2018 November 21 - 12 ربیع الاول 1440
شهيد و400 جريح في مسيرات العودة شرق غزة
رقم المطلب: ١٦٨٨ تاریخ النشر: ٢٤ شوال ١٤٣٩ - ١١:٥٦ عدد المشاهدة: 71
أنباء » عام
العدو الصهيوني يشن حملة مداهمات في الضفة الغربية
شهيد و400 جريح في مسيرات العودة شرق غزة

*حراس الأقصى يتصدون لاعتداء شرطة الاحتلال على منطقة "باب الرحمة"

استشهد شاب فلسطيني وأصيب نحو 400 بجروح وبحالات اختناق نتيجة اعتداءات الاحتلال على المشاركين في مسيرات العودة شرق غزة مساء الجمعة.

واستهدفت قوات الاحتلال عدداً من المسعفين كما قصفت موقعاً طبياً شرق البريج جنوب القطاع.

من جهتها، أكدت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة أن المسيرة مستمرة بشكلها وأدواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها وعلى رأسها العودة وكسر الحصار واسترداد الأرض والمقدسات.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة إلى استمرار المشاركة الجماهيرية حيث أطلقت على الجمعة القادمة إسم "جمعة المائة يوم على المسيرة"، ودعماً ووفاءً لأهالي الخان الأحمر.

وفي ظل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية يستمر سكان القطاع في تحركاتهم الشعبية التي يرون أنها باتت تشكل حصناً لمنع تصفية قضيتهم وليؤكدوا أن ما تسمى بصفقة القرن ستسقط مهما كان الثمن.

وفي السياق، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار أن الحركة لن تقبل صفقة القرن ولن تسمح بتطبيقها.

ووصف الزهار الصفقة بالتافهة، داعياً المستوطنين إلى "الرحيل عن أرض فلسطين قبل أن تأكلهم هذه الأرض كما أكلت من كان من المستعمرين"، على حد تعبيره.

من جهته أكد نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة خليل الحية أن ملف الأسرى الإسرائيليين لدى كتائب القسام واضح المسار.

وقال الحية إن الكيان الإسرائيلي يحاول أن يستخدم هذا الملف عبر الإعلام والكذب والدجل لتهدئة ثورة أهالي الجنود الصهاينة الأسرى لدى القسام. وأوضح أنه إذا أراد الاحتلال التوصل إلى صفقة تبادل فالحركة جاهزة، ولكن عليه أن يكون جاهزاً لدفع ثمن ذلك.

هذا وأدى مئات الفلسطينيين صلاة الجمعة في الخان الأحمر البدوي المهدد، مؤكدين مواصلة النضال من أجل حماية الخان من الهدم بعدما حصلوا على قرار بتجميده من المحكمة الإسرائيلية حتى الحادي عشر من الشهر الجاري.

من جانب آخر شنت قوات العدو الصهيوني، فجر السبت، حملة مداهمات واسعة في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.

وأفادت وكالة "فلسطين اليوم" أن قوات العدو اقتحمت منطقة وادي شاهين في مدينة بيت لحم، حيث اندلعت مواجهات مع الشبان الفلسطينيين قبل أن تنسحب الدوريات العسكرية، دون التبليغ عن اعتقالات.

وفتشت قوات العدو الصهيوني في بلدة تقوع في بيت لحم، منزل محافظ الخليل كامل حميد، حيث احتجزته خارج منزله، وقامت باستجوابه، قبل الانسحاب.

وشهدت مدينة جنين ومخيمها، تحليقًا مكثفًا لطيران الاستطلاع الصهيوني، طوال ليلة الجمعة.

كما داهمت قوات العدو عدة منازل في بلدة عزون شرقي قلقيلية.

إلى ذلك أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، أنّ حراس المسجد الأقصى تصدوا فجر السبت، لعناصر من شرطة العدو الصهيوني، بعد قيامهم بأعمالٍ تخريبية في منطقة "باب الرحمة" بالمسجد.

ويأتي ذلك الاعتداء، استكمالًا لمخططات الكيان الصهيوني في الاعتداء على مقبرة "باب الرحمة"، التي تواصلت الهجمة ضدها طوال شهر حزيران الماضي.

وقد جرى اقتطاع جزء من المقبرة وتسييجها، وتدنيسها ونبش للقبور ووضع أسوار وحواجز حديدية لفصل الجزء الذي اقتطعته شرطة العدو من المقبرة.

وتسعى السلطات الصهيونية لمصادرة أجزاء المقبرة لصالح إنشاء مشاريع تهويدية ومسارات تلمودية في المكان.

*الكيان الصهيوني يهدد باجتياح المنطقة الفاصلة مع الجولان السوري المحتل

كما هدد الكيان الصهيوني بدخول المنطقة الفاصلة المحاذية للجولان السوري المحتل بالتزامن مع العملية العسكرية الواسعة التي يشنها الجيش السوري والقوات الرديفة له على المجموعات المسلحة جنوب سوريا.

وقال مصدر في جيش العدو إن يجري النظر في إمكانية التدخل وحتى دخول المنطقة الفاصلة لفترة زمنية".

ودفع الجيش الإسرائيلي بتعزيزات عسكرية كبيرة لقواته المتواجدة في هضبة الجولان تحسبا لأي تطورات في المنطقة.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة