2018 November 19 - 10 ربیع الاول 1440
قصة السیدة رقیة بنت الإمام الحسین (علیهما السلام)... وکیف أصبحت ملاذاً للتوابین وطالبی الحوائج؟!
رقم المطلب: ١٩٣٨ تاریخ النشر: ٠٤ صفر ١٤٤٠ - ١٧:٥٩ عدد المشاهدة: 44
المذکرة » عام
قصة السیدة رقیة بنت الإمام الحسین (علیهما السلام)... وکیف أصبحت ملاذاً للتوابین وطالبی الحوائج؟!

السیدة رقیة هی بنت الإمام الحسین (علیه السلام)، وحفیدة الإمام علی وسیدة نساء العالمین فاطمة الزهراء (علیهما السلام)، وأُخت الإمام زین العابدین (علیه السلام)، وعمّة الإمام الباقر (علیه السلام)، ولدت فی عام 57ﻫ أو 58ﻫ فی المدینة المنوّرة.
حضرت (علیها السلام) واقعة کربلاء وهی بنت ثلاث سنین، ورأت بأُمّ عینیها الفاجعة الکبرى والمأساة العظمى لما حلّ بأبیها الإمام الحسین (علیه السلام) وأهل بیته وأصحابه من القتل، ثمّ أُخذت أسیرة مع أُسارى أهل البیت (علیهم السلام) إلى الکوفة، ومن ثمّ إلى الشام.
-
السیدة رقیة (علیها السلام) فی السبی:
کان الفصل الثانی فی مصیبة عاشوراء بل یمکن القول إنها مصیبة عاشوراء بعینها؛ لأن (القتل لنا عادة، وکرامتنا من الله الشهادة فهل رأیت هاشمیة سبیت لنا قبل الیوم) هذا قول الإمام زین العابدین (علیه السلام) لأبی حمزة الثمالی حین سأله عن البکاء،  ولرقیة (علیها السلام) فی مرحلة السبی قصة خاصة کأن الله تعالى أراد أن یخص هذه الطفلة التی لم تتعدَّ الثلاث سنوات لتکون شاهدة على عصر السبی بشواهدها فنحن کثیراً ما نسمع عن السبی ولکن هل نعرف التفاصیل؟
لا ولکن عندما نذکر السبی أو نذکر رقیة (علیها السلام) یتبادر ذهننا إلى الطفلة التی ضاعت أثناء السبی فالله وحده أراد أن یعمد السبی بطفلة صغیرة أصبحت ملاذ العاشقین والتوابین وطالبی الحوائج...
وقد ورد فی بعض الأخبار عندما سیرت قافلة السبایا من الکوفة إلى الشام وبعد معاناة السبی الألیمة ومعاملة الأعداء القاسیة للسبایا أخذت هذه الطفلة الصغیرة فی تذکر والدها الحسین (علیه السلام) وقلبه العطوف ویده الحانیة فراحت تبکی وتئن بصوت عالٍ ولما سمع العدو بذلک أخذ أحد القساة یسکت الطفلة ویتوعدها بالضرب فلم تسکت بل اشتد بکاؤها فقال لها ذلک اللعین: اسکتی یا بنت الخارجی...
فتأذت الطفلة الیتیمة من هذا الکلام الجارح وأخذت تخاطب أباها:
أبتاه قتلوک ظلماً وعدواناً وسموک بالخارجی...
فما کان منه إلا أن ألقاها من فوق ظهر الناقة إلى الأرض...
وکان الوقت لیلاً والظلام دامس ولم ینتبه لسقوطها أحد فقامت بأبی وأمی تعدو خلف القافلة لکنها لم تستطع اللحوق بالقافلة لصغر سنها ولشدة ما أصابها من التعب والنصب وفجأة توقف الرمح الذی کان علیه رأس الإمام الحسین (علیه السلام) واندس فی التراب بحیث لم یستطع أحد أن یحرکه وحاولوا تحریکه فلم یستطیعوا لذلک سبیلاً فعلموا أن فی الأمر إعجازاً وأنه تدخل من ید الغیب وقالوا لا یجیب على هذا إلا أهل البیت (علیهم السلام)...
فجاء رئیس القافلة إلى الإمام السجاد (علیه السلام) وسأله عن سبب تلک الحادثة المحیرة فأخبره الإمام (علیه السلام) أن إحدى الصغیرات فقدت ولن یتحرک الرمح ما لم یتم العثور علیها...
وحین سمعت العقیلة زینب (علیها السلام) ذلک الکلام ألقت بنفسها من فوق ظهر الناقة على الأرض ورجعت إلى الوراء حتى تعثر على الطفلة...
وراحت تبحث عن الطفلة الیتیمة فی کل جهة وناحیة حتى وقع نظرها على شیء أسود فتقدمت حتى وصلت إلیه وإذا بها ترى امرأة ملتفعة بالسواد واضعة رأس الطفلة فی حجرها فقالت لتلک المرأة: من أنت؟
فقالت: أنا أمک الزهراء أظننت أنی أغفل عن أیتام ولدی فأخذت العقیلة زینب (علیها السلام) رقیة والتحقت بالقافلة...
 

رقیة وما أدراک ما هی؟
کسرت قلب الحسین وزینب، هی دمعة الحسین، هی حبیبة الزهراء، هی القطعة المقطعة من قلب رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)...
رقیة یا اسم هز الزمان مصیبته، أی طفلة عمرها ثلاث سنوات تموت حزناً على رأس أبیها بل من مثلها مات من البکاء والحزن...
وفی الشام أمر اللعین یزید أن تُسکن الأُسارى فی خربة من خربات الشام، وفی لیلة من اللیالی قامت السیّدة رقیة فزعة من نومها وقالت: أین أبی الحسین؟ فإنّی رأیته الساعة فی المنام مضطرباً شدیداً، فلمّا سمعن النساء بکین وبکى معهنّ سائر الأطفال، وارتفع العویل والبکاء.
فانتبه یزید (لعنه الله) من نومه وقال: ما الخبر؟ فأخبروه بالواقعة، فأمر أن یذهبوا إلیها برأس أبیها، فجاؤوا بالرأس الشریف إلیها مغطّىً بمندیل، فوضِع بین یدیها، فلمّا کشفت الغطاء رأت الرأس الشریف نادت: «یا أبتاه مَن الذی خضّبک بدمائک؟ یا أبتاه مَن الذی قطع وریدک؟ یا أبتاه مَن الذی أیتمنی على صغر سنّی؟ یا أبتاه مَن بقی بعدک نرجوه؟ یا أبتاه مَن للیتیمة حتّى تکبر»؟
ثمّ إنّها وضعت فمها على فمه الشریف، وبکت بکاءً شدیداً حتّى غشی علیها، فلمّا حرّکوها وجدوها قد فارقت روحها الحیاة، فعلى البکاء والنحیب، واستجدّ العزاء، فلم یُرَ ذلک الیوم إلّا باکٍ وباکیة.
 
-وفاتها:
تُوفّیت (علیها السلام) فی 5 صفر 61ﻫ فی مدینة دمشق، ودُفنت بقرب المسجد الأُموی، وقبرها معروف یُزار.
 
-من أقوال الشعراء فیها:
1ـ قال الشاعر سیف بن عمیرة النخعی الکوفی - من أصحاب الإمام الصادق والکاظم (علیهما السلام(
 
وعبدکم سیف بن عمیرة ** لعبد عبید حیدر قنبر
وسکینة عنها السکینة فارقت ** لما ابتدیت بفرقة وتغیّر
ورقیة رقّ الحسود لضعفها ** وغدا لیعذرها الذی لم یعذر
ولأُمّ کلثوم یجد جدیدها ** لئم عقیب دموعها لم یکرر
لم أنسها سکینة ورقیة ** یبکینه بتحسّر وتزفّر
 
2ـ قال الشاعر السیّد مصطفى جمال الدین (رحمه الله) -قصیدة مکتوبة بماء الذهب على ضریحها- وفیها:
 
فی الشام فی مثوى یزید مرقد ** ینبیک کیف دم الشهادة یُخلّد
رقدت به بنت الحسین فأصبحت ** حتّى حجارة رکنه تتوقّد
هیّا استفیقی یا دمشق وأیقظی ** وغداً على وضر القمامة یرقد
وأریه کیف تربّعت فی عرشه ** تلک الدماء یضوع منها المشهد
سیظلّ ذکرک یا رقیة عبرة ** للظالمین مدى الزمان یخلد

 3ـ قال الشاعر السیّد سلمان هادی آل طعمة:
 
ضریحکِ إکلیل من الزهر مورق ** به العشق من کلّ الجوانب محدّق
ملائکة الرحمن تهبط حوله ** تسبّح فی أرجائه وتحلّق
شممت به عطر الربى متضوّعاً ** کأنّ الصبا من روضة الخلد یعبق
إلیه غدا الملهوف مختلج الرؤى ** وعیناه بالدمع الهتون ترقرق
کریمة سبط المصطفى ما أجلّها ** لها ینحنی المجد الأثیل ویخفق
یتیمة أرض الشام ألف تحیة ** إلیک وقلبی بالمودّة ینطق
 
-زیارتها:
 
ورد فی زیارتها: «السلام علیکِ یا ابنة الحسین الشهید الذبیح العطشان المرمّل بالدماء، السلام علیکِ یا مهضومة، السلام علیکِ یا مظلومة، السلام علیکِ یا محزونة، تنادی: یا أبتاه مَن الذی خضّبک بدمائک، یا أبتاه مَن الذی قطع وریدک، یا أبتاه مَن الذی أیتمنی على صغر سنّی، یا أبتاه مَن للیتیمة حتّى تکبر... لقد عظمت رزیّتکم وجلّت مصیبتکم، عظُمت وجلّت فی السماء والأرض، فإنّا لله وإنّا إلیه راجعون، ولا حول ولا قوّة إلّا بالله العلی العظیم، جعلنا الله معکم فی مستقر رحمته، والسلام علیکم ساداتی وموالی جمیعاً ورحمة الله وبرکاته».
 
المصدر: الموقع الرسمی للعتبة الحسینیة المقدسة   

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة