2018 November 19 - 10 ربیع الاول 1440
بغداد ترفض تدخل التحالف والبيشمركة بمهمتها لحفظ أمن كركوك
رقم المطلب: ١٦٧٨ تاریخ النشر: ٢٠ شوال ١٤٣٩ - ١٠:٥٧ عدد المشاهدة: 76
أنباء » عام
عمليات عسكرية واسعة ومرتقبة "من دون توقف" في كركوك وديالى وصلاح الدين
بغداد ترفض تدخل التحالف والبيشمركة بمهمتها لحفظ أمن كركوك

* العبادي يبحث استتباب الأمن في صلاح الدين ونينوى * المالكي يؤكد ضرورة نزع السلاح غير القانوني من أيدي "المليشيات"

رفضت قيادة القوات العراقية الاتحادية المشتركة أي اتفاقات بين التحالف الدولي والبيشمركة الكردية لمراجعة الخطط الامنية لحماية محافظة كركوك الشمالية الغنية بالنفط وبقية المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل. مؤكدة ان هذه المهمة هي التي تتحمل مسؤوليتها وحدها، في وقت تستعد القوات العراقية لشن عملية عسكرية كبرى في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين بهدف تطهيرها من بقايا تنظيم داعش وخلاياه النائمة.
ونفت القيادة ما تداولته بعض وسائل الإعلام بشأن وجود إتفاق بين قوات البيشمركة والتحالف الدولي لمراجعة خطط حماية كركوك والمناطق المتنازع عليها.. مشددة على ان "الوضع الأمني في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها هو ضمن مسؤولية القوات الاتحادية العراقية حيث ان القوات الأمنية تفرض سيطرتها التامة على تلك المناطق ولا دخل لقوات التحالف بهذا الشأن".
واشارت القيادة في بيان صحافي، الى" ان القوات الأمنية وضعت خططًا محكمة ومتكاملة لضبط الأمن وتعزيز الاستقرار في كركوك وغيرها من المحافظات العراقية.. منوهة الى ان هناك جهوداً استخباراتية كبيرة تبذلها الأجهزة الأمنية للقضاء على الخلايا الارهابية النائمة والعناصر الإجرامية. واضافت قائلة "إن الرأي العام لاحظ أن هناك ترحيباً كبيراً من قبل أهالي كركوك بالقوات الأمنية وما حققته من إنجازات أمنية كبيرة فيها".
* البيشمركة: اتفقنا مع التحالف على مراجعة خطط أمن كركوك
وكانت القوات العراقية الاتحادية قد انتزعت من قوات البيشمركة السيطرة على محافظة كركوك وباقي المناطق والمدن المتنازع عليها في 16 أكتوبر 2017 ضمن الإجراءات العقابية التي اتخذتها بغداد ضد سلطات إقليم كردستان اثر استفتاء الانفصال الذي اجرته في 25 سبتمبر الماضي.
وجاءت تأكيدات القيادة العسكرية الاتحادية العراقية هذه بعد ساعات من اعلان الأمين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور الاثنين عن عقد اجتماع مشترك في اربيل مع مسؤولين في التحالف الدولي تم خلاله بحث الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد.
وقال ياور في بيان: إن الاجتماع المشترك بين وزارة البيشمركة وممثلي التحالف الدولي في إقليم كردستان قيّم الأوضاع الأمنية في المناطق المتنازع عليها، حيث اتفق الجانبان على ضرورة الإسراع في اجراء مراجعة لخطط حفظ السلم العسكرية في تلك المناطق.
* القوات الاتحادية تستعد لعملية عسكرية واسعة
وتأتي هذه التطورات في وقت تستعد فيه القوات العراقية لشن عملية عسكرية كبرى في محافظات كركوك وديالى (شمال شرق) وصلاح الدين (شمال غرب) بهدف تطهيرها من بقايا تنظيم داعش وخلاياه النائمة.
وكشفت قيادة العمليات المشتركة بأنها بصدد اطلاق عملية نوعية واسعة النطاق تستمر من دون توقف لغاية تحقيق هدفها في تطهير سلسلة جبال حمرين شرق بغداد والمناطق النائية والوعرة الواقعة بين محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين من بقايا الارهابيين والدواعش الفارين المتخفين هناك.
وأكد المتحدث باسم القيادة العميد يحيى رسول في تصريح صحافي وضع خطط محكمة لتأمين طريق بغداد – ديالى – كركوك جوياً الى جانب انجاز الاستحكامات الخاصة بضبط الشريط الحدودي مع سوريا وتعزيزها بوسائل متطورة.
وأوضح ان "القوات العسكرية العراقية بجميع تشكيلاتها في تطور مستمر الا انه لايزال أمامها تحدٍ آخر هو ملاحقة فلول تلك العصابات المهزومة وبعض خلاياها في مناطق متفرقة ووعرة سواء في سلسلة جبال حمرين او في الصحراء".
وقد توجهت خلال الساعات الاخيرة قوات ضخمة من القوات الخاصة التابعة للشرطة الاتحادية إلى محيط محافظة كركوك استعدادًا لشن العملية على خلفية تكثيف داعش أنشطته في المحافظة مؤخرًا كان اكبرها عملية اختطاف مدنيين عبر نقاط تفتيش وهمية واعدامهم رميًا بالرصاص.
يشار الى ان المناطق المتنازع عليها بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان العراق تشكل أهم محاور الخلاف بين الجانبين منذ 15 عامًا وتبلغ مساحتها نحو 37 ألف كلم مربع. وبين هذه المناطق شريط يبلغ طوله ألف كلم يمتد من الحدود مع سوريا حتى الحدود الإيرانية وهو يقع جنوب محافظات الإقليم الثلاث، التي تتمتع بحكم ذاتي وهي أربيل والسليمانية ودهوك.
وتشمل المناطق المتنازع عليها، حيث يعيش حوالي مليون كردي، أراضيَ في محافظات نينوى وأربيل وصلاح الدين وديالى، اضافة الى محافظة كركوك التي تعد أبرز المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل.
* مقتل أفراد خلية لداعش في كركوك
وفي السياق ذاته، افادت مصادر استخبارية، الثلاثاء، بأن القوات الامنية استطاعت ان تقتل افراد خلية نشطة لتنظيم داعش الإرهابي مسؤولة عن عدة عمليات في كركوك.
وقالت المصادر للسومرية نيوز، ان "القوات الامنية نفذت عملية استباقية في محافظة كركوك نجحت من خلالها في القضاء على اكبر خلية لعصابات داعش الارهابية مكونة من 14 عنصرا من تلك العصابات وتم قتـلهم جميعاً".
واضافت ان "من بينهم مسؤول الشبكة الارهابية المدعو أبو أنس العراقي"، مشيرا الى ان "العملية نفذت بعد ورود معلومات استخبارية عن تواجدهم في احدى القرى في محافظة كركوك".
واكدت ان "الشبكة الارهابية متورطة بالعديد من جرائم القتل والاختطاف ونصب السيطرات الوهمية في كركوك"، موضحا انه "تم العثور بحوزتهم على خرائط وخطط لشن عمليات ارهابية في محافظة كركوك".
يذكر ان القوات الامنية في محافظة كركوك نجحت في تفكيك وقتل واعتقال العديد من العناصر المسلحة المرتبطة بالعصابات الارهابية خلال الاشهر الماضية اغلبها متورط باعمال عنف مما اسهم في الاستقرارالامني.
* ضبط أنفاق لداعش في نينوى والانبار
وعلى صعيد ذي صلة، دمر الطيران العراقي، باستخدام طائرات f16، خلال عملية نوعية، الثلاثاء، أنفاقا لتنظيم "داعش" الإرهابي، في سلسلة جبلية شمالي العاصمة العراقية، بغداد. وقال مركز الإعلام الأمني العراقي، في بيان "بإشراف وتنسيق قيادة العمليات المشتركة، تمكنت استخبارات قيادة عمليات صلاح الدين من تزويد طائرات F16 العراقية بمعلومات استخبارية دقيقة تفيد بوجود 3 أنفاق في جبال مكحول "بمحافظة صلاح الدين، شمالي بغداد".
وأضاف المركز، مبينا، أن هذه الأنفاق، تستخدم من قبل عناصر "داعش" الإرهابي لاستهداف القطاعات الأمنية العراقية، بقذائف الهاون، حيث دك صقور الجو هذه الإنفاق بضربات مؤكدة أدت إلى تدميرها بالكامل.
وتعتبر سلسلة جبال مكحول، من أحد أبرز المواقع التي كانت يستخدمها تنظيم "داعش" الإرهابي، أوكارا له، في محافظة صلاح الدين التي حررتها القوات العراقية بالكامل مع باقي المدن بمحافظات كركوك، ونينوى، وديالى، والأنبار، بالكامل خلال معارك حسمت أواخر العام الماضي بانتصارات كبدت التنظيم الإرهابي، خسائر فادحة.
في غضون ذلك، أعلن مركز الإعلام الأمني، عن ضبط نفق تحت "الطريق الدولي السريع" كان يستخدمه "داعش" للنقل والتهريب، اضافة الى تدمير مواد ناسفة بعملية امنية.
وقال الناطق باسم المركز العميد يحيى رسول في بيان: إن مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 14 وخلال عملية بحث وتفتيش عن ملاذات ومضافات عصابات داعش الارهابية في منطقة حي الشهداء الاولى بقضاء الفلوجة وبمعلومات استخبارية دقيقة تتمكن من الوصول الى أحد الانفاق تحت الطريق الدولي السريع كان الإرهابيون يستخدمونه للتنقل والهرب".
وأضاف رسول، أن "القوات عثرت ايضا على كدس للعتاد يضم 517 مسطرة تفجير و4 عبوات ناسفة من مخلفات داعش الارهابي"، لافتا الى أنه "تم تدمير النفق بأكمله في الوقت الذي قامت فيه المفارز الهندسية التابعة للفرقة بتدمير المواد الناسفة موقعياً".
وتابع رسول في بيان آخر، إن "قوة من قيادة عمليات الأنبار تمكنت من تفجير 5 عبوات ناسفة على شكل جلكان تحوي مادة C4 و18 عبوة لاصقة و15 رمانة يدوية محلية الصنع وحزامين ناسفين خلال عملية أمنية في منطقة مزرعة السبعين ب‍محافظة الأنبار من دون حادث يذكر".
وعلى صعيد متصل، أعلن مركز الإعلام الأمني، عن اعتقال "ارهابيين" وضبط نفقين في نينوى.
وقال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول في بيان: إن القوات الأمنية في قيادة عمليات نينوى تمكنت من القبض على إرهابي في منطقة شقيرة، وعثرت على نفقين في قرية الزركة". وأضاف "في حين ألقت القبض على أحد عناصر داعش على وفق معلومات استخبارية دقيقة في منطقة حي العامل الأولى". وأعلنت وزارة الداخلية، عن اعتقال أحد المحكومين الهاربين من سجن بادوش غرب الموصل.
* العبادي يبحث استتباب الأمن في صلاح الدين ونينوى
من جانبه، بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي، مع محافظ صلاح الدين احمد الجبوري ومحافظ نينوى نوفل العاكوب استتباب الاوضاع الامنية في المحافظتين.
وقال المكتب الاعلامي للعبادي في بيان تابعته وسائل إعلام: إن رئيس الوزراء حيدر العبادي استقبل في مكتبه محافظ صلاح الدين احمد عبد الله الجبوري". وأضاف، أن "الجانبين ناقشا اوضاع المحافظة وتوفير الخدمات للمواطنين فيها، فضلا عن أستتباب الأوضاع الأمنية وأهمية العمل المتواصل لتقديم كل ما من شأنه ان يساهم في خدمة أبناء محافظة صلاح الدين".
من جانب آخر، قال مكتب العبادي إن "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي استقبل في مكتبه محافظ نينوى نوفل حمادي العاكوب". وتابع البيان أنه "جرى خلال اللقاء متابعة شؤون المحافظة وعودة النازحين وإستتباب الأوضاع الأمنية والجهد المبذول في مجال الإعمار وتوفير الخدمات لأهالي المحافظة".
* البنتاغون: لم نتأكد من تصفية المسؤول المالي لداعش
من جهة أخرى، أعلن البنتاغون، أنه لا يستطيع تأكيد مقتل المسؤول المالي لتنظيم "داعش" أبو عبيدة، جراء عملية خاضتها قوات "البيشمركة" الكردية في العراق بدعم من التحالف الدولي. وجاء إعلان وزارة الدفاع الأمريكية تعقيبا على تصريح أدلى به سابقا، قائد البيشمركة في منطقة مخمور، قال فيه إن "ثلاثة من مسلحي داعش قتلوا في عملية خاضتها قواته بالتعاون مع التحالف الدولي في مرتفعات قره جوخ المطلة على منطقة مخمور"، مبينا ان "من بينهم شخص اسمه عامر المعروف بأبو عبيدة، وهو المسؤول عن المال والدعم اللوجستي في التنظيم الإرهابي". وفي رده على طلب التعليق على هذا الخبر، قال المتحدث الرسمي باسم أركان قوات التحالف العقيد توماس فيل "بإمكاننا تأكيد توجيه ضربات في جبل قره جوخ، لكننا لا نستطيع تأكيد تصفية الشخص الذي تتحدثون عنه".
وفي صيف العام 2014، بسط عناصر "داعش" سيطرتهم على جزء من أراضي العراق، بما فيها مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن البلاد.
* بدء عملية العد والفرز اليدوي في كركوك
سياسياً، اعلن المرشح عن جبهة تركمان كركوك احمد حيدر عن بدء عمليات العد والفرز للمراكز الانتخابية الواردة بشأنها شكاوى وطعون في المحافظة.
وقال حيدر في تصريح لراديو المربد: ان ممثلي جميع الكيانات السياسية برفقة منظمات المجتمع المدني دخلت الى القاعة المخصصة لعملية العد والفرز اليدوي إيذانا ببدء تلك العملية.
وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد حددت، الثلاثاء موعداً لبدء عملية العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات، فيما أكدت أنه سيكون شاملاً لأصوات الخارج.
* المالكي يؤكد ضرورة نزع السلاح من أيدي "المليشيات"
أكد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، ضرورة نزع السلاح غير القانوني من أيدي "المليشيات" وعصابات الجريمة المنظمة.
وقال المالكي في معرض رده على اسئلة الصحفيين الموجهة عبر نافذة التواصل، وتابعته وسائل إعلام: نؤكد على ضرورة نزع السلاح غير القانوني من أيدي المليشيات وعصابات الجريمة المنظمة وحصره بيد الدولة لضمان بسط الأمن وفرض الاستقرار السياسي والامني وإشعار الناس بالطمأنينة وحمايتهم من سطوة المجرمين".
وأوضح أن "هذا الامر لايعني حرمان المواطن من حيازة السلاح المرخص من قبل الجهات المختصة، انما نزع السلاح غير المرخص للميلشيات قبل نزع السلاح الفردي الذي يحتمي به المواطن".


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة