحاصل ان استعمال کلمة الجمع و ارادة المفرد حسب اللغة و الاصطلاح لم یکن فیه محذور ؛ بل فی هذه الآيه لم یمکن ارادة جمیع المؤمنین ؛لأنه یکون مفاد الآية هکذا :

بناء علی هذا الاولیاء هم الذین عینوا لهم اولياء و حسب الاصطلاح یحصل  اتّحاد المولي و المولي عليه و هذا لا یمكن. بعبارة اخری ، یلزم ان یکون کل شخص ولي نفسه و هذا من المحال.

 شبهة  : استعمال لفظ الجمع و ارادة المفرد المجازی، خلاف الاصل

فخر الرازي یقول:

وحمل ألفاظ الجمع وإن جاز علي الواحد علي سبيل التعظيم لكنه مجاز لا حقيقة ، والأصل حمل الكلام علي الحقيقة .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12، ص5 2، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ 2000م .

الآلوسي ایضا یقول:

والعبرة لعموم اللفظ لالخصوص السبب كما اتفق عليه الفريقان فمفاد الآية حينئذ حصر الولاية العامة لرجال متعددين يدخل فيهم الأمير كرم الله تعالي وجهه وحمل العام علي الخاص خلاف الأصل لايصح ارتكابه بغير ضرورة ولاضرورة .

الآ لوسي البغدادي ، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (المتوفی1270هـ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 6، ص 168،دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت

نقد و دراسة

اوّلاً : فی الموضع الذی استعمال الجمع فی معني المفرد استعمال مجازي  فحین استعمال لفظ الجمع یکون فی مفهوم واحد؛لکن فی الموارد التی تستعمل لفظة الجمع فی معناها؛فی الخارج تطبق فقط علی مصداق واحد، فهذا الاستعمال لم یکن مجازيا.

بتعبير آخر: بين المصداق الخارجي لمفهوم اللفظ مع معناه یوجد اختلاف و الحقيقة و المجاز فی محور استعمال اللفظ فی المفهوم و المعنی و لیس فی التطبيق مع المصداق الخارجی . و مورد البحث من النوع الثانی و القرآن الكريم استعمله فی موارد عدیدة – ل التشويق أو العقاب -.

ثانياً : تجاهل شأن نزول الآيات والالتفات الی ظاهر اللفظ ؛ کما ذکر الآلوسي فی روح المعاني ، لم یخرج من حالتین:

1. اما ان لا یرتب الاثر علی أی شأن نزول من الآيات ، و هذا یخالف قواعد التفسير و لم یوافق مبني الفریقين ؛

2 . اما ان نرفع الید عن سبب و شأن نزول الآیة فی هذا المورد و هذا ترجيح بلا مرجح.

 

شبهه  : اعطاء الخاتم فی الصلاة ینافی حضور القلب

طرح الشبهة

من الشبهات التی تطرح حول آية الولاية و امامة علي (عليه السلام) هی ان اعطاء الزكاة المستحبي فی الصلاة ینافی الخشوع و العبادة ؛ لاسیما فی حق شخص مثل الامام علي عليه السلام الذی عند الصلاة یغرق فی ذكر الله و ینقطع عن کل شئ . فخر الرازي یقول:

أن اللائق بعلي عليه السلام أن يكون مستغرق القلب بذكر الله حال ما يكون في الصلاة ، والظاهر أن من كان كذلك فإنه لا يتفرغ لاستماع كلام الغير ولفهمه ، ولهذا قال تعالي : «الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَي جُنُوبِهِمْ الْعَالِمُونَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالاْرْضَ». آل عمران /191. ومن كان قبله مستغرقاً في الفكر كيف يتفرغ لاستماع كلام الغير.

نقد و دراسة الشبهة

الإمام علي عليه السلام له من القوة فی الروح و المعنوية بشکل فیتمکن بسهولة من الجمع بین عبادتین مثل الصلاة و الزكاة معا و من دون ان ینقص من حضور القلب و الاخلاص و فی الامور الشخصية و المادية ،یحفظ مقامه المعنوي و آلام الجسم ، فلم تخرجه عن حالة« الوصال » و « مقام الفناء».

قیل بعض عندما( لو کان سند هذه الرواية صحیح) خرجوا السهم من رجل الإمام ، لم یلتفت الإمام. فهذه المعنی لم تکن صحیحةاخراج السهم و عدم تحرک الإمام لم یکن بمعنی ان الامام لم یتوجه لخروج السهم و الألم الحاصل منه. لو یکن هکذا انه یدل علی نقص العلم و وعی الإمام. هو ایضا ملتفت ؛ لکن حسب التفاته الی الله و ارتباطه المعنوي مع مبدأ العالم له قدرة فی نفسه حتی یقدر علی ان یتحمل الألم الحاصل من السهم و له من اللذة بشکل حتی یسهل علیه الألم الحاصل من السهم و هذا یحصل بسبب المقام و الاقتدار الولائي للإمام عليه السلام .

سماع صوت السائل و استعانته ، لم یکن التفات الی النفس ؛ بل عين التوجه الی الله. علي عليه السلام فی حال الصلاة کان یفرغ عن نفسه و لیس من الله و نعلم ان الفراغ من خلق الله فراغ عن الله.

اعطاء الزكاة فی حال الصلاة هو عبادة فی ضمن عبادة و لیس عمل مباح فی ضمن عبادة. ما یخالف روح العبادة و لا یلائمها، هو التوجه الی المسائل المرتبطة ب الحیاة المادية و الشخصية؛ لکن مع الالتفات الی ما فیه رضي الله فهو یلائم روح العبادة.

علاوة علی هذا ، معني الاستغراق فی التوجه الی الله لم یکن بمعنی ان الانسان من دون ارادة یفقد احساسه ؛ بل بإرادته یفقد التوجه عما لیس فی سبیل الله و لا لله.

الآلوسي یقول هنا هکذا: سئل هذا السؤال عن ابن الجوزي ، فهو فی الجواب قرأ هذا البيتین من الشعر:

يسقي ويشرب لاتلهيه سكرته

عن النديم ولايلهو عن الناس

أطاعه سكره حتي تمكن من

فعل الصحاة فهذا واحد الناس

الآلوسي البغدادي ،العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود ( المتوفی1270هـ ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج6 ، 169، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

لو کان اعطاء الزكاة فی الركوع مصداقا ل الفعل الكثير ، لماذا الله تعالی قام بتکریم من اعطی الزكاة فی هذه الآیة فی حال الرکوع ، و لو کان هذا العمل یدل علی الغفلة و عدم ذكر الله لابد ان لا یذکر بعنوان خلق و سلوك الهي و ان یعطی خصوصیة مهمة الهية و هی مقام الولاية و الامامة ، فی مقابلها.

رسول الله (ص) یغمز عائشة فی حال الصلاة :

لو کانت الاشارة الی السائل لأخذ الخاتم ، مناف لحالة الخشوع و الذكر فی الصلاة، فلابد ان نقول فی بعض الصلوات ، لم یکن لرسول الله صلي الله عليه وآله خشوع و انقطاع كامل ؛لأنه حسب بعض الروايات الصحيحة السند التی توجد فی مصادر اهل السنة ، النبی صلي الله عليه وآله فی حال الصلاة ، کان یشتغل بأمور أخر ایضا فلنشیر الی بعض هذه الروايات.

حدثنا إِسْمَاعِيلُ قال حدثني مَالِكٌ عن أبي النَّضْرِ مولي عُمَرَ بن عُبَيْدِ اللَّهِ عن أبي سَلَمَةَ بن عبد الرحمن عن عَائِشَةَ زَوْجِ النبي صلي الله عليه وسلم أنها قالت كنت أَنَامُ بين يَدَيْ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم وَرِجْلَايَ في قِبْلَتِهِ فإذا سَجَدَ غَمَزَنِي فَقَبَضْتُ رِجْلَيَّ فإذا قام بَسَطْتُهُمَا

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل ابوعبدالله (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج 1 ص 150 ، ح375 ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

و فی رواية اخری یقول:

والله لقد رأيت النبي يُصَلِّي وَإِنِّي علي السَّرِيرِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ مُضْطَجِعَةً فَتَبْدُو لي الْحَاجَةُ فَأَكْرَهُ أَنْ أَجْلِسَ فَأُوذِيَ النبي فَأَنْسَلُّ من عِنْدِ رِجْلَيْهِ .

البخاري الجعفي ، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (المتوفی256هـ) ، صحيح البخاري ، ج 1 ص 192، ح 514 ، ،كتاب الصلاة، ب 105 باب مَنْ قَالَ لاَ يَقْطَعُ الصَّلاَةَ شَيْءٌ ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا ، ناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1407 - 1987 .

ابن رجب الحنبلي فی شرح صحيح البخاري یقول :

حدثنا سوار بن عبد الله ثنا المعتمر يعني ابن سليمان سمعت عبيد الله ذكر عن أبي النضر سالم عن أبي سلمة بن عبد الحي عن عائشة قالت : كنت أكون نائمة ورجلاي بين يدي رسول الله وهو يصلي من الليل ، فإذا أراد أن يسجد ضرب رجلي فقبضتها فيسجد .

واستدل بالحديث علي أن مس النساء بغير شهوة لا ينقض الطهارة ، كما هو قول مالك وأحمد في ظاهر مذهبه . ومن يقول : إن المس لا ينقض بكل حال ، كما يقول أبو حنيفة وأحمد في رواية عنه.

ابن رجب البغدادي ، زين الدين أبي الفرج عبد الرحمن ابن شهاب الدين (المتوفی795هـ) ، فتح الباري في شرح صحيح البخاري ، ج 2 ص 729 ، تحقيق : أبو معاذ طارق بن عوض الله بن محمد ، ناشر : دار ابن الجوزي - السعودية / الدمام ، الطبعة : الثانية ، 1422هـ .

رسول الله(ص) یضع أُمامة بنت ابی العاص علی عاتقه فی الصلاة :

کذلک مسلم النيسابوري ینقل هکذا :

عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الأَنْصَارِيِّ، قَالَ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلي الله عليه وسلم يَؤُمُّ النَّاسَ وَأُمَامَةُ بِنْتُ أَبِي الْعَاصِ وَهْيَ ابْنَةُ زَيْنَبَ بِنْتِ النَّبِيِّ صلي الله عليه وسلم عَلَي عَاتِقِهِ فَإِذَا رَكَعَ وَضَعَهَا وَإِذَا رَفَعَ مِنَ السُّجُودِ أَعَادَهَا .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري ( المتوفی261هـ ) ، صحيح مسلم ، ج 2 ص73، ح 1100، محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

و البخاري فی صحيحه یقول:

أن رسول الله صلي الله عليه و سلم كان يصلي و هو حامل أمامة بنت زينب بنت رسول الله (صلي الله عليه و سلم) و لأبي العاص بن الربيع فإذا قام حملها و إذا سجد وضعها.

البخاري الجعفي ، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (المتوفی256هـ) ، صحيح البخاري ، ج1، ص131، ح516، كتاب الصلاة ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا ، ناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1407 - 1987؛

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (المتوفی261هـ) ، صحيح مسلم ، ج1، ص73، ح1099، كتاب المساجد و مواضع الصلاة، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

فی سنن ابي داود ایضا ذکر هکذا :

عن أبي قتادة صاحب رسول الله صلي الله عليه و سلم قال: بينما نحن ننتظر رسول الله صلي الله عليه و سلم للصلاة، في الظهر أو العصر، و قد دعاه بلال للصلاة، إذ خرج إلينا و أمامة بنت أبي العاص بنت ابنته علي عنقه، فقام رسول الله صلي الله عليه و سلم في مصلاه، و قمنا خلفه، و هي في مكانها الذي هي فيه، قال: فكبر فكبرنا، قال: حتي إذا أراد رسول الله صلي الله عليه و سلم أن يركع أخذها فوضعها، ثم ركع و سجد، حتي إذا فرغ من سجوده ثم قام أخذها فردها في مكانها، فما زال رسول الله صلي الله عليه و سلم يصنع بها ذلك في كل ركعة حتي فرغ من صلاته .

السجستاني الأزدي ، سليمان بن الأشعث أبو داود (المتوفی 275هـ) ، سنن أبي داود ، ج1، ص209، تحقيق : محمد محيي الدين عبد الحميد ، ناشر : دار الفكر .

الألباني یعتبر الرواية ان لها سند جید:

و إسناده جيد

الألباني ، محمد ناصر (المتوفی1420هـ) ، إرواء الغليل ، ج2، ص108، تحقيق : إشراف : زهير الشاويش ، ناشر : المكتب الإسلامي - بيروت - لبنان ، الطبعة : الثانية ، 1405 - 1985 م .

الحال یطرح هذا السؤال ان هذا الفعل من رسول الله لم یکن مصداق فعل الكثير؟ و لم ینافی اصل حضور القلب و الخشوع فی الصلاة ؟ الحال ان صلاة اميرالمؤمنين عليه السلام کانت من الصلوات المستحبة؛ لکن صلاة رسول الله صلي الله عليه وآله هی صلاة واجبة. الصلاة المستحبة تصلی فی حال الحركة ایضا. لو لم یکن فی حمل الطفل فی الصلاة الواجبة اشکال، من القطع الاشارة التی هی اقل من الحمل لم توجب اشکالا فی الصلاة المستحبة.

رسول الله (ص) یحمل الامام الحسن و الامام الحسين (ع) علی ظهره فی حال السجدة :

احمد بن حنبل ینقل حديثا هکذا :

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا أَسْوَدُ بن عَامِرٍ ثنا كَامِلٌ وأبو الْمُنْذِرِ ثنا كامل أبو كَامِلٌ قال أَسْوَدُ قال أنا المعني عن أبي صَالِحٍ عن أبي هُرَيْرَةَ قال كنا نصلي مع رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم الْعِشَاءَ فإذا سَجَدَ وَثَبَ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ علي ظَهْرِهِ فإذا رَفَعَ رَأْسَهُ أَخَذَهُمَا بيده من خَلْفِهِ أَخْذاً رَفِيقاً وَيَضَعُهُمَا علي الأَرْضِ فإذا عَادَ عَادَا حتي قَضَي صَلاَتَهُ أَقْعَدَهُمَا علي فَخِذَيْهِ قال فَقُمْتُ إليه فقلت يا رَسُولَ اللَّهِ أَرُدُّهُمَا فَبَرَقَتْ بَرْقَةٌ فقال لَهُمَا الْحَقَا بِأُمِّكُمَا قال فَمَكَثَ ضَوْءُهَا حتي دَخَلاَ

الشيباني ، أحمد بن حنبل أبو عبدالله ( المتوفی241هـ ) ، مسند أحمد بن حنبل ، ج2، ص513 ، ح10669 ، ناشر : مؤسسة قرطبة - مصر .

الحاكم النيسابوري عند نقل هذا الحديث ، یقول:

هذا حديث صحيح الإسناد .

النيسابوري ، محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم (المتوفی405 هـ) ، المستدرك علي الصحيحين ، ج3، ص167، تحقيق : مصطفي عبد القادر عطا ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1411هـ - 1990م .

خلع النعل فی حال الصلاة :

ابوبكر الجصاص فی احكام القران یقول :

وقد روي عن النبي صلي الله عليه وسلم أخبار في إباحة العمل اليسير فيها فمنها أنه خلع نعليه في الصلاة ومنها أنه مس لحيته وأنه أشار بيده ...

الجصاص ، أحمد بن علي الرازي أبو بكر (المتوفی370هـ) ، أحكام القرآن ، ج 4 ص 102 ، تحقيق : محمد الصادق قمحاوي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405هـ.

رسول الله (ص) و الصحابة خلعوا خواتیهم فی حال الصلاة :

الجصاص ینقل رواية ایضا :

أن النبي خلع خاتمه ، فخلعوا خواتيمهم وأنه خلع نعليه في الصلاة ، فخلعوا نعالهم.

 

إبن بطال البكري القرطبي، ابوالحسن علي بن خلف بن عبد الملك (المتوفی449هـ)، شرح صحيح البخاري، ج 10 ص 346 ، تحقيق: ابوتميم ياسر بن إبراهيم، ناشر: مكتبة الرشد - السعودية / الرياض، الطبعة: الثانية، 1423هـ - 2003م.

النتيجة :

لم یرد اشکال فی اعطاء السائل الخاتم حال الصلاة،و لم یخالف الخضوع و الخشوع فی الصلاة.

 الشبهة : عدم ولاية الإمام علي (ع) فی حال نزول الآية

طرح الشبهة

لو کان الإيمان مستحکم بخلافة علي عليه السلام بعد النبی ص بلا فصل، لابد من قبول انها ترتبط بزمان بعد النبی الکرم صلي الله عليه وآله ؛ بناء علی هذا علي عليه السلام لم یکن « ولي » آنذاک.

بعبارة اخری الولاية فی ذلک الیوم کانت له« بالقوة » و لیست« بالفعل»؛ الحال ان ظاهر آية الولاية توصل لنا انها « بالفعل ».

فخر الرازي یقول هنا هکذا :

هب أنها دالة علي إمامة علي ، لكنا توافقنا علي أنها عند نزولها ما دلت علي حصول الإمامة في الحال : لأن علياً ما كان نافذ التصرف في الأمة حال حياة الرسول عليه الصلاة والسلام ، فلم يبق إلا أن تحمل الآية علي أنها تدل علي أن علياً سيصير إماماً بعد ذلك ، ومتي قالوا ذلك فنحن نقول بموجبه ونحمله علي إمامته بعد أبي بكر وعمر وعثمان ، إذ ليس في الآية ما يدل علي تعيين الوقت .

الرازي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي الشافعي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ص 23، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

الايجي یقول هنا هکذا :

وكونه أولي بالتصرف حال حياة الرسول لا شبهة في بطلانه .

الإيجي ، عضد الدين عبد الرحمن بن أحمد المتوفی: 756هـ ، كتاب المواقف ، ، ج 3 ص 614، دار النشر : دار الجيل - لبنان - بيروت - 1417هـ - 1997م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبدالرحمن عميرة

نقد و دراسة

الف : آية الولاية لها دلالة علی ولاية الإمام علي عليه السلام و هذه الولاية فعلية؛لکن ولايته فی عداد ولاية رسول الله صلي الله عليه وآله؛ من هذا المنطلق فی زمن حياة رسول الله صلي الله عليه وآله تصرفات علي عليه السلام فی عداد تصرفات رسول الله صلي الله عليه وآله.

بناء علی هذا لم یوجد محذور فی اجتماع الولايتین ، و لو کان محذورا فهو اجتماع التصرفین ، و محذور اجتماع التصرّفین هو فی صورة ان کل منهما یخالف واحدا الآخر و یکونا فی عرض واحد؛ الحال ان ولاية الإمام علي عليه السلام فی عداد ولاية رسول الله (ص).

ب : بمقتضي العمومية التي ذکرها النبی (ص) فی حديث المنزلة نقول :

حدثنا مُسَدَّدٌ حدثنا يحيي عن شُعْبَةَ عن الْحَكَمِ عن مُصْعَبِ بن سَعْدٍ عن أبيه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم خَرَجَ إلي تَبُوكَ وَاسْتَخْلَفَ عَلِيًّا فقال أَتُخَلِّفُنِي في الصِّبْيَانِ وَالنِّسَاءِ قال ألا تَرْضَي أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ من مُوسَي إلا أَنَّهُ ليس نَبِيٌّ بَعْدِي

البخاري الجعفي ، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (المتوفی256هـ) ، صحيح البخاري ، ج 4 ص 1602 ، بَاب غَزْوَةِ تَبُوكَ وَهِيَ غَزْوَةُ الْعُسْرَةِ، ح 4153،تحقيق د. مصطفي ديب البغا ، ناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1407 - 1987 .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (المتوفی261هـ) ، صحيح مسلم ، ج 4 ص 1870، ح 2404، بَاب من فَضَائِلِ عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ رضي الله عنه ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

« أفلا ترضي يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسي إلا أنه لا نبي بعدي »

الحميري المعافري ، عبد الملك بن هشام بن أيوب أبو محمد (المتوفی213هـ) ، السيرة النبوية ، ج 5 ص 199، تحقيق طه عبد الرءوف سعد ، ناشر : دار الجيل ، الطبعة : الأولي ، بيروت - 1411ه .

فی رواية اخری قال النبی ص :

« أما ترضي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسي ... فإن المدينة لا تصلح إلا بي أو بك» قال الحاكم: «هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه »

الحاكم النيسابوري، محمد بن عبدالله ابوعبدالله (المتوفی 405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج2 ص337.،تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م.

واستمتع به أنت وفاطمة حتي يأتيكم الله من فضله ، فإن المدينة لا تصلح إلا بي وبك

الهندي، علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين (المتوفی975هـ)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال،ج 11 ص 278،تحقيق: محمود عمر الدمياطي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1419هـ - 1998م.

هذه رواية تقول بصراحة اما ان یکون فی المدينة وجود النبی الأکرم أو وجود اميرالمؤمنین (ع) و هذه تدل علی ان ولاية علي فی غياب النبی الاكرم نفس ولاية النبی مثل ولاية هارون فی غياب نبی موسي(ع).

أی مقام کان لهارون بالنسبة لموسي ، یثبت لامير المؤمنين عليه السلام بالنسبة ل النبی الأکرم صلي الله عليه وآله ؛ من البديهي کما ان مقام هارون و ولايته فی زمن موسي بالفعل و تصرفاته کانت باذن و فی طول تصرفات موسي ، امير المؤمنين عليه السلام ایضا حسب حديث الثقلين بالفعل له مقام الولاية. مقام و منزلة هارون تدرس فی الذيل.

منزلة هارون :

ما یستفاد من آيات القرآن الكريم ، منزلة هارون بالنسبة لموسي،تلخص فی خمسة امور:

الف : مقام الوزارة :

الوزير هو الذی یعین الامير فی اداء الامور ویتصدی ثقل المسؤولية التي یتولاها الامير. و هارون فی زمن موسي کان له هذا المقام؛ کما ان فی الآية 29 من سورة طه عن قول موسي عليه السلام ذکر هکذا :

وَ اجْعَل ليّ ِ وَزِيرًا مِّنْ أَهْليِ هَارُونَ أَخِي .

و فی آية 35 من سورة الفرقان:

وَ لَقَدْ آتَيْنا مُوسَي الْكِتابَ وَ جَعَلْنا مَعَهُ أَخاهُ هارُونَ وَزيراً .

ب : مقام الخلافة :

وَ وَاعَدْنَا مُوسيَ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَ أَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَ قَالَ مُوسيَ لِأَخِيهِ هَرُونَ اخْلُفْنيِ فيِ قَوْمِي وَ أَصْلِحْ وَ لَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِين . الأعراف / 142 .

ج : الاخوة :

هارُونَ أَخي .

حسب ان اخوة هارون من موسي کانت نسبية و النبی الأکرم صلي الله عليه وآله وسلم اراد ان تتحقق کل المقامات التی کانت لهارون بالنسبة الی موسي فی حق امير المؤمنين عليه السلام ، فلهذا عقد الأخوة مع امير المؤمنين عليه السلام و یخاطبه بأنه اخوه فی الدنيا و الآخرة ؛ کما ان الحاكم النيسابوري و کثیر من علماء اهل السنة نقلوا هکذا :

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال لما ورد رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم المدينة آخي بين أصحابه فجاء علي رضي الله عنه تدمع عيناه فقال يا رسول الله آخيت بين أصحابك ولم تواخ بيني وبين أحد فقال رسول الله صلي الله عليه وآله يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة .

د : مقام الدعامة :

اشْدُدْ بِهِ أَزْري .

کما ان نبی موسي سأل من الله ان یدعمه بهارون ، بمقتضي هذا الحديث یثبت مقام الدعم من النبی الخاتم لامير المؤمنين عليهما السلام.

هـ : شراكته فی الامر :

وَأَشْرِكْهُ فيِ أَمْرِي .

کما ان هارون شارك موسي فی الأمور، هذا المقام بمقتضي هذا الحديث و بنص صريح من القرآن یثبت لعلی ( عليه السلام ) ما عدا النبوة.

و : وجوب الإطاعة و المتابعة

القران الکریم یقول :

« وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي. » طه: 90.

هذه الآیة تثبت وجوب الإطاعة من هارون فی زمن نبی موسي و فی غيابه لهارون و هذا الوجوب فی المتابعة عن هارون لم ینافی وجوب التبعیة عن موسي بل فی طوله.

بالنسبة لالإمام علي عليه السلام ایضا هکذا يعني تمام الولاية التي عند النبی صلي الله عليه وآله وسلم تثبت لعلي عليه السلام  فی غيابه.

فی النتيجة بهذا الحديث تثبت تمام المقامات لهارون ؛ ما عدا مقام النبوة بالفعل ، فتثبت لامير المؤمنين عليه السلام ایضا و امير المؤمنين ؛ وزير ، خليفة ، اخو، الداعم و الشريك فی امر رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم لکن تصرفاته کانت فی طول تصرفات رسول الله وبإذنه .

 

الشبهة : عدم احتجاج الامام علي بنزول الآية

طرح الشبهة

الامام علي (عليه السلام) فی کثیر من خطبه و کلماته احتج ب الآيات التي نزلت فیه،فی مقابل المخالفین و المعارضین و لو کانت هذه الآية ایضا نازلة فیه و تدل علی امامته،فلابد ان یستدل و یتوسل بها و لم یری هکذا شئ.

فخر الرازي یقول فی هذه الشبهة هکذا:

أن علي بن أبي طالب كان أعرف بتفسير القرآن من هؤلاء الروافض ، فلو كانت هذه الآية دالة علي إمامته لاحتج بها في محفل من المحافل ، وليس للقوم أن يقولوا : إنه تركه للتقية لإنهم ينقلون عنه أنه تمسك يوم الشوري بخبر الغدير ، وخبر المباهلة ، وجميع فضائله ومناقبه ، ولم يتمسك ألبتة بهذه الآية في إثبات إمامته ، وذلك يوجب القطع بسقوط قول هؤلاء الروافض لعنهم الله .

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ص 23 ، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

نقد و دراسة الشبهة

استدلال الامام علي ب آية الولاية یوجد فی مصادر الفریقين ؛ فلنشیر الیه علی سبیل الاختصار.
 

الف : مصادر الشيعة

1.استدلاله فی الشوري :

فی جلسة شوري القیادة التی عینها عمر فکل واحد من الاعضاء یدعي ان له اهلية الخلافة فکانوا فی صدد بیان اهلیتهم و تعریفها. من الطبيعي ان هذه المسئلة عندما تلاقی الوظيفة الدينية فدعمها یکون ضعفین. من هذا المنطلق الامام علي عليه السلام کان فی صدد بيان اهلیته و مميزاته الدينية و السياسية ، الشخصیة... التی مذکورة فی مصادر الشيعة و اهل السنة. فی هذه الرواية الامام علي عليه السلام یستدل بنزول آية « انّما » فیه و خطابا لاهل الشوری یقول :

فهل فيكم احد آتي الزكاة و هو راكع و نزلت فيه إنّما وليّكم الله و رسوله والذين آمنو الذين يقيمون الصلوة و يؤتون الزكوة و هم راكعون غيري ؟ قالوا: أللّهمّ لا.

الطوسي ، محمد بن الحسن ، ألامالي ، ج 2، ص 162؛ الاحتجاج ، ج 1، ص 197؛ الشافي ، جمال الدين يوسف بن حاتم ، الدررالنظيم ، ص 332؛ البحراني ، السيد هاشم ، غاية المرام ، ج 2، ص 20؛ إرشاد القلوب ، ج 2، ص 89؛ بحارالانوار، ج 31، ص 332؛ ميرزا حبيب الله الهاشمي الخوئي ، منهاج البراعه في شرح نهج البلاغه ، ج 2، ص 363، ج 3، ص 89.

2. احتجاجه علی ابی بكر

عندما ابوبكر جاء الی الإمام علي عليه السلام لیتعذر منه قام الامام ببيان مکانته بنزول آية « انّما » فیه لابی يكر و قال :

أنشدك بالله إلي الولاية من الله مع ولاية رسول الله صلّي الله عليه وآله في آية زكاة الخاتم أم لك ؟ قال : بل لك .

ابوجعفر محمدبن علي بن بابويه (الشيخ الصدوق )، الخصال ، باب الاربعين و مافوق ، ج 2، ص 327؛ بحارالانوار، ج 29، ص 7؛ الاحتجاج ، ج 1، ص 161.

3. مناشدته مع المهاجرین و الانصار

من جملة الموارد التي احتج بها الإمام علي عليه السلام بنزول آية « إنّما » فیه ، علی المهاجرين و الانصار . قال الإمام فی هذا الاحتجاج هکذا: 

فانشدكم بالله أتعلمون حيث نزلت « إنّما وليّكم الله و رسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلوة و يؤتون الزكوة و هم راكعون » قال الناس : يا رسول الله أخاصة في بعض المؤمنين أم عامة لجميعهم ، فأمر الله عزّوجلّ نبيّه أن يعلمهم ولاة أمرهم و أن يفسّر لهم من الولاية ما فسّر لهم من صلاتهم و زكاتهم و صومهم و حجّهم فنصبني للناس علماً بغدير خم .

الاحتجاج ، ج 1، ص 213؛ بحارالانوار، ج 1، ص 410.

ب : مصادر اهل السنة

سليمان القندوزي قال فی قضیة استدلال الامام علي عليه السلام بآية الولاية:

 رأیت علیا فی مسجد المدینة فی خلافة عثمان، ان جماعة المهاجرین و الأنصار یتذاکرون فضائلهم و علی ساکت فقالوا:

« يا أباالحسن تكلّم . فقال : يا معشر قريش والانصار أسئلكم ممّن أعطاكم الله هذا الفضل ، أبأنفسكم أو بغيركم ؟ قالوا: أعطانا الله و منّ علينا بمحمد صلّي الله عليه وآله...»

ثم الإمام ذکر قسما من الآيات التي نزلت فیه و طلب منهم الاقرار ان هذه الآيات قد نزلت فیه.

ثم قال: 

« أنشدكم بالله أتعلمون حيث نزلت « إنّما وليّكم الله...» أمر الله عزّوجلّ نبيّه أن يعلمهم ولاة أمرهم و أن يفسّر لهم من الولاية كما فسّر لهم من صلاتهم و زكاتهم و حجّهم فنصبني للناس بغدير خم . »

القندوزي الحنفي ، حافظ سليمان بن ابراهيم (1220 - 1294 ه ،) ينابيع المودة لذوي القربي ، ج 1 ص 346 ،باب 38 ، الناشر: دار الاسوة للطباعة والنشر المطبعة : اسوه الطبعة: الاولي تاريخ النشر: 1416 ه . ق ،تحقيق سيد علي جمال اشرف الحسيني .

الجويني یقول فی قضیة استدلال الإمام علي : في أثناء كلام له في جمع من المهاجرين و الأنصار في المسجد أيّام خلافة عثمان: فأنشدكم اللّه - عزّ و جلّ - أ تعلمون حيث نزلت آية «انّما وليكم الله...» ... قال الناس يا رسول الله هذه خاصة في بعض المؤمنين أم عامة لجميعهم . « فأمر الله عزّوجلّ نبيّه صلّي الله عليه وآله أن يعلّمهم ولاة أمرهم و أن يفسّر لهم من الولاية ما فسّر لهم من صلاتهم و زكاتهم و حجّهم فنصبني للناس بغدير خم .

الجويني، ابراهيم بن محمد بن المؤيد ، فرائد السمطين ، ج 1، باب 58، ص 312.

کما لاحظتم ، فی مصادر اهل السنة ایضا یوجد احتجاج الامام علي عليه السلام بنزول آية الولاية فیه .و هذا شاهد علی اثبات هذه الحقيقة ان الامام علي (ع)احتج بنزول الآية فیه. 

الشبهة : «انما» لم تدل علی الحصر

طرح الشبهة

فخر الرازي یقول :

ولا نسلم أن كلمة ( إِنَّمَا ) للحصر ، والدليل عليه قوله « إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَواةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء » يونس/24 ولا شك أن الحياة الدنيا لها أمثال أخري سوي هذا المثل ، وقال : « إِنَّمَا الْحَيَواةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ » محمد / 36 ولا شك أن اللعب واللهو قد يحصل في غيرها .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي(المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12 ص26 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1421هـ - 2000م ، الطبعة : الأولي

نقد و دراسة

1. بين مَثَل حياة الدنيا و نفس حياة الدنيا عند فخر الرازي یوجد خلط و اشتباه . القرآن یذکر مثال واحد ببيانین فی الحياة الدنيا و انحصاره یبقی فی هذا المثل.

2. فخر الرازي فی موضع آخر من تفسيره یعتبر كلمة «انّما» دالّة علی الحصر . هو في ذيل آية 108 من سورة الانبياء یقول:

وَإِنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ واحِدٌ (بمنزلة إنما زيد قائم ، وفائدة اجتماعهما الدلالة علي أن الوحي إلي رسول الله مقصور علي إثبات وحدانية الله تعالي.

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج22 ص201، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م

النسفي یقول فی معني «انّما» هکذا:

إنما يفيد اختصاصهم بالموالاة

النسفي ، أبي البركات عبد الله ابن أحمد بن محمود ، تفسير النسفي ، ج1 ص288 .

هو في هذه الآيات،یؤکد علی افادة «انّما» الحصر و اجاب عن الاشكال الوارد.

3 . لو وجد موضع فیه « انّما » لکان الحصر اضافي و قياسي،من القطع یوجد فیها قرينة،لكن فی آية الولاية،لم توجد قرينة علی الحصر الاضافي؛ بل ذكر الاوصاف فی الآیة التی تؤکد هذا الحصر ، یبین ان الولایة فقط للذی نال شرف اعطاء الزکاة فی حال الركوع و الله تعالی تقبل عمله.

 

الشبهة : الزكاة لایطلق علی الصدقة المستحبة

طرح الشبهة

من الشبهات التی تطرح حول آية الولاية فی مصادر اهل السنة هی ان كلمة «الزكاة» فی الاصطلاح، تطلق علی الزكاة الواجبة، و لیس الصدقة المستحبة و حسب ان القضية التی تذکر فی شأن نزول الآیة ، موردها الصدقة المستحبة و اضافة علی هذا اطلاق الزكاة علی الخاتم موضع تأمل،

القرطبي یقول هنا هکذا :

وحمل لفظ الزكاة علي التصدق بالخاتم فيه بعيد لأن الزكاة لا تأتي إلا بلفظها المختص بها وهو الزكاة المفروضة علي ما تقدم .

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج 6، ص 222 ، ناشر : دار الشعب - القاهرة ؛

نقد و دراسة

معني الاصطلاحي ل الزكاة عند المتشرعين ، من المعاني المستحدثة ؛لکن الزكاة فی مصطلح القرآنی یطلق علی کل انفاق في سبیل الله ؛ من المال او التعب او السلوک و العمل ؛ واجبا کان ام مستحبا.

القرآن المجيد فی موارد ذکر الزكاة فی غیر الزكاة الواجبة.

وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَيْنا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاةِ وَ إيتاءَ الزَّكاةِ وَ كانُوا لَنا عابِدين انبياء/ 73

من دون شك المراد من الزكاة ، الانفاق فی سبیل الله و لأجله و اعطاء الصدقة من قبل علي عليه السلام فی قصة نزول الآیة، من ابرز مصاديقها.

القرطبي فی تفسيره فی الجواب عن الاشكال یقول :

يدل علي أن صدقة التطوع تسمي زكاة فإن عليا عليه السلام تصدق بخاتمه في الركوع وهو نظير قوله تعالي : وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ زَكَاة تُرِيدُونَ وَجْهَ اللهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُضْعِفُونَ . الروم: 30/39

ابو بكر الجصاص یقول حول هذا المطلب انه یطلق علی الصدقة المستحبة أيضا زكاة، یقول :

هذا يدل علي أن صدقة التطوع تسمي زكاة لأن علياً تصدق بخاتمه تطوعا .

الجصاص ، أحمد بن علي الرازي أبو بكر (المتوفی370هـ) ، أحكام القرآن ، ج 4 ص 102 ، تحقيق : محمد الصادق قمحاوي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405هـ.

 فی اللغة ، الزكاة بمعنی الزیادة و النموّ ، ابن ادريس یقول هنا هکذا :

زَكاةُ المالِ : تَطْهِيْرُه ،... وزَكا الزَّرْعُ يَزْكو زَكَاءً : إذا ازْدَادَ ونَمَا ... زَكَأتِ الناقَةُ بوَلَدِها ... وزَكَأْتُ الرَّجُلَ مالَهُ زُكْاةً وزُكُوْءاً : أي قَضَيْتَه إيّاه ...

الطالقاني ، الصاحب أبو القاسم إسماعيل ابن عباد بن العباس (المتوفی385هـ) ، المحيط في اللغة ، ج 6 ص 300 ، تحقيق : الشيخ محمد حسن آل ياسين ، دار النشر : عالم الكتب - بيروت / لبنان ، الطبعة : الأولي ، 1414هـ-1994م .

و الحاصل : کلمة الزكاة فی اللغة بمعني النمو و الطهارة ، و یقال لما یعطیه الانسان من ماله للفقراء ، زكاة لأنه یوجب البركة و النمو فی المال و ایضا طهارة النفس أو یوجب نمو المال و طهارة النفس کلاهما.

بناء علی هذا کلا النوعین من الصدقة؛اما الواجب و اما المستحب،یطلق علیها الزكاة.

اطلاق الزكاة علی الزكاة المستحبّة مستعمل فی القرآن المجيد ، یوجد فی کثیر من السور المكية كلمة «الزكاة» التی المقصود منها الزكاة المستحبّة ؛ لأن وجوب الزكاة کان بعد هجرة النبی صلي الله عليه وآله الی المدينة. هذه الآيات : ( آیة3من سورة النمل و آية 39 من سورة الروم وآیة 4 من سورة لقمان و آیة 7 من سورة فصلت) مكية و الزكاة فی هذه الآيات مستحب.

 

الشبهة : الركوع ، بمعني «الخضوع»

طرح الشبهة

بعض العلماء و المفسرين من اهل السنة قالوا ان جملة «وَهُمْ راكِعُونَ» یمکن ان تکون حال و ایضا وصف مستقل ل«الَّذِينَ آمَنُوا». بعبارة اخری كلمة « الواو» هنا تبین العطف و لیس الحاليّة.

علی هذا الأساس،المقصود من الركوع،هو الفعل و الحالة الخاصة الذی لا یعد من اركان الصلاة ؛ بل بمعني الخضوع ؛ يعني المؤمنین الذین لهم الولایة فیهم ثلاث صفات : 1.یقیمون الصلاة ؛ 2 .یؤتون الزكاة ؛ 3 . و هم راکعون.

هذه الاوصاف تشمل المؤمنین الحقیقیین و وجه تمايزهم عن المنافقین؛ من هذا المنطلق لم تختص بعدة و اشخاص خاصة حتی یوجب الامتياز و افضلیتهم.

فخر الرازي یذکر کم معنی لفقرة « وَهُمْ راكِعُونَ » و یقول:

بناء علی هذا بالنسبة لمعني « هم راكعون » یوجد کم وجه :

ففيه علي هذا القول وجوه : الأول : قال أبو مسلم : المراد من الركوع الخضوع ، يعني ( أنهم يصلون ويزكون وهم منقادون خاضعون لجميع أوامر الله ونواهيه والثاني : أن يكون المراد : من شأنهم إقامة الصلاة ، وخص الركوع بالذكر تشريفاً له كما في قوله «وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ» (البقرة:43) والثالث : قال بعضهم : إن أصحابه كانوا عند نزول هذه الآية مختلفون في هذه الصفات ، منهم من قد أتم الصلاة ، ومنهم من دفع المال إلي الفقير ، ومنهم من كان بعد في الصلاة وكان راكعاً ، فلما كانوا مختلفين في هذه الصفات لا جرم ذكر الله تعالي كل هذه الصفات .

 

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12 ص23 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1421هـ - 2000م ، الطبعة : الأولي.

و الآلوسي یقول:

ليست الآية نصا في كون التصدق واقعا حال ركوع الصلاة لجواز أن يكون لركوع بمعني التخشع والتذلل لا بالمعني المعروف في عرف أهل الشرع... .

الآلوسي البغدادي ، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (المتوفی1270هـ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 6، ص168 ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت.

نقد و دراسة

1 . لیس الکلام فی ان کلمة « الركوع » فی معني الخضوع ،بل الکلام فی ان «الخضوع» معني المجازي ل الركوع و لیس المعني الحقيقي. معني الحقيقي ل الركوع، هی حالة الانحناء و نوع خاص منه بعنوان احد اركان الصلاة .

خليل بن احمد الفراهيدي یقول فی معني « الركوع » هکذا:

وكل شيء ينكب لوجهه فتمس ركبته الأرض أو لا تمسها بعد أن يطأطئ رأسه فهو راكع .

الفراهيدي ، الخليل بن أحمد (المتوفی170هـ) ، كتاب العين ، ج 1 ص 200، تحقيق : د مهدي المخزومي / د إبراهيم السامرائي ، ناشر : دار ومكتبة الهلال .

ابن دريد یقول هکذا :

والرّاكع : الذي يكبو علي وجهه ، ومنه الركوع في الصلاة.

ابن دريد ، جمهرة اللغة، ج 2 ص 770 ، تحقيق : رمزي منير بعلبكي ، الطبعة : الأولي .

ابن فارس یقول :

(ركع) الراء والكاف والعين أصل واحد يدل علي انحناء في الإنسان وغيره يقال ركع الرجل إذا انحني ژوكل منحن راكع.

 

إبن فارس، أبي الحسين أحمد بن فارس بن زكريا (المتوفی395هـ)، معجم مقاييس اللغة ، ج 2 ص434 ، تحقيق : عبد السلام محمد هارون ، ناشر : دار الجيل - بيروت - لبنان ، الطبعة : الثانية ، 1420هـ - 1999م .

الروايات المنقولة من اهل السنة فی ذيل هذه الآیة تستعمل الركوع بمعني العمل الذی هو من اركان الصلاة .

السيوطي فی الدرُّ المنثور یقول:

أنّ النبي صلي اللّه عليه وآله سأل السائل ، سأل ذلك المسكين الّذي أعطاه الإمام خاتمه، سأله قائلاً : «علي أيّ حال أعطاكه» ـ أي الخاتم ـ ؟ قال : أعطاني وهو راكع.

السيوطي ، عبد الرحمن بن الكمال جلال الدين (المتوفی911هـ) ، الدر المنثور ، ج3، ص105 ناشر : دار الفكر - بيروت - 1993 .

لو کان الركوع بمعني الخضوع،فهذا الامر لم یحتاج الی السؤال؛ لأنه فی الصلاة لم توجد حالتین احدها حالة الخضوع و اخراها حالة غير الخضوع .

الحاصل: جملة « وَهُمْ راكِعُونَ » فی آية الولاية لم تکن بمعني الخضوع ، و الصلاة و فریق آخر غير المصلین ـ اهل الزكاة ـ ؛ بل جملة حالية.

 

الشبهة : تعارض بين آية (55 و 54)

فخر الرازي یطرح شبهة اخری حول آية الولاية التی بها یطعن بشأن نزول الآية فی الإمام علي عليه سلام. الشبهة التي طرحها هی انه لو کانت آية الولاية تدل علی ولاية علي عليه سلام تتعارض هذه الآية مع آية 54 من سورة المائدة لأن الآیة من سورة المائدة تدل علی امامة ابی بكر؛ فلو کان البنا علی ان الآية تدل علی امامة علي عليه سلام یقع التعارض بینهما.

أنا قد بينا بالبرهان البين أن الآية المتقدمة ... من أقوي الدلائل علي صحة إمامة أبي بكر ، فلو دلّت هذه الآية علي صحة إمامة علي بعد الرسول لزم التناقض بين الآيتين ، وذلك باطل ، فوجب القطع بأن هذه الآية لا دلالة فيها علي أن علياً هو الإمام بعد الرسول .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12 ص18، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1421هـ - 2000م ، الطبعة : الأولي.

نقد و دراسة

حسب رأی علماء اهل السنة، لم تکن الامامة مقام الهي ؛ بل مقام عرفي التی تتعین من طريق المراجعة الی آراء الناس، معتقد اهل السنة علی انه لم یرد نص لا فی القرآن و لا فی لسان رسول الله حول الخلافة بعده.

عمر ینكر النص علی خلافة ابی بكر

روي البخاري ومسلم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قِيلَ لِعُمَرَ أَلا تَسْتَخْلِفُ قَالَ إِنْ أَسْتَخْلِفْ فَقَدْ اسْتَخْلَفَ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي أَبُو بَكْرٍ وَإِنْ أَتْرُكْ فَقَدْ تَرَكَ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل ابوعبدالله (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج4، ص 2256 ح 7218، كتاب الأحكام، باب الاستخلاف ،تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ،ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

النيسابوري، مسلم بن الحجاج ابوالحسين القشيري (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج 3، ص 1454 ح 1823، كتاب الإمارة، باب الاستخلاف وتركه، ،تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

الترمذي السلمي، محمد بن عيسي ابوعيسي (المتوفی 279هـ)، سنن الترمذي، ج 4، ص 502 ح 2225 ،تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

قال الترمذي : وهذا حديث صحيح، صححّه الألباني في صحيح

 

قال النووي في شرح الحديث الآتي عن عمر: وفي هذا الحديث دليل علي أنّ النبي صلي اللّه عليه وسلم لم ينصّ علي خليفة ، وهو إجماع أهل السنّة وغيرهم.

النووي، ابوزكريا يحيي بن شرف بن مري، (المتوفی676 هـ) ، شرح النووي علي صحيح مسلم، ج12، ص250،ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الثانية، 1392 هـ.

علماء اهل السنة ینكرون النص علی الخلافة

عبد القاهر البغدادي یقول :

وقالوا بأن طريق عقد الامامة للامام في هذه الامة الاختيار بالاجتهاد وقالوا ليس من النبي صلي الله عليه وسلم نص علي امامة واحد بعينه خلاف قول من زعم من الرافضة انه نص علي امامة علي رضي الله عنه نصا مقطوعا بصحته

أبو منصور البغدادي ، عبد القاهر بن طاهر بن محمد (المتوفی: 429) ، الفرق بين الفرق وبيان الفرقة الناجية ، ج 1 ص 340،دار النشر : دار الآفاق الجديدة - بيروت - 1977 ، الطبعة : الثانية

الغزالي یقول :

رضي الله عنهم ولم يكن نص رسول الله صلي الله عليه وسلم علي إمام أصلا إذ لو كان لكان أولي بالظهور من نصبه أحاد الولاة والأمراء علي الجنود في البلاد ولم يخف ذلك فكيف خفي هذا وإن ظهر فكيف إندرس حتي لم ينتقل إلينا فلم يكن أبو بكر إماما إلا بالإختيار والبيعة .

أبو حامد الغزالي (المتوفی: 505هـ) ، قواعد العقائد، ج 1 ص 226 ق : 226،دار النشر : عالم الكتب - لبنان - 1405هـ - 1985م ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : موسي محمد علي

الايجي یقول:

... أمّا النص فلم يوجد لما سيأتي.

الإيجي، عضد الدين (المتوفی756هـ)، كتاب المواقف، صلي عليه وآله 400،تحقيق: عبد الرحمن عميرة، ناشر: دار الجيل، لبنان، بيروت، الطبعة: الأولي، 1417هـ، 1997م.

التفتازاني یقول:

والنص منتف في حق أبي بكر، مع كونه إماما بالإجماع.

التفتازاني ،سعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله ( المتوفی: 791هـ) ، شرح المقاصد في علم الكلام ، ج 2 ص 281 ،دار النشر : دار المعارف النعمانية - باكستان - 1401هـ - 1981م ، الطبعة : الأولي

قال ابن كثير :

إنّ رسول اللّه صلي اللّه عليه وسلم لم ينصّ علي الخلافة عينا لأحد من الناس ، لا لأبي بكر كما قد زعمه طائفة من أهل السنّة، ولا لعليّ كما يقوله طائفة من الرافضة

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير ابوالفداء (المتوفی774هـ)، البداية والنهاية، ، ج5 ، ص219، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت

وقال النووي:

إنّ المسلمين أجمعوا علي أنّ الخليفة إذا حضرته مقدمات الموت وقبل ذلك يجوز له الاستخلاف ، ويجوز له تركه ، فإن تركه فقد اقتدي بالنبي صلي اللّه عليه وسلم في هذا ، وإلاّ فقد اقتدي بأبي بكر.

النووي، ابوزكريا يحيي بن شرف بن مري، (المتوفی676 هـ) ، شرح النووي علي صحيح مسلم، ج12، ص250،ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الثانية، 1392 هـ.

بناء علی هذا الاستدلال بهذه الآیة من القرآن لاثبات امامة ابی بكر لم یوافق مباني اهل السنة و اصل مبناهم و فی النتيجة اصل مشروعية خلافة خلفاء الثلاثة یقع موضع السؤال.

عائشة تنكر نزول الآية فیهم

دعوي نزول آية 54 من سورة المائدة فی حق ابی بكر ، تعارض رواية صحيح البخاري التی تعترف عائشة انه ما انزل الله فینا شیئا من القرآن.

البخاري فی صحيحه نقلا عن عائشة یقول:

ما أَنْزَلَ الله فِينَا شيئا من الْقُرْآنِ إلا أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ عُذْرِي.

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل ابوعبدالله (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج 4 ص 1827 ، ح4550 ، كتاب التفسير ، بَاب وَالَّذِي قال لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُمَا ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

البتة نحن درسنا هذه الآية فی مقالة ادلة خلافة ابی بكر بصورة مفصلة.

 

الشبهة  : ما هو عنوان اعطاء الزكاة فی الصلاة ؟

ابن تيمية یقول:

ومنها أن المدح إنما يكون بعمل واجب أو مستحب وإيتاء الزكاة في نفس الصلاة ليس واجبا ولا مستحبا باتفاق علماء الملة فإن في الصلاة شغلا .

نقد و دراسة

اولا : اعطاء الزکاة فی الصلاة من قبل الامام علي عليه السلام کان مما مدحه القرآن و اثنی علیه؛ لو لم یکن إعطاء الزكاة یستحق المدح ، فلم یمدحه القرآن.

أثبتنا من قبل ان بعض علماء اهل السنة ادعي الاجماع ان هذه الآية نزلت فی امير المؤمنین عليه السلام ؛ بناء علی هذا انكار ابن تيمية فاقد ل المبني العلمي.

ثانيا : اعطاء الزكاة عند الصلاة بید الامام علي عليه السلام ، بعنوان فعل مباح و لیس الواجب و المستحب مما مدحه القرآن.

علاوة علی ذلک ، مرِّ فی السابق ان رسول الله صلي الله عليه وآله ایضا کان له اعمال فی الصلاة التی حسب مبني ابن تيمية لیست من الواجبات و لا من المستحبات ؛ مثل ان الرسول یضع أُمامة بنت ابی العاص علی عاتقه فی الصلاة و یغمز عائشة و ... .

 

شبهة وحدة السياق بين آيات51 و55

من جملة الشواهد فی نزول هذه الآية فی عباده قیل, وحدة سياق الآيات. قال البعض حسب ان الآيات السالفة نزلت فی عبادة بن صامت و آية الولاية ایضا فی سياق تلک الآيات, فهذه الآية ایضا نزلت فی عبادة. فخر الرازي یقول هنا هکذا:

أن المراد عامة المؤمنين ، وذلك لأن عبادة بن الصامت لما تبرأ من اليهود وقال : أنا بريء إلي الله من حلف قريظة والنضير ، وأتولي الله ورسوله نزلت هذه الآية يعلي وفق قوله

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12 ص22 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ -2000م .

نقد و دراسة

فی الآيات المذکورة لم یکن سياق واحد لأن مضامين الآيات مختلفة.

علی فرض انه بین کم آية من الآیات حسب المضمون، نسق واحد هذا النسق لم یکن دليل علی ان سبب نزولها واحد, لأن نظم و شكل تسطیر الآيات من سورة لم یکن دليل علی نزول تلک الآيات بنفس الصورة.

علی فرض وجود وحدة السياق فی مورد البحث و انها دليل علی وحدة سبب نزول الآيات من هذه الفقرة فنری ایضا نزول تلک الآيات السایقة علی عبادة بن صامت,لم یکن من الثابت و المسلّم.

القرطبي یقول هنا هکذا:

اختلفوا في سبب نزولها علي أقوال، منها : إنها نزلت في أبي لبابة عن عكرمة. و منها: أنها نزلت في يوم أحد حين شعر المسلمون بالخوف حتي همّ قوم منهم أن يوالوا اليهود و النصاري . و منها : أنها نزلت في عبادة بن الصامت و عبدالله بن أبيّ سلول فتبرأ عبادة من موالاة اليهود و تمسك بها إبن أبي و قال: إني أخاف أن تدور بي الدوائر.

الأنصاري القرطبي،أبو عبد الله محمد بن أحمد(المتوفی671هـ)، الجامع لأحكام القرآن ، ج6، ص216 ، ناشر : دار الشعب - القاهرة

مع الاتفات الی هذه النکتة یتبین ان هذه الآية، سبب نزولها اما الأحد او ابو لبابة او عبادة و إبن أبيّ. فعندما تقولون ان لها وحدة سياق، ما المقصود من وحدة السياق؟ آية 51 من سورة المائدة نزلت فی قضية واحدة، و آية 55 من سورة المائدة سبب نزولها شئ آخر. و هما یثبتان انه لم یوجد ربط بینهما و عندما لم یوجد ربط ، لم یمکن امكان اخذ السياق المدعی .

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة