2018 September 22 - 11 محرم 1440
قريتان تفصلان الجيش السوري عن السيطرة على كامل محافظة القنيطرة
رقم المطلب: ١٧٧٥ تاریخ النشر: ١٧ ذیقعده ١٤٣٩ - ١٢:١٤ عدد المشاهدة: 36
أنباء » عام
قريتان تفصلان الجيش السوري عن السيطرة على كامل محافظة القنيطرة

استعاد الجيش السوري مجموعة من القرى والبلدات بريف القنيطرة جنوبي البلاد ضمن اتفاق التسوية الذي تم التوصل إليه بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة، وتتبقى أمامه قريتان ليفرض كامل سيطرته على القنيطرة وريفها.

ابنا: وقال مصدر أمني، لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الأحد، إن "الجيش السوري سيطر على قرى "جباتا الخشب وطرنجة وأوفانيا والحرية ويتابع تقدمه بريف القنيطرة الجنوبي".

وأضاف المصدر "يتبقى للجيش بلدتي بريقه وبير عجم في المحور الجنوبي ليسيطر بعد ذلك على كامل القنيطرة وريفها".

وفي السادس والعشرين من يوليو/تموز الجاري استعاد الجيش السوري معبر القنيطرة الواقع على الحدود مع الجولان السوري المحتل ورفع العلم السوري عليه ضمن اتفاق التسوية ذاته والذي أفضى إلى خروج المجموعات المسلحة وعلى رأسها "جبهة النصرة" إلى إدلب.

ويخوض الجيش السوري، منذ أكثر من سبع سنوات، معارك ضد العديد من المجموعات المسلحة التكفيرية ذات الولاءات المختلفة، أبرزها تنظيم" داعش" و"جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، وهما تنظيمان إرهابيان محظوران في روسيا وعدد من الدول.

أما في ريف درعا، فقد صادر الجيش السوري خلال تقدمه السريع اليوم في بلدة الشجرة في ريف درعا الغربي، عبوات ناسفة وقذائف، وصاروخ تاو أمريكي، كانت بحوزة مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، حيث خاض الجيش اليوم معارك عنيفة مع مقاتلي التنظيم أسفرت عن مقتل عشرات الإرهابيين، بينهم متزعم التنظيم فى بلدة الشجرة أبو وليد المصري، كما تمكن الجيش من تدمير عدد من العربات المفخخة التي حاول التنظيم التكفيري استخدامها في مواجهة تقدم القوات السورية، التي قطعت طرق الإمداد عن عناصر التنظيم التكفيري، وحاصرتهم في رقعة ضيقة تشمل بلدات معرية وعابدين وبيت أره والقصير آخر معاقل "داعش" في حوض اليرموك.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة