2018 September 24 - 13 محرم 1440
الحشد الشعبي يتوغل عشرات الكيلومترات في الصحراء الغربية
رقم المطلب: ١٦٢٩ تاریخ النشر: ١٠ شوال ١٤٣٩ - ١٣:٤٢ عدد المشاهدة: 47
أنباء » عام
العبادي: الخروقات الإنتخابية أنتجتها "المحاصصة الحزبية"
الحشد الشعبي يتوغل عشرات الكيلومترات في الصحراء الغربية

* مصرع وإصابة عدد من موظفي الانتخابات في بغداد

اعلنت قوات الحشد الشعبي، عن توغلها بمسافة 70 كم في صحراء قضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين، بعد قيام تنظيم “داعش” بإختطاف مدنيين من تلك المنطقة.

وقال معاون آمر اللواء السادس بالحشد ابو محمد العنزي: إن “قوات اللواء السادس بالحشد الشعبي وبالتنسيق مع الحشد العشائري لواء 51، توغلوا بعمق جزيرة الشرقاط بمسافة 70 كيلو متر عند منطقة الغنامة، كما نشر قوات عسكرية ونقاط وكمائن”.

واضاف العنزي، أن “تحرك الحشد جاء بعد خوف أهالي هذه المنطقة من قيام عناصر لتنظيم داعش بخطف مدنيين فيها”، لافتا الى ان “قوات الحشد اخذوا من الاهالي أوصاف سيارات الدواعش ومعلومات قد تدلهم على اماكن تواجدهم”.

يشار الى ان تنظيم “داعش” قام في وقت سابق باختطاف عدد من المدنيين في منطقة الغنامة الواقعة بعمق جزيرة الشرقاط في محافظة صلاح الدين.

وفي السياق ذاته، أعلن القائد الأيزيدي البارز، في قضاء سنجار، سعيد حسين، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، نتيجة المفاوضات لضم مقاتلين ومقاتلات من المكون الأيزيدي لمنظومة الدفاع العراقية.

وأوضح حسن، الذي كان يشغل منصب القائد العام لوحدات حماية سنجار، غربي الموصل، مركز نينوى، شمال العراق، أن الحكومة الاتحادية، خيرت الوحدات ما بين انضمام مقاتليها ومقاتلاتها رسميا للجيش العراقي، أو لفصائل الحشد الشعبي.

وأضاف لـ"سبوتنيك": اخترنا الانضمام للحشد الشعبي، وتمت الموافقة على 230 مقاتلا، رسميا، من بينهم 14 مقاتلة، من المكون الأيزيدي، في سنجار.

وكشف عن اسم الفوج الخاص بالمقاتلين والمقاتلات الأيزيديين، الذي تم استحداثه ضمن الحشد الشعبي، وهو "النصر المبين"، منوها إلى أن هناك رغبة بضم المزيد من العناصر للفوج.

وألمح حسن، إلى رغبته في ضم المزيد من المقاتلين والمقاتلات للفوج المستحدث، كون أن العدد الكلي للوحدات أو ما كان يطلق عليهم بـ"اليبشة" مع حزب العمال الكردستاني، يتجاوز الـ3 آلاف مقاتل ومقاتلة، يتواجدون في مناطق متفرقة من سنجار والنواحي التابعة له، في غربي الموصل، لتأمين المنطقة.

وعن عدد الفتيات الأيزيديات المقاتلات المتواجدات في واجب تأمين المنطقة، أكد قائد فوج "النصر المبين" الأيزيدي أن عددهن يتجاوز الـ200 مقاتلة، لافتا إلى أن أعمارهن وكذلك اللواتي صدرت بهن موافقة الانضمام للحشد الشعبي، تتراوح ما بين سن الـ18 وما فوق الثلاثين.

وصرح القائد الأيزيدي، سعيد حسن، في حوار أجرته مراسلتنا في العراق، معه، في 21 أبريل/ نيسان الماضي، في البداية بعد سقوط الموصل مركز نينوى، شمال العراقي، بيد تنظيم "داعش" في 10 يونيو/حزيران، أنا بالنسبة لي كنت رئيس الحركة الديمقراطية الأيزيدية الحرة، يعني رئيس تنظيم سياسي، ورأينا أن هناك خطرا حقيقيا على المكون الأيزيدي في سنجار "غربي الموصل"، وسعينا، إلى تشكيل قوة من شباب الأيزيديين للدفاع عن المكون، كاشفا، عن مقاتلين من دول مختلفة، مثل سوريا، وأوروبا، وألمانيا، وروسيا، يتواجدون معنا منذ البداية، التحقوا بالمقاومة، منذ أحداث سنجار والمجزرة التي نفذها تنظيم "داعش" الإرهابي، بحق المكون الأيزيدي، في الثالث من أغسطس/آب عام 2014.

وكان الإعلامي العراقي الأيزيدي البارز، سعد حمو، قد كشف في حديث خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، الخميس 29 مارس/آذار الماضي، عن مفاوضات تجري في قضاء سنجار، شمالي البلاد، لضم مقاتلين ومقاتلات إيزيديين إلى القوات العراقية.

وأوضح حمو أن قرابة الألف مقاتل ومقاتلة، من المكون الأيزيدي، من العناصر الذين كانوا مع حزب العمال الكردستاني "بي كا كا"، ووحدات حماية "شنكال" أو ما يعرفون باليبشة، وأسايش إيزيدخان، بقوا في قضاء سنجار "غربي الموصل، مركز نينوى، شمال العراق"، ولم ينسحبوا من الـ"بي كا كا".

وأضاف حمو أن قائد المقاتلين والمقاتلات الأيزيديين، حسن سعيد، يجري مفاوضات مع الحكومة العراقية لضم هؤلاء المقاتلين والمقاتلات، للجيش العراقي.

وعن عدد المقاتلات الأيزيديات، أخبرنا حمو، أنهن يشكلن قرابة الـ300 مقاتلة، ضمن العدد الكلي للعناصر وهو نحو ألف، قائلا: "هن أيضا تجري المفاوضات لضمهن إلى الجيش العراقي، وحال لم توافق الحكومة العراقية عليهن، سيبقين في البيت، لأنهن والمقاتلين اتفقوا على ألا يحصل ضرر على سنجار".

وأعلن قائمقام قضاء سنجار، محما خليل، الثلاثاء 27 مارس/آذار الماضي، بدء انسحاب عناصر حزب العمال الكردستاني من القضاء بعد وصول الجيش العراقي.

وأوضح خليل، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، أن طلائع الجيش العراقي، وصلت إلى قضاء سنجار غرب الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق، لبسط الأمن.

وأضاف خليل، مع وصول الجيش، بدء عناصر حزب العمال الكردستاني أو ما يطلق عليه اختصارا الـ"بي كا كا"، بالانسحاب من قضاء سنجار.

وأعلن حزب العمال الكردستاني الذي تلاحقه تركيا في العراق وسوريا، في بيان له، الجمعة 23 مارس الماضي، أن مقاتليه انتقلوا إلى سنجار لحماية الشعب الأيزيدي "من الإبادة الجماعية" على أيدي تنظيم "داعش" الإرهابي، وهم الآن ينسحبون "لبلوغهم ذاك الهدف".

ميدانياً، افاد مصدر امني في كركوك، السبت، بأن مدنيا اصيب بسقوط قذائف هاون على قرية جنوب غربي المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، ان "تنظيم داعش الارهابي اطلق، ثلاث قذائف هاون على قرية تل الذهب قرب قضاء الحويجة (٥٥ كم جنوبي كركوك)، ما اسفر عن اصابة مدني بجروح متوسطة".

وفي الأثناء، افاد مصدر أمني في محافظة كركوك، السبت، بأن مجموعة مسلحة اختطفت احد المدنيين من قرية جنوب المحافظة.

‏‎وقال المصدر في حديث صحافي: إن مجموعة مسلحة قامت، بخطف مدني قرب قرية جم روخان التابعة لقضاء داقوق (٤٠ كم جنوب كركوك)، واقتادوه الى جهة مجهولة".

وفي ديالى، اعلن قائد عمليات المحافظة الفريق الركن مزهر العزاوي، السبت، عن ارسال تعزيزات أمنية الى قضاء خانقين شمال شرقي المحافظة، فيما اشار الى أن الامن "تحت السيطرة".

وقال العزاوي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "قيادة عمليات ديالى ارسلت تعزيزات امنية الى قضاء خانقين، (100كم شمال شرقي ب‍عقوبة)، للانتشار في محيطها وتكثيف نقاط المرابطة كاجراء امني لاعطاء هاجس الاستقرار والامان للاهالي".

واضاف العزاوي، أن "القيادة شكلت لجنة مختصة للتحقيق في الحوادث الارهابية التي ضربت خانقين مؤخرا"، مؤكدا أن "الوضع الامني تحت السيطرة، وليس هناك داعٍ للقلق، وسيتم اتخاذ كافة الاجراءات من اجل منع أي حوادث ارهابية".

وبين قائد عمليات ديالى، أن "داعش انتهى في المحافظة لكن ما تزال هناك فلول مبعثرة تحاول ضرب الاستقرار بين فترة واخرى، ونحن لها بالمرصاد ونحقق انجازات في هذا الاطار".

وكانت خانقين شهدت مؤخرا سلسلة حوادث امنية راح ضحيتها العديد من الابرياء كان اخرها انفجار عبوة ناسفة، على مركبة حمل في اطراف القضاء ما اسفر عن مقتل فتاة واصابة شقيقها.

وعلى صعيد متصل، اعلنت قيادة عمليات ديالى، السبت، القبض على 8 مطلوبين بينهم إرهابيين اثنين في المحافظة.

وذكر قائد العمليات الفريق الركن مزهر العزاوي في تصريح إن “القوات الأمنية نفذت عمليات نوعية في مناطق متفرقة من محافظة ديالى تمكنت خلالها من إلقاء القبض على 8 مطلوبين للقضاء وفق مواد قانونية مختلفة، بينهم إثنين وفق المادة 4 إرهاب”.

الى ذلك، كشفت صحيفة خليجية، ان نحو 50 شخصا قتلوا على يد داعش خلال الايام القليلة الماضية، فيما رجح عقيد بالجيش العراقي وجود أنفاق ومخابئ تحت الأرض يلجأ اليها عناصر "داعش".

وذكرت الصحيفة في تقرير لها تابعته وسائل إعلام، ان "عدد العراقيين الذين قتلوا أو أصيبوا أو اختطفوا على يد مسلحي تنظيم "داعش" في مناطق محيط الموصل والبعاج والقيارة والحويجة والشرقاط وسلسلة جبال حمرين وطريق بغداد ــ كركوك والعظيم، خلال الايام القليلة الماضية نحو 50 شخصاً"، مبينا ان "من بينهم ما لا يقل عن 25 عراقياً من أبناء القبائل والسكان المحليين، والباقي من عناصر الجيش والشرطة والحشد الشعبي".

واضافت ان "الاعتداءات الإرهابية للتنظيم طاولت حتى رعاة الأغنام، من قبائل شمر وعنزة وطي وربيعة وغيرها من القبائل المتواجدة في تلك المناطق"، مشيرة الى ان "تلك الهجمات اتخذت شكل الكمائن على الطرق الخارجية أو عبوات ناسفة ولاصقة تثبت أسفل السيارات، خصوصاً داخل المدن".

من جانبه، قال عقيد في الجيش العراقي إنّ "مسلحي التنظيم غيروا من تكتيك عملياتهم الإرهابية، وباتوا أكثر سرعة وخفة في تحركاتهم، وينسحبون إلى مناطق زراعية وصحراوية، بالعادة يتم تطويقها لكن لا يتم العثور عليهم"، مرجحاً وجود "أنفاق ومخابئ تحت الأرض يلجأون إليها".

وأضاف العقيد الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "بعض الكمائن نفذها عناصر من داعش يرتدون ملابس الجيش والشرطة، ويتنقلون بهويات مزيفة"، لافتا الى ان "الموضوع بات بحاجة لجهد استخباري كبير".

وتعتبر سلسلة جبال حمرين، التي تربط محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى وديالى، واحدة من أكثر المناطق العراقية سخونة شمال العراق، حيث ما زالت تعتبر منطقة مهمة لتنظيم "داعش" يتخذها منطلقا لتنفيذ عملياته الارهابية.

* العبادي: الخروقات الإنتخابية أنتجتها "المحاصصة الحزبية"

سياسياً، اكد المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء، ان “الخروقات” التي رافقت العملية الانتخابية انتجها نظام المحاصصة الحزبي في اختيار مجلس المفوضين، فيما بين ان “الاساءة” الى العملية الانتخابية كانت بسبب التدخل “الفاضح” في عمل المفوضية.

وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي في بيان إن “الحكومة التزمت بعدم التدخل في شؤون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لالتزامها بالحياد والاستقلالية والفصل بين السلطات”، مبينا ان “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بذل جهودا بما تسمح به صلاحياته لضمان سلامة اجراءات العملية الانتخابية ومنها طلب مجلس الوزراء بضرورة فحص الاجهزة الانتخابية من قبل شركات عالمية رصينة لضمان عدم التلاعب في نتائج الانتخابات”.

واضاف الحديثي، أن “الخروقات التي حدثت انما انتجها نظام المحاصصة الحزبي الذي سارت عليه الكتل في اختيار مجلس المفوضين والذي اثبت على انه بالضد من المصالح العامة للبلاد”، مبينا أن “الاساءة الى العملية الانتخابية كانت بسبب التزوير والخروقات على الانظمة الانتخابية والتدخل الفاضح في عمل المفوضية والذي مارسته كتل سياسية تتحمل مسؤولية سرقة اصوات المواطنين ولم تكن امينة على مصالح العراق”.

وتابع الحديثي، ان “القائد العام للقوات المسلحة كان شديد الحرص على ابعاد القوات المسلحة عن أي تدخل في الانتخابات واصدر تعليمات مشددة بذلك بحماية الناخبين والمراكز الانتخابية ونجحت قواتنا البطلة في مهمتها ولم يحصل أي خرق أمني وكان هذا الامر واضحا بالمقارنة مع الانتخابات السابقة”.

واوضح الحديثي، أن “حماية العملية السياسية والديمقراطية تتمثل بالالتزام بالقوانين والقرارات والاحكام وابعادها عن أي تأثيرات فئوية اخرى”.

* بدء عملية فرز الأصوات في كردستان يدوياً

الى ذلك، أعلن مسؤول هيئة اقليم كردستان للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق مازن عبد القادر ان مجلس القضاء العراقي وبالتعاون مع اعضاء المفوضية في الفروع، باشروا عملية العد والفرز. ونقلت وسائل اعلام كردية عن عبد القادر قوله ان الاجراءات ليست واضحة تماما حتى الان، لان مجلس القضاء الاعلى هو الجهة التنفيذية عن العملية، مشيراً الى ان ممثلي الكيانات والاطراف السياسية والمراقبين سيحضرون العملية.

وعلى صعيد ذي صلة، لقي أحد موظفي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حتفه، السبت، فيما أصيب آخرون بجروح إثر سقوط أجهزة العد والفرز عليهم بالعاصمة العراقية بغداد.

وكان الموظفون يستعدون للقيام بالعد والفرز اليدوي، بمخازن المفوضية في بغداد، حينما سقطت عدة أجهزة على رؤوسهم ما أدى إلى تحطمها بالكامل ووفاة وإصابة عدد من الموظفين.

وتداول عدد من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صوراً من مقر المفوضية تظهر إسعاف عدد من المصابين فيما تتناثر العلب التي تحتوي على أجهزة العد والفرز اليدوي على الأرض وسط تجمع عدد كبير من الموظفين.

وبدأت، امس، السبت، إجراءات العد والفرز اليدوي للانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 أيار الماضي بعموم المحافظات العراقية. وأقرت المحكمة الاتحادية العليا، الخميس الماضي، قرار البرلمان الذي يقضي بإعادة العدّ والفرز اليدوي للأصوات بإشراف من قضاة منتدبين.

وصّوت البرلمان العراقي في الـ6 من الشهر الجاري على تعديل قانون الانتخابات المتضمن اعتماد نظام العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات البرلمانية، بدلاً من العد والفرز الإلكتروني، على خلفية اتهامات بالتزوير.

ولا يزال الجدل يتصاعد في العراق بشأن نتائج الانتخابات، في ظل اتهامات بحدوث عمليات تزوير وتلاعب واسعة النطاق، ومطالبات بإعادة الانتخابات.

* رغد تنفي وفاة عزت الدوري

نفت رغد ابنة صدام حسين، ما تناقلته وسائل اعلام من انباء نقلا عنها تفيد بوفاة الأمين العام لحزب البعث المحظور في البلاد عزة الدوري. وذكر بيان صادر عن رغد السبت، ان “وكالة روسية نشرت خبرا مفبركا حول وفاة الدوري نقلا عن بعض وسائل الاعلام المغرضة التي تحاول دائما زج اسم رغد صدام حسين بمواضيع كاذبة”.

واضافت رغد قولها ان “ما نشرته الوكالة غير صحيح اطلاقا ولا يوجد هكذا تصريح صادر من قبلنا”، منوهة الى ان “المحامي هيثم الهرش كان محاميا سابقا لنا، وانتهى توكيله منذ زمن بعيد”.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة