2018 September 23 - 12 محرم 1440
عند ما یتوفّی الإمام المهدی(عج) من الذی یغّسله و یكفّنه ؟
رقم المطلب: ١٤٧٠ تاریخ النشر: ٢١ شعبان ١٤٣٩ - ١٧:٠٤ عدد المشاهدة: 168
الأسئلة و الأجوبة » المهدوية
عند ما یتوفّی الإمام المهدی(عج) من الذی یغّسله و یكفّنه ؟

السؤال:

عندما یتوفی الإمام المهدی (عج) من الذی یغسّله و یكفّنه،علما بأن المعصوم لایغسّله و لایکفّنه الا المعصوم؟

 الجواب:

غسل و تجهيز المعصوم بید معصوم آخر

تغسیل النبی (صلي الله عليه وآله) بید وصيه الإمام علي (عليه السلام )

تغسیل فاطمة سلام الله عليها بید اميرالمؤمنین علی عليه السلام

 تغسیل الإمام فقط بید الإمام

تکفین و تدفین الإمام المهدی (عجل الله تعالي فرجه) بید الإمام الحسين (عليه السلام)

دراسة الروايات المعارضة فی الظاهر

الروايات المرتبطة بغسل الإمام الكاظم عليه السلام

تغسیل النبی صلي الله عليه وآله و الائمة عليهم السلام بید الملائكة

الجواب:

تغسیل الإمام السجاد (عليه السلام) بید ام الولد (جاریته)

الجواب:

الروايات المرتبطة بتغسیل فاطمة عليها السلام قبل استشهادها

تغسیل السیدة فاطمة بید اسماء

النتيجة

من الذی یقوم بتغسیل آخر الائمة بعد الرجعة ؟

رواية كرام

رواية ابن طيار

الجواب:

الف: بید المعصومين الماضین

ب: بید الملائكة

ج: التغسیل بید المعصوم

د: احتمال استشهاد آخر المعصومین

هـ: عدم الحاجة الی غسل من جدید

النتيجة النهائية:

الجواب :

غسل و تجهيز المعصوم بید معصوم آخر

روايات عدیدة فی مصادر الشيعة تشیر الی هذا المطلب بأن تغسیل و تكفین و تدفین الأنبیاء و الائمة و المعصومین، لابد ان یکون بید الاوصياء و الائمة و المعصومین غیرهم حتی ان المرحوم الشيخ الكليني فی كتاب الكافي الشریف اختص بابا تحت هذا العنوان (الامام لا يغسله الا امام من الأئمة عليهم السلام)، و یذکر الروايات المرتبطة به.

فی البدایة ندرس الأحاديث التي نقلت فی هذا المجال حتی یثبت ان المعصوم لایغسله و لایكفنه و لا یدفنه الا المعصوم ؛ فلنجیب علی هذا السوال انه من الذی یغسّل الإمام المهدي (عج) ؟

تغسیل النبی (صلي الله عليه وآله) بید وصيه الإمام علي (عليه السلام )

توجد روايات فیها ان الإمام علي عليه السلام هو الذی قام بتغسیل النبی صلی الله عليه وآله ، و ذکر فیها بأن علة هذا الأمر هو انه وصي الرسول صلی الله عليه وآله.

رواية عبدالله بن مسعود عن النبی صلي الله عليه وآله:

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الدَّقَّاقُ رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ حَدَّثَنَا حَمْزَةُ بْنُ الْقَاسِمِ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ الْجُنَيْدِ الرَّازِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ قَالَ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مِينَا مَوْلَي عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قُلْتُ لِلنَّبِيِّ عليه السلام يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ يُغَسِّلُكَ إِذَا مِتَقَالَ يَغْسِلُ كُلَّ نَبِيٍّ وَصِيُّهُ قُلْتُ فَمَنْ وَصِيُّكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِب عليه السلام...

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص27،تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي (التابعة) لجماعة المدرسين ـ قم، 1405هـ. (مكتبه اهل البيت)

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج22،ص507،تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

رواية سلمان الفارسي:

عَنْ أَبَانِ بْنِ أَبِي عَيَّاشٍ عَنْ سُلَيْمِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ سَمِعْتُ سَلْمَانَ الْفَارِسِيَّ....قَالَ سَلْمَانُ فَأَتَيْتُ عَلِيّاً عليه السلام وَهُوَ يُغَسِّلُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وسلم أَوْصَي عَلِيّاً عليه السلام أَنْ لَا يَلِيَ غُسْلَهُ غَيْرُه .....

سليم بن قيس (المتوفی80هـ)، كتاب سليم بن قيس الهلالي،ص 143،ناشر: انتشارات هادي ـ قم ، الطبعة الأولي، 1405هـ.

رواية موسي بن جعفر عن الإمام الصادق عليهما السلام

عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَيَّاشٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَيْهِ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ الْفُضَيْلِ الطَّائِيِّ وَ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَعْفَرٍ الصَّادِقِ عليه السلام عَنْ أَبِي يُوسُفَ عَنِ الْأَزْهَرِ بْنِ نَظَّامٍ عَنِ أَبِي الْحَسَنِ بْنِ يَعْقُوبَ عَنْ عِيسَي بْنِ الْمُسْتَفَادِ مِثْلَهُ (عن موسي بن جعفر عن ابيه عليهما السلام) وَقَالَ كَانَ فِي الصَّحِيفَةِ الْمَخْتُومَةِ الَّتِي نَزَلَتْ مِنَ السَّمَاءِ يَا عَلِيُّ غَسِّلْنِي وَلَا يُغَسِّلْنِي غَيْرُكَ قَالَ فَقُلْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وآله بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي أَنَا أَقْوَي عَلَي غُسْلِكَ وَحْدِي قَالَ بِذَا أَمَرَنِي جَبْرَئِيلُ وَِذَلِكَ أَمَرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ فَقُلْتُ فَإِنْ لَمْ أَقْوَ عَلَيْكَ فَأَسْتَعِينُ بِغَيْرِي يَكُونُ مَعِي فَقَالَ جَبْرَئِيلُ يَا مُحَمَّدُ قُلْ لِعَلِيٍّ إِنَّ رَبَّكَ يَأْمُرُكَ أَنْ تُغَسِّلَ ابْنَ عَمِّكَ فَإِنَّمَا السُّنَّةُ أَنْ لَا يُغَسِّلَ الْأَنْبِيَاءَ إِلَّا أَوْصِيَاؤُهُمْ وَإِنَّمَا يُغَسِّلُ كُلَ نَبِيٍ وَصِيُّهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهِيَ مِنْ حُجَجِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ لِمُحَمَّدٍ صلي الله عليه عَلَي أُمَّتِهِ مِنْ بَعْدِهِ فِيمَا قَدِ اجْتَمَعُوا عَلَيْهِ مِنْ قَطِيعَةِ مَا أَمَرَهُمُ اللَّهُ تَعَالَي بِهِ ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ صلي الله عليه وآله وَ اعْلَمْ يَا عَلِيُّ أَنَّ لَكَ عَلَي غُسْلِي أَعْوَاناً هُمْ نِعْمَ الْأَعْوَانُ وَالْإِخْوَانُ قَالَ عَلِيٌّ فَقُلْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه واله مَنْ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي قَالَ جَبْرَئِيلُ وَمِيكَائِيلُ وَإِسْرَافِيلُ وَمَلَكُ الْمَوْتِ وَإِسْمَاعِيلُ صَاحِبُ سَمَاءِ الدُّنْيَا أَعْوَاناً لَكَ قَالَ عَلِيٌّ فَخَرَرْتُ لِلَّهِ سَاجِداً وَقُلْتُ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جَعَلَ لِي أَعْوَاناً وَإِخْوَاناً هُمْ أُمَنَاءُ اللَّهِ تَعَالَي.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، 78 ص304،تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

رواية ابن عباس

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَمْدَانَ الصَّيْدَلَانِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ الْوَاسِطِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ هَارُونَ قَالَ أَخْبَرَنَا خَالِدٌ الْحَذَّاءُ عَنْ أَبِي قِلَابَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَيْدٍ الْجَرْمِيِّ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ لَمَّا مَرِضَ رَسُولُ اللَّهِ صل الله عليه وآله وَ عِنْدَهُ أَصْحَابُهُ قَامَ إِلَيْهِ عَمَّارُ بْنُ يَاسِرٍ فَقَالَ لَهُ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ يُغَسِّلُكَ مِنَّا إِذَا كَانَ ذَلِكَ مِنْكَ قَالَ ذَاكَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ لِأَنَّهُ لَا يَهُمُّ بِعُضْوٍ مِنْ أَعْضَائِي إِلَّا أَعَانَتْهُ الْمَلَائِكَةُ عَلَي ذَلِكَ فَقَالَ لَهُ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ صل الله عليه وآله فَمَنْ يُصَلِّي عَلَيْكَ مِنَّا إِذَا كَانَ ذَلِكَ مِنْكَ قَالَ مَهْ رَحِمَكَ اللَّهُ ثُمَّ قَالَ لِعَلِيٍّ عليه ويَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ إِذَا رَأَيْتَ رُوحِي قَدْ فَارَقَتْ جَسَدِي فَاغْسِلْنِي وَأَنْقِ غُسْلِي وََفِّنِّي فِي طِمْرَيَّ هَذَيْنِ أَوْ فِي بَيَاضِ مِصْرَ وَبُرْدِ يَمَانٍ وَلَا تُغَالِ كَفَنِي وَاحْمِلُونِي حَتَّي  تَضَعُونِي عَلَي شَفِيرِ قَبْرِي

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، الأمالي،ص732 تحقيق و نشر: قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة - قم، الطبعة: الأولي، 1417هـ.

رواية ابي عون

عَنْ عبدِ الْوَاحِدِ بنِ أَبي عَوْنٍ قَالَ: (قَالَ رَسُولُ اللَّهِ لِعَلِي بنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي مَرَضِهِ الَّذِي تُوُفيَ فِيهِ: اِغْسِلْنِي يَا عَلِيُّ إِذَا مِتُّ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا غَسَّلْتُ مَيتَاً قَطُّ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: إِنَّكَ سَتُهَيَّأُ أَوْ تُيَسَّرُ، قَالَ عَلِيٌّ: فَغَسَّلْتُهُ، فَمَا آخُذُ عُضْوَاً إِلاَّ تَبِعَنِي، وَالْفَضْلُ آخِذٌ بِحُضْنِهِ يَقُولُ: أَعْجِلْ يَا عَلِيُّ انْقَطَعَ ظَهْرِي ). (ابنُ سعدٍ )

جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)، اسم المؤلف: الحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي المتوفی: 19/جمادي الاولي / 911هـ، دار النشر.

رواية الإمام الحسين عليه السلام:

عَنْ جَعْفَرٍ بنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدهِ: أَنَّ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ غَسَّل النَّبِيَّ وَالْعَبَّاسُ يَصُبُّ المَاءَ، وَأُسَامَةُ وَشقرانُ يَحْفَظَانِ الْبَابَ

السيوطي، الحافظ جلال الدين عبد الرحمن جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير) ج16 ص18، دار النشر.

ما یستفاد من هذه الروايات،ان التغسيل و التدفين و الصلاة علی النبیین یکون علی عاتق خلفائهم و هذا العمل سنة من الأنبیاء الماضین و الإمام علي عليه السلام بعنوان وصي رسول الله صلي الله عليه وآله تکفل هذه السنة و تولي تغسيل و تدفين النبی صلي الله عليه وآله.

تغسیل فاطمة سلام الله عليها بید اميرالمؤمنین علی عليه السلام

روايات الإمام الصادق عليه السلام فی تغسیل السیدة فاطمة سلام الله عليها بید الإمام علي عليه السلام، تشیر الی هذه النکتة بذکرها كلمة «الا» ، لأن السیدة فاطمة سلام الله عليها هی کانت معصومة لهذا لابد ان یغسلها معصوم آخر و ذلک المعصوم هو الإمام علي عليه السلام.

رواية الامام الباقر عن الامام الحسين عليهما السلام:

مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ (عليهما السلام) قَالَ: سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) عَنْ فَاطِمَةَ (سلام الله عليها) مَنْ غَسَّلَهَا قَالَ غَسَّلَهَا أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ- لِأَنَّهَا كَانَتْ صِدِّيقَةً لَمْ يَكُنْ لِيُغَسِّلَهَا إِلَّا صِدِّيقٌ .

الحر العاملي، محمد بن الحسن (المتوفی1104هـ)، تفصيل وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج2 533ح2834تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

رواية الخزار القمي عن الامام الصادق عليه السلام:

أَبُو الْحَسَنِ الْخَزَّازُ الْقُمِّيُّ فِي الْأَحْكَامِ الشَّرْعِيَّةِ سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عَنْ فَاطِمَةَ مَنْ غَسَّلَهَا فَقَالَ غَسَّلَهَا أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ لِأَنَّهَا كَانَتْ صِدِّيقَةً لَمْ يَكُنْ لِيُغَسِّلَهَا إِلَّا صِدِّيق

ابن شهرآشوب، رشيد الدين أبي عبد الله محمد بن علي السروي المازندراني (المتوفی588هـ)، مناقب آل أبي طالب، ج 3، ص: 138 تحقيق: لجنة من أساتذة النجف الأشرف، ناشر: المكتبة والمطبعة الحيدرية، 1376هـ ـ 1956م.

العلامة محمد تقي المجلسي فی ذيل هذا الحديث یقول هکذا ایضا

المجلسي، محمدتقي بن مقصود علي ، لوامع صاحبقراني مشهور به شرح فقيه ، ج 2، ص: 222،ناشر: مؤسسه اسماعيليان ،قم ،سنة الطبعة: 1414 ق

السيّد نعمت الله الجزائري ایضا یقول هنا هکذا :

المراد بالصديق هنا المعصوم

الجزائري، نعمت الله بن عبد الله : رياض الأبرار في مناقب الأئمة الأطهار، ج 1، ص: 64،ناشر: مؤسسة التاريخ العربي ،بيروت ، 1427 ق- 2006 م الطبعة: الاولی .

رواية المفضل عن الامام الصادق عليه السلام

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَالِمٍ عَنِ الْمُفَضَّلِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) مَنْ غَسَلَ فَاطِمَةَ قَالَ ذَاكَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ وَ كَأَنِّي اسْتَعْظَمْتُ ذَلِكَ مِنْ قَوْلِهِ فَقَالَ كَأَنَّكَ ضِقْتَ بِمَا أَخْبَرْتُكَ بِهِ قَالَ فَقُلْتُ قَدْ كَانَ ذَاكَ جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ فَقَالَ لَا تَضِيقَنَّ فَإِنَّهَا صِدِّيقَةٌ وَ لَمْ يَكُنْ يَغْسِلُهَا إِلَّا صِدِّيقٌ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ مَرْيَمَ لَمْ يَغْسِلْهَا إِلَّا عِيسَي.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الكافي، ج1، ص459، ح4، ناشر: اسلاميه ، طهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، علل الشرائع، ج1، ص184، تحقيق: السيد محمد صادق بحر العلوم، ناشر: المكتبة الحيدرية ـ النجف، 1385هــ 1966م

و لو ان السنّة علی ان النساء لا یغسلهن الا النساء ؛ لکن حسب ان السیدة الزهراء سلام الله عليها من المعصومین فلابد ان یغسلها معصوم آخر ؛ فقام بهذا العمل زوجها الإمام علي عليه السلام.

فی الرواية الثالثة بعنوان شاهد تاريخي تشیر الی غسل السیدة مريم ایضا التی قام بتغسیلها  ابنها نبی عيسي عليه السلام الذی هو من المعصومین.

الامام لا یغسله الا المعصوم

توجد روايات فی مصادر الحديث ان متولّي امر الامام فی التغسیل و التكفین و التدفین ، فقط هو الامام الذی یجئ بعده. فی وصایا ائمة الأطهارعليهم السلام فی مسألة غسلهم اشاروا الی هذا المطلب ان الإمام لا یغسله الا الإمام.

وصية الامام السجاد (عليه السلام) الی الامام الباقر(عليه السلام)

قطب الدين الراوندي ینقل هکذا :

مَا رَوَي أَبُو بَصِيرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ كَانَ فِيمَا أَوْصَي بِهِ إِلَيَّ أَبِي عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ عليه السلام أَنْ قَالَ يَا بُنَيَّ إِذَا أَنَا مِتُّ فَلَا يَلِي غُسْلِي غَيْرُكَ فَإِنَّ الْإِمَامَ لَا يُغَسِّلُهُ إِلَّا إِمَامٌ مِثْلُه

الراوندي، قطب الدين (المتوفی573هـ)،الخرائج والجرائح،ج1،ص264، تحقيق ونشر مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام ـ قم، الطبعة: الأولي، 1409هـ.

ما یشبه هذه الرواية توجد فی مصادر الذيل ایضا

الإربلي، أبو الحسن علي بن عيسي بن أبي الفتح (المتوفی693هـ)، كشف الغمة في معرفة الأئمة، ج2ص351،ناشر: دار الأضواء ـ بيروت، الطبعة الثانية، 1405هـ ـ 1985م.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج46 ص،166،تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

 وصية الامام الصادق الی الامام الكاظم (عليهما السلام)

رواية ابن شهر آشوب عن الإمام موسي بن جعفر (عليه السلام):

قَالَ مُوسَي بْنُ جَعْفَرٍ (عليه السلام) فِيمَا أَوْصَانِي بِهِ أَبِي أَنْ قَالَ يَا بُنَيَ إِذَا أَنَا مِتُ فَلَا يُغَسِّلْنِي أَحَدٌ غَيْرُكَ فَإِنَّ الْإِمَامَ لَا يُغَسِّلُهُ إِلَّا إِمَامٌ

ابن شهرآشوب، رشيد الدين أبي عبد الله محمد بن علي السروي المازندراني (المتوفی588هـ)، مناقب آل أبي طالب، ج3 ص351، تحقيق: لجنة من أساتذة النجف الأشرف، ناشر: المكتبة والمطبعة الحيدرية، 1376هـ ـ 1956م.

وصية الامام الكاظم (عليه السلام) الی الامام الرضا (عليه السلام)

رواية ابی بصير عن الامام الكاظم (عليه السلام)

روي الحسن، قال: أخبرنا أحمد، قال: حدثنا محمد بن علي الصيرفي، عن علي بن محمد، عن الحسن، عن أبيه، عن أبي بصير، قال: سمعت العبد الصالح (عليه السلام) يقول: لما حضر أبي الموت قال: يا بني لا يلي غسلي غيرك، فإني غسلت أبي، و غسل أبي أباه، و الحجة يغسل الحجة.

الطبري آملي صغير، محمد بن جرير بن رستم ، دلائل الامامة،ص328، محقق / مصحح: قسم الدراسات الإسلامية مؤسسة البعثةناشر: بعثت ،ايران؛ قم الطبعة: الاولی ، 1413 ق

من الشواهد علی ان هذه الرواية، عن الامام الكاظم عليه السلام ، هی ان لقب «عبد صالح» فی روايات الشيعة، منصرف الی هذا الإمام ؛ المرحوم التفرشي فی «نقد الرجال» یقول :

وكلما ورد عن أبي إبراهيم أو العبد الصالح أو عبد صالح أو عن الفقيه فهو: الكاظم (عليه السلام)

التفرشي (المتوفی: ق 11)، نقد الرجال، ج5 ص316، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث - قم،الطبعه الأولي،شوال 1418

حسب هذه الروايات التی فی بعضها ذکر الحصر بکلمة «الّا» ، لا یمکن لغير الامام و حجة الله، ان یتولّي امر غسل الإمام.

روايات الامام الرضا (عليه السلام) فی غسل الامام

رواية ابی معمر عن الامام الرضا (عليه السلام):

الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّي بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُمْهُورٍ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ قَالَ سَأَلْتُ الرِّضَا عليه السلام عَنِ الْإِمَامِ يَغْسِلُهُ الْإِمَامُ قَالَ سُنَّةُ مُوسَي بْنِ عِمْرَانَ (عليه السلام)

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الكافي، ج1 ص385،ح2، ناشر: اسلاميه ، طهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

حسب احتمال العلامة المجلسي حضر وصي موسي (عليه السلام) و هو يوشع و قام بتغسل موسي علیه السلام .

فان الظاهر من الاخبار أن موسي عليه السلام غسلته الملائكة، والمراد أنه كما غسل موسي المعصوم لا يغسل الامام إلا معصوم، مع أنه يحتمل أن يكون حضر يوشع لغسله عليهما السلام

محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ج27ص29،تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

فی هذه الرواية عن الامام الرضا عليه السلام فی الجواب عن ابی معمر فی مسألة غسل الامام بید الامام، یؤید هذا القول منه و یعد هذا العمل من سنن الإنبیاء الماضین و بذكر نموذچا یبین ان المعصوم الا یغسله الا المعصوم.

رواية احمد بن عمر عن الامام الرضاعليه السلام

الْحُسَيْن بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّي بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَّالِ أَوْ غَيْرِهِ عَنِ الرِّضَا عليه السلام قَالَ قُلْتُ لَهُ إِنَّهُمْ يُحَاجُّونَّا يَقُولُونَ إِنَّ الْإِمَامَ لَا يَغْسِلُهُ إِلَّا الْإِمَامُ قَالَ فَقَالَ مَا يُدْرِيهِمْ مَنْ غَسَلَهُ فَمَا قُلْتَ لَهُمْ قَالَ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ قُلْتُ لَهُمْ إِنْ قَالَ مَوْلَايَ إِنَّهُ غَسَلَهُ تَحْتَ عَرْشِ رَبِّي فَقَدْ صَدَقَ وَ إِنْ قَالَ غَسَلَهُ فِي تُخُومِ الْأَرْضِ فَقَدْ صَدَقَ قَالَ لَا هَكَذَا قَالَ فَقُلْتُ فَمَا أَقُولُ لَهُمْ قَالَ قُلْ لَهُمْ إِنِّي غَسَلْتُهُ فَقُلْتُ أَقُولُ لَهُمْ إِنَّكَ غَسَلْتَهُ فَقَالَ نَعم

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328هـ)،الكافي،ج1 ص385،ح1،ناشر: اسلاميه ، طهران،الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

هذه الرواية تبین لنا ان مسألة غسل الإمام بید الإمام کانت مشهورة حتی فی زمن الائمة و تعد من الضروريات و انسب الامام الرضا (عليه السلام) غسل ابیه الی نفسه و لو کان بعید عنه بفراسخ.

رواية اسماعيل بن سهل عن الامام الرضا(عليه السلام )

مُحَمَّدُ بْنُ مَسْعُودٍ عَنْ جَعفرِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ حَمْدَانَ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ الْعَبَّاسِ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ سَهْلٍ قَالَ حَدَّثَنَا بَعْضُ أَصْحَابِنَا وَ سَأَلَنِي أَنْ أَكْتُمَ اسْمَهُ قَالَ كُنْتُ عِنْدَ الرِّضَا عليه السلام فَدَخَلَ عَلَيْهِ عَلِيُّ بْنُ أَبِي حَمْزَةَ وَ ابْنُ السَّرَّاجِ وَ ابْنُ الْمُكَارِي........قَالَ لَهُ عَلِيٌّ(ابْنُ أَبِي حَمْزَةَ) إِنَّا رَوَيْنَا عَنْ آبَائِكَ (عليهم السلام) أَنَّ الْإِمَامَ لَا يَلِي أَمْرَهُ إِلَّا إِمَامٌ مِثْلُهُ فَقَالَ لَهُ أَبُو الْحَسَنِ فَأَخْبِرْنِي عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ (عليه السلام) كَانَ إِمَاماً أَوْ كَانَ غَيْرَ إِمَامٍ قَالَ كَانَ إِمَاماً قَالَ  فَمَنْ وَلِيُّ أَمْرِهِ قَالَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ قَالَ وَ أَيْنَ كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ كَانَ مَحْبُوساً فِي يَدِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زِيَادٍ قَالَ خَرَجَ وَ هُمْ كَانُوا لَا يَعْلَمُونَ حَتَّي وَلِيَ أَمْرَ أَبِيهِ ثُمَّ انْصَرَفَ فَقَالَ لَهُ أَبُو الْحَسَنِ عليه السلام إِنَّ هَذَا [الَّذِي ] أَمْكَنَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ  عليه السلام أَنْ يَأْتِيَ كَرْبَلَاءَ فَيَلِيَ أَمْرَ أَبِيهِ فَهُوَ يُمْكِنُ صَاحِبَ الْأَمْرِ أَنْ يَأْتِيَ بَغْدَادَ فَيَلِيَ أَمْرَ أَبِيهِ ثُمَّ يَنْصَرِفَ وَ لَيْسَ فِي حَبْسٍ ولَا فِي إِسَارٍ.....

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج،48 ص270،ح29، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

ما یستفاد من هذه الروايات، هو ان الإمام لا یغسله الا الإمام.شهرة هذه المسألة الی حد حتی ان «فرقة الواقفية» تستدل بهذا الطریق علی صحة ما ادعتها فی عصر الإمام الرضا عليه السلام ؛ لکن الامام الرضا عليه السلام بجواب نقضي لهم، بطل استدلالهم و أثبت ان الامام الذی یأتی بعده و لو ان یکون حین وفاة الإمام السابق فی مکان بعید؛ لکن بعناية و قدرة ربانیة. (طي الارض) یصل نفسه الی الإمام و هو یتکفل تدفينه و تغسيله و الصلاة علیه.

الشيخ عباس القمي یقول هنا هکذا :

اعلم أنه قد ثبت في محله أنه لا يلي أمر المعصوم إلا المعصوم و أن الإمام لا يغسله إلا الإمام، و لو قبض إمام في المشرق و كان وصيه في المغرب لجمع اللّه بينهما.

الشيخ عباس القمي ، نفس المهموم في مصيبة سيدنا الحسين المظلوم و يليه نفثة المصدور فيما يتجدد به حزن العاشور، ص354، ناشر: المكتبة الحيدرية،مكان نشر: النجف سنة الطبعة: 1421 ق الطبعة الأولی

تکفین و تدفین الامام المهدی (عجل الله تعالي فرجه) بید الامام الحسين (عليه السلام)

الحال مع تبیین مسألة غسل الإمام. نرید ان نعلم بأن الذی یتکفل تغسیل و تدفین و تكفین الإمام المهدی (عليه السلام) من هو؟.

توجد روايات بأن فی اواخر عمر الإمام المهدي (عجل الله تعالي فرجه الشريف)، تکون رجعة الامام الحسين (عليه السلام) و اصحابه و الامام المهدی (عليه السلام) بعد ما یعرف جده الی الامام الحسين (عليه السلام) و اصحابه الی الناس یفارق الدنيا و یتکفل الامام الحسين (عليه السلام)، تغسیله، تكفینه، تحنیطه و تدفینه.

توجد روايات فی بيان وتعيين مصداق آية 6 من سورة الاسراء «ثُمَّ رَدَدْنا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَ أَمْدَدْناكُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنينَ وَ جَعَلْناكُمْ أَكْثَرَ نَفيرا ، تشیر ایضا الی موضوع تغسیل و تكفین و تدفین الإمام المهدی (عجل الله تعالي فرجه الشريف):

رواية صالح بن سهل عن الإمام الصادق (عليه السلام)

عن صالح بن سهل عن أبي عبد الله عليه السلام ( ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا )، خُرُوجُ الْحُسَيْنِ (عليه السلام) فِي الْكَرَّةِ فِي سَبْعِينَ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِهِ الَّذِينَ قُتِلُوا مَعَهُ عَلَيْهِمُ الْبِيضُ الْمُذَهَّبُ لِكُلِّ بِيضَةٍ وَجْهَانِ وَ الْمُؤَدِّي إِلَي النَّاسِ أَنَّ الْحُسَيْنَ قَدْ خَرَجَ فِي أَصْحَابِهِ حَتَّي لَا يَشُكَّ فِيهِ الْمُؤْمِنُونَ وَ أَنَّهُ لَيْسَ بِدَجَّالٍ وَ لَا شَيْطَانٍ الْإِمَامُ الَّذِي بَيْنَ أَظْهُرِ النَّاسِ يَوْمَئِذٍ فَإِذَا اسْتَقَرَّ عِنْدَ الْمُؤْمِنِ أَنَّهُ الْحُسَيْنُ لَا يَشُكُّونَ فِيهِ وَ بَلَغَ عَنِ الْحُسَيْنِ الْحُجَّةُ الْقَائِمُ بَيْنَ أَظْهُرِ النَّاسِ وَ صَدَّقَهُ الْمُؤْمِنُونَ بِذَلِكَ جَاءَ الْحُجَّةَ الْمَوْتُ فَيَكُونُ الَّذِي يَلِي غُسْلَهُ وَ كَفْنَهُ وَ حَنُوطَهُ وَ إِيلَاجَهُ حُفْرَتَهُ الْحُسَيْنَ وَ لَا يَلِي الْوَصِيَّ إِلَّا الْوَصِيُّ وَ زَادَ إِبْرَاهِيمُ فِي حَدِيثِهِ ثُمَّ يَمْلِكُهُمُ الْحُسَيْنُ حَتَّي يَقَعَ حَاجِبَاهُ عَلَي عَيْنَيْهِ.

العياشي السلمي السمرقندي، محمد بن مسعود بن عياش (المتوفی320هـ) تفسير العياشي، ج2،ص 281، تحقيق: السيد هاشم الرسولي المحلاتي، ناشر: المكتبة العلمية الإسلامية - طهران.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي،ج6 ص206،ح251، ناشر: اسلاميه ، طهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج،51ص56،ح46، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

رواية عبدالله بن القاسم عن الامام الصادق (عليه السلام)

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ شَمُّونٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْأَصَمِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْقَاسِمِ الْبَطَلِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام ).....«.ثُمَّ رَدَدْنا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِم ، خُرُوجُ الْحُسَيْنِ (عليه السلام) فِي سَبْعِينَ مِنْ أَصْحَابِهِ عَلَيْهِمُ الْبَيْضُ الْمُذَهَّبُ لِكُلِّ بَيْضَةٍ وَجْهَانِ الْمُؤَدُّونَ إِلَي النَّاسِ أَنَّ هَذَا الْحُسَيْنَ قَدْ خَرَجَ حَتَّي لَا يَشُكَّ الْمُؤْمِنُونَ فِيهِ وَ أَنَّهُ لَيْسَ بِدَجَّالٍ وَ لَا شَيْطَانٍ وَ الْحُجَّةُ الْقَائِمُ بَيْنَ أَظْهُرِهِمْ فَإِذَا اسْتَقَرَّتِ الْمَعْرِفَةُ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهُ الْحُسَيْنُ (عليه السلام) جَاءَ الْحُجَّةَ الْمَوْتُ فَيَكُونُ الَّذِي يُغَسِّلُهُ وَ يُكَفِّنُهُ وَ يُحَنِّطُهُ وَ يَلْحَدُهُ فِي حُفْرَتِهِ الْحُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ )عليه السلام( وَ لَا يَلِي الْوَصِيَّ إِلَّا الْوَصِي .

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الكافي، ج8، ص206،ح250، ناشر: اسلاميه ، طهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

فی رواية أخری التی نقلناها من کتاب مختصر البصائر و بحار الانوار تشیر الی هذه النكتة ان اول شخص یرجع،هو الامام الحسين (عليه السلام) و یتكفّل تغسیل و تدفين ابنه الإمام المهدي عجل الله فرجه.

رواية عقبة عن الامام الصادق (عليه السلام)

مِمَّا رَوَاهُ لِي السَّيِّدُ الْجَلِيلُ بَهَاءُ الدِّينِ عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ الْحُسَيْنِيُّ رَوَاهُ بِطَرِيقِهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْإِيَادِيِّ يَرْفَعُهُ إِلَي أَحْمَدَ بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) سُئِلَ عَنِ الرَّجْعَةِ أَ حَقٌّ هِيَ؟ قَالَ: نَعَمْ. فَقِيلَ لَهُ: مَنْ أَوَّلُ مَنْ يَخْرُجُ؟ قَالَ الْحُسَيْنُ يَخْرُجُ عَلَي أَثَرِ الْقَائِمِ عليه السلام. قُلْتُ: وَ مَعَهُ النَّاسُ كُلُّهُمْ؟ قَالَ: لَا بَلْ كَمَا ذَكَرَ اللَّهُ تَعَالَي فِي كِتَابِهِ «يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْواجاً» قَوْمٌ بَعْدَ قَوْمٍ.

وَ عَنْهُ (عليه السلام) وَ يُقْبِلُ الْحُسَيْنُ (عليه السلام) فِي أَصْحَابِهِ الَّذِينَ قُتِلُوا مَعَهُ وَ مَعَهُ سَبْعُونَ نَبِيّاً كَمَا بَعَثُوا مَعَ مُوسَي بْنِ عِمْرَانَ فَيَدْفَعُ إِلَيْهِ الْقَائِمُ (عليه السلام) الْخَاتَمَ فَيَكُونُ الْحُسَيْنُ (عليه السلام) هُوَ الَّذِي يَلِي غُسْلَهُ وَ كَفْنَهُ وَ حَنُوطَهُ وَ يُوَارِيهِ فِي حُفْرَتِهِ.

الحلي، الحسن بن سليمان، مختصر بصائر الدرجات،ص48، ناشر: منشورات المطبعة الحيدرية - النجف الأشرف الطبعة: الأولي، 1370 - 1950 م

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج53ص39،ح103، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م،

حسب هذه الروايات من الائمة الذی یتکفل تغسیل و تكفین و تدفین الإمام المهدی عليه السلام ، هو الإمام الحسين عليه السلام الذی یرجع عند وفاة الامام المهدي عليه السلام و یستمر فی حكومة ابنه العالمیة.

دراسة الروايات المتعارضة فی الظاهر

من خلال الروايات العدیدة التی ذکرناها وصلنا الی هذه النتيجة ان تغسیل الانبياء والائمة و المعصومین لایصح الا علی ید الاوصياء و المعصومین ؛ لکن فی مقابل هذه الروايات، توجد احاديث تقول فی غسل الإمام أو المعصوم الی غير الإمام أو الی غير المعصوم.

روايات المرتبطة بتغسیل الامام الكاظم عليه السلام

رواية ابي سمّال عن الامام الرضا(عليه السلام)

مُعَاوِيَةُ بْنُ حُكَيْمٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي سَمَّالٍ قَالَ: كَتَبْتُ إِلَي أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا عليه السلام أَنَّا قَدْ رَوَيْنَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام أَنَّ الْإِمَامَ لَا  يُغَسِّلُهُ إِلَّا الْإِمَامُ وَ قَدْ بَلَغَنَا هَذَا الْحَدِيثُ فَمَا تَقُولُ فِيهِ فَكَتَبَ إِلَيَّ أَنَّ الَّذِي بَلَغَكَ هُوَ الْحَقُّ قَالَ فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ بَعْدَ ذَلِكَ فَقُلْتُ لَهُ- أَبُوكَ مَنْ غَسَّلَهُ وَ مَنْ وَلِيَهُ فَقَالَ لَعَلَّ الَّذِينَ حَضَرُوهُ أَفْضَلُ مِنَ الَّذِينَ تَخَلَّفُوا عَنْهُ قُلْتُ وَ مَنْ هُمْ قَالَ حَضَرُوهُ الَّذِينَ حَضَرُوا يوسف عليه السلام مَلَائِكَةُ اللَّهِ وَ رَحْمَتُه .

الحلي، حسن بن سليمان بن محمد، مختصر البصائر، ص77، محقق / مصحح: مظفر، مشتاق،؛ قم ،مؤسسة النشر الإسلامي الطبعة الاولی: 1421 ق

رواية طلحة عن الامام الرضا عليه السلام:

الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنِ الْمُعَلَّي عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُمْهُورٍ عَنْ يُونُسَ عَنْ طَلْحَةَ قَالَ قُلْتُ لِلرِّضَا عليه السلام إِنَّ قال: قلت للرضا عليه السلام: إِنَّ الْإِمَامَ لَا يُغَسِّلُهُ إِلَّا الْإِمَامُ، فَقَالَ أمَا تَدْرُونَ مَنْ حَضَرَ يُغَسِّلُهُ قَدْ حَضَرَهُ خَيْرٌ مِمَّنْ غَابَ عَنْهُ الَّذِينَ حَضَرُوا يُوسُفَ فِي الْجُبِّ .

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 27، ص289،ح2، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

ما یستفاد من ظاهر هاتین الروایتین هو ان الملائكة حضرت لتغسیل الامام الكاظم عليه السلام ، لأنهم الذین أمددوا يوسف فی البئر.

الجواب :

هاتان الروايتان، لم ینفیا تغسیل الامام و لعلها صادرة من باب التقية. كما ان العلامة المجلسي حملها علی التقية

لعل الخبرين محمولان علي التقية إما من أهل السنة أو من نواقص العقول من الشيعة مع أن كلا منهما صحيح في نفسه إذ الرحمة في الخبر الأول إشارة إلي الإمام و في الخبر الثاني لم ينف صريحا حضور الإمام و حضور الملائكة لا ينافي حضوره و سيأتي في باب تاريخ موسي عليه السلام أخبار كثيرة دالة علي حضور الرضا عليه السلام عند الغسل .

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 27، ص289،ح2، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

غسل النبی صي الله عليه وآله و الائمة عليهم السلام بید الملائكة

رواية الإمام الصادق عليه السلام

أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ وَ أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ يَحْيَي عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام ) لَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ (صلي الله عليه وآله) هَبَطَ جَبْرَئِيلُ وَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ وَ الرُّوحُ الَّذِينَ كَانُوا يَهْبِطُونَ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ قَالَ فَفُتِحَ لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ بَصَرُهُ فَرَآهُمْ فِي مُنْتَهَي السَّمَاوَاتِ إِلَي الْأَرْضِيُغَسِّلُونَ النَّبِيَّ مَعَهُ وَ يُصَلُّونَ مَعَهُ عَلَيْهِ وَ يَحْفِرُونَ لَهُ وَ اللَّهِ مَا حَفَرَ لَهُ غَيْرُهُمْ حَتَّي إِذَا وُضِعَ فِي قَبْرِهِ نَزَلُوا مَعَ مَنْ نَزَلَ فَوَضَعُوهُ فَتَكَلَّمَ وَفُتِحَ لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام سَمْعُهُ فَسَمِعَهُ يُوصِيهِمْ بِهِ فَبَكَي وَ سَمِعَهُمْ يَقُولُونَ لَا نَأْلُوهُ جُهْداً وَإِنَّمَا هُوَ صَاحِبُنَا بَعْدَكَ إِلَّا أَنَّهُ لَيْسَ يُعَايِنُنَا بِبَصَرِهِ بَعْدَ مَرَّتِنَا هَذِهِ حَتَّي إِذَا مَاتَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ (عليه السلام) رَأَي الْحَسَنُ وَ الْحُسَيْنُ مِثْلَ ذَلِكَ الَّذِي رَأَي وَ رَأَيَا النَّبِيَّ (صلي الله عليه وآله) أَيْضاً يُعِينُ الْمَلَائِكَةَ مِثْلَ الَّذِي صَنَعُوا بِالنَّبِيِّ حَتَّي  إِذَا مَاتَ الْحَسَنُ رَأَي مِنْهُ الْحُسَيْنُ مِثْلَ ذَلِكَ وَ رَأَي النَّبِيَّ وَ عَلِيّاً يُعِينَانِ الْمَلَائِكَةَ حَتَّي إِذَا مَاتَ الْحُسَيْنُ رَأَي عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ مِنْهُ مِثْلَ ذَلِكَ وَ رَأَي النَّبِيَّ وَ عَلِيّاً وَ الْحَسَنَ يُعِينُونَ الْمَلَائِكَةَ حَتَّي إِذَا مَاتَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ رَأَي مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ مِثْلَ ذَلِكَ وَ رَأَي النَّبِيَّ وَ عَلِيّاً وَ الْحَسَنَ وَ الْحُسَيْنَ يُعِينُونَ الْمَلَائِكَةَ حَتَّي إِذَا مَاتَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ رَأَي جَعْفَرٌ مِثْلَ ذَلِكَ وَ رَأَي النَّبِيَّ وَ عَلِيّاً وَ الْحَسَنَ وَ الْحُسَيْنَ وَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ يُعِينُونَ الْمَلَائِكَةَ حَتَّي إِذَا مَاتَ جَعْفَرٌ رَأَي مُوسَي مِنْهُ مِثْلَ ذَلِكَ هَكَذَا يَجْرِي إِلَي آخِرِنَا

الصفار، محمد بن حسن ،(290 ق)، بصائر الدرجات في فضائل آل محمّد صلّي الله عليهم ،ج1،ص225 محقق / المصحح: كوچه باغي، محسن بن عباسعلي ، قم، مكتبة آية الله المرعشي النجفي، الطبعة :الثانیة، 1404 ق

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج27 ص290، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

نقل هذه الرواية قطب الدين الراوندي بیسیر من الإختلاف عن الإمام الرضا عليه السلام.

قطب الدين الراوندي، سعيد بن هبة الله(573 ق ) ، الخرائج و الجرائح ،ج2ص778: محقق / مصحح: مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام ، مؤسسه امام مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف ، قم ،الطبعه الاولي، 1409ق

کذلک السيد البحراني نقل هذه الرواية عن الإمام الهادي عليه السلام.

البحراني،سيد هاشم بن سليمان،(1107 ق)مدينة معاجز الأئمة الإثني عشر،ج4ص434، مؤسسة المعارالإسلامية،ايران، الطبعة الاولي،1413 ق

الجواب:

ما یستفاد من هذه الرواية ان الملائكة التی هی من اهل العصمة تحضر فی عالم الباطن فی مراسیم تغسیل و تكفین و تدفین الائمة و یعینون المعصوم الذی بعده. و هذا لا ینافی تغسیل المعصوم بید معصوما آخر.

کذلک النبی صلي الله عليه وآله و بقیة الائمة من الذین توفوا قبل هذا الامام ایضا یحضروا فی تجهيز الامام الذی بعدهم.

غسل الامام السجاد (عليه السلام) بید ام ولد (جاریته)

نقلت رواية بأن الامام السجاد (عليه السلام) وصی الی ام ولده ان تغسله و هذه الروایة تعارض بقیة الروايات.

مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ يَحْيَي عَنِ 
الْحَسَنِ بْنِ مُوسَي الْخَشَّابِ عَنْ غِيَاثِ بْنِ كَلُّوبٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليهما السلام أَوْصَي أَنْ تُغَسِّلَهُ أُمُ وَلَدٍ لَهُ إِذَا مَاتَ فَغَسَّلَتْهُ.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، تهذيب الأحكام، ج1ص444 تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة، 1365 ش.

الجواب:

العلامة المجلسي، یضعف هذه الرواية ثم یقول هکذا :

لعله عليه السلام إنما أوصي بذلك تقية، لئلا يتعرض المخالفون لغسله، فيتمكن الإمام من غسله علي نهج الحق، لأنه معلوم من مذهب الشيعة و أخبارهم أن الإمام لا يغسله إلا إمام. و يحتمل أن تكون معاونة للإمام عليه السلام في غسله.

المجلسي، محمد باقر بن محمد تقي ، ملاذ الأخيار في فهم تهذيب الأخبار، ج3، ص254،محقق / المصحح: الرجائي، مهدي ، الناشر: كتابخانه آيت الله مرعشي نجفي ، قم ، الطبعة: اول1406هـ.

و لو ان حسب الظاهر هذه الرواية تعارض الروايات السابقة ؛ لکن هذه الرواية بسند ضعيف، لم تقف امام الاحاديث العدیدة التی تصرح فی ان الامام لا یغسله الا الامام. ضمن ان کبار الشيعة حملوا هذه الرواية علی التقية.

الشيخ الحر العاملي فی ذيل هذه الرواية یقول:

أَقُولُ: الْمَرْوِيُّ فِي أَحَادِيثَ كَثِيرَةٍ أَنَّ الْإِمَامَ لَا يُغَسِّلُهُ إِلَّا إِمَامٌ فَمَعْنَي الْوَصِيَّةِ هُنَا الْمُسَاعَدَةُ عَلَي الْغُسْلِ وَ الْمُشَارَكَةُ فِيهِ كَمَا مَرَّ فِي حَدِيثِ أَسْمَاءَ أَوْ بَيَانُ الْجَوَازِ أَوِ التَّقِيَّةُ وَ إِنْ كَانَ الْمُتَوَلِّي لَهُ بَاطِناً هُوَ الْبَاقِرُ عليه السلام كَمَا وَقَعَ التَّصْرِيحُ بِهِ فِي الْأَخْبَارِ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ.

الحر العاملي، محمد بن الحسن (المتوفی1104هـ)، تفصيل وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج2،ص 535،تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

العلامة المجلسي فی كتاب روضة المتقين و بحار الأنوار حمل هذه الوصية علی مقدمات الغسل و یبين ان هذه الوصية کانت ل التقية حتی لا یضر ب الامام الباقر عليه السلام

المجلسي، محمد تقي بن مقصود علي، روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه (ط- القديمة)، ج1، ص371 محقق / المصحح: موسوي كرماني، حسين و اشتهاردي علي پناه ، الناشر: مؤسسه الاسلامي الثقافیة كوشانبور، قم ، الطبعة: الثانیة، 1406هـ.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج78 ص303، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

بناء علی هذا مع دراسة هذه الروايات العدیدة التی تصل الی حد الإستفضاضة نصل الی هذه النتيجة ان متولي امر تغسيل و تدفين و تكفين المعصوم و الامام هو المعصوم و الامام الاخر و هذه الرواية لم تستطع ان تعارض الروايات السابقة.

روايات المرتبطة بتغسیل السیدة فاطمة عليها السلام قبل استشهادها

توجد روايات ایضا بأن السیدة فاطمة سلام الله عليها استشهدت قبل استشهادها و هذا ینافی الروايات التي تقول ان المعصوم لا یغسله الا المعصوم :

الرواية الأولی

ابْنُ حَمَّوَيْهِ عَنْ أَبِي الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِي خَلِيفَةَ عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ الْفَضْلِ عَنْ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي رَجَاءٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ سَعْدٍ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ سَلْمَي امْرَأَةِ أَبِي رَافِعٍ قَالَتْ مَرِضَتْ فَاطِمَةُ فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الَّذِي مَاتَتْ فِيهِ قَالَتْ هَيِّئِي لِي مَاءً فَصَبَبْتُ لَهَا فَاغْتَسَلَتْ كَأَحْسَنِ مَا كَانَتْ تَغْتَسِلُ ثُمَّ قَالَتِ ائْتِينِي بِثِيَابٍ جُدُدٍ فَلَبِسَتْهَا ثُمَّ أَتَتِ الْبَيْتَ الَّذِي كَانَتْ فِيهِ فَقَالَتِ افْرُشِي لِي فِي وَسَطِهِ ثُمَّ اضْطَجَعَتْ وَ اسْتَقْبَلَتِ الْقِبْلَةَ وَ وَضَعَتْ يَدَهَا تَحْتَ خَدِّهَا وَ قَالَتْ إِنِّي مَقْبُوضَةٌ الْآنَ فَلَا أُكْشَفَنَّ فَإِنِّي قَدِ اغْتَسَلْتُ قَالَتْ وَ مَاتَتْ فَلَمَّا جَاءَ عَلِيٌّ أَخْبَرْتُهُ فَقَالَ لَا تُكْشَفُ فَحَمَلَهَا يَغْسِلُهَا عليهما السلام.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، الأمالي،ص400، تحقيق: قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم، الطبعة: الأولي، 1414هـ

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج43ص172،تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

الرواية الثانیة

رَوَي مَرْفُوعاً إِلَي سَلْمَي أُمِّ بَنِي رَافِعٍ قَالَتْ كُنْتُ عِنْدَ فَاطِمَةَ بِنْتِ مُحَمَّدٍ صلي الله عليه وآله فِي شَكْوَاهَا الَّتِي مَاتَتْ فِيهَا قَالَتْ فَلَمَّا كَانَ فِي بَعْضِ الْأَيَّامِ وَ هِيَ أَخَفُّ مَا نَرَاهَا فَغَدَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ فِي حَاجَتِهِ وَ هُوَ يَرَي يَوْمَئِذٍ أَنَّهَا أَمْثَلُ مَا كَانَتْ فَقَالَتْ يَا أُمَّهْ اسْكُبِي لِي غَسْلًا فَفَعَلْتُ فَاغْتَسَلَتْ كَأَشَدِّ مَا  رَأَيْتُهَا ثُمَّ قَالَتْ لِي أَعْطِينِي ثِيَابِيَ الْجُدُدَ فَأَعْطَيْتُهَا فَلَبِسَتْ ثُمَّ قَالَتْ ضَعِي فِرَاشِي وَ اسْتَقْبِلِينِي ثُمَّ قَالَتْ إِنِّي قَدْ فَرَغْتُ مِنْ نَفْسِي فَلَا أُكْشَفَنَّ إِنِّي مَقْبُوضَةٌ الْآنَ ثُمَّ تَوَسَّدَتْ يَدَهَا الْيُمْنَي وَ اسْتَقْبَلَتِ الْقِبْلَةَ فَقُبِضَتْ فَجَاءَ عَلِيٌّ عليه السلام وَ نَحْنُ نَصِيحُ فَسَأَلَ عَنْهَا فَأَخْبَرْتُهُ فَقَالَ إِذاً وَ اللَّهِ لَا تُكْشَفُ فَاحْتُمِلَتْ فِي ثِيَابِهَا فَغُيِّبَت .

فی هذه الرواية السیدة الزهراء عليها السلام تأمر ان لا ینزع منها الثوب لأنها اغتسلت قبله.

الرواية الثالثة

ابْنُ حَمَّوَيْهِ عَنْ أَبِي الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِي خَلِيفَةَ عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ الْفَضْلِ عَنْ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي رَجَاءٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ سَعْدٍ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ سَلْمَي امْرَأَةِ أَبِي رَافِعٍ قَالَتْ مَرِضَتْ فَاطِمَةُ فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الَّذِي مَاتَتْ فِيهِ قَالَتْ هَيِّئِي لِي مَاءً فَصَبَبْتُ لَهَا فَاغْتَسَلَتْ كَأَحْسَنِ مَا كَانَتْ تَغْتَسِلُ ثُمَّ قَالَتِ ائْتِينِي بِثِيَابٍ جُدُدٍ فَلَبِسَتْهَا ثُمَّ أَتَتِ الْبَيْتَ الَّذِي كَانَتْ فِيهِ فَقَالَتِ افْرُشِي لِي فِي وَسَطِهِ ثُمَّ اضْطَجَعَتْ وَ اسْتَقْبَلَتِ الْقِبْلَةَ وَ وَضَعَتْ يَدَهَا تَحْتَ خَدِّهَا وَ قَالَتْ إِنِّي مَقْبُوضَةٌ الْآنَ فَلَا أُكْشَفَنَّ فَإِنِّي قَدِ اغْتَسَلْتُ قَالَتْ وَ مَاتَتْ فَلَمَّا جَاءَ عَلِيٌّ أَخْبَرْتُهُ فَقَالَ لَا تُكْشَفُ فَحَمَلَهَا يَغْسِلُهَا ع

الطوسي، الشيخ ابوجعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، الأمالي،ص400، تحقيق: قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم، الطبعة: الأولي، 1414هـ

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج43ص172،تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

فی هذه الرواية السیدة الزهراء عليها السلام تأمر ان یبقی جسدها مستورا بعد وفاتها؛لکن فی الفقرة الأخیرة من الرواية تشیر الی هذه النكتة ایضا ان بعد استشهادها،الامام علي عليه السلام غسلها

الرواية الرابعة

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا أبو النَّضْرِ ثنا إِبْرَاهِيمُ بن سَعْدٍ عن مُحَمَّدِ بن إِسْحَاقَ عن عبد اللَّهِ بن علي بن أبي رَافِعٍ عن أبيه عن أُمِّ سَلْمَي قَالَتِ اشْتَكَتْ فَاطِمَةُ شَكْوَاهَا التي قُبِضَتْ فيه فَكُنْتُ أُمَرِّضُهَا فَأَصْبَحَتْ يَوْماً كَأَمْثَلِ ما رَأَيْتُهَا في شَكْوَاهَا تِلْكَ قالت وَخَرَجَ علي لِبَعْضِ حَاجَتِهِ فقالت يا أُمَّهِ اسكبي لي غُسْلاً فَسَكَبْتُ لها غُسْلاً فَاغْتَسَلَتْ كَأَحْسَنِ ما رَأَيْتُهَا تَغْتَسِلُ ثُمَّ قالت يا أُمَّهْ أعطيني ثيابي الْجُدُدَ فَأَعْطَيْتُهَا فَلَبِسَتْهَا ثُمَّ قالت يا أُمَّهْ قدمي لي فراشي وَسَطَ الْبَيْتِ فَفَعَلْتُ وَاضْطَجَعَتْ وَاسْتَقْبَلَتِ الْقِبْلَةَ وَجَعَلَتْ يَدَهَا تَحْتَ خَدِّهَا ثُمَّ قالت يا أُمَّهْ اني مَقْبُوضَةٌ الآنَ وقد تَطَهَّرْتُ فَلاَ يكشفني أَحَدٌ فَقُبِضَتْ مَكَانَهَا قالت فَجَاءَ علي فَأَخْبَرْتُهُ.

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل(المتوفی241هـ)، مسند أحمد بن حنبل،ج6 ص461، ح27656،ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.

فی مصادر اخری من اهل السنة اضیف النص المذکور فی الذيل بیسیر من الاختلاف

....فَجَاءَ علي فَأَخْبَرْتُهُ فقال: والله لا يكشفها أحد فدفنها بغسلها ذلك

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، الإصابة في تمييز الصحابة، ج8 ص267،تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412هـ - 1992م.

الزهري، محمد بن سعد بن منيع ابوعبدالله البصري (المتوفی230هـ)، الطبقات الكبري،ج8 ص27، ناشر: دار صادر - بيروت.

العلامة المجلسي ینقل هذه الرواية عن الصدوق و احمد بن حنبل

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج43 ص188، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

1. كلام علماء الشيعة و السنة فی نقد هذه الرواية

ا. علماء اهل السنة

هذه الرواية ناقش فیها کثیر من علماء اهل السنة؛ ابن كثير یقول هنا هکذا :

وما روي من أنها اغتسلت قبل وفاتها وأوصت أن لا تغسل بعد ذلك فضعيف لا يعول عليه.

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفی774هـ)، البداية والنهاية،ج6 ص367، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت.

ابن الجوزي ایضا یقول :

هذا حديث لا يصح. أما محمد بن إسحاق فمجروح شهد أنه كذاب: مالك وسليمان التيمي ووهب بن خالد وهشام بن عروة ويحيي بن سعيد. وقال ابن المديني: يحدث عن المجهولين بأحاديث باطلة.

ثم إن الغسل إنما يكون لحدث الموت فكيف يغتسل قبل الحدث. هذا لا يصح إضافته إلي علي وفاطمة رضي الله عنهما، بل يتنزهون عن مثل هذا

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، الموضوعات،ج3 ص277، تحقيق: توفيق حمدان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1415 هـ ـ 1995م.

عبد الهادي الحنبلي یقول فی هذا الحديث هکذا :

هذا حديث لا يصح.

وكيف يكون صحيحا والغسل إنما شرع لحدث الموت فكيف يقع قبله، وحاشا علي وفاطمة أن يخفي عليهما مثل هذا

هذا الحديث منكر جدا أنكره الإمام أحمد وغيره، وإن كان قد رواه في مسنده عن أبي النضر عن إبراهيم بن سعد، قال حنبل وسمعت أبا عبد الله أنكر حديث إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق أن فاطمة غسلت نفسها وكفنتها.

الحنبلي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عبد الهادي الحنبلي المتوفی: 744هـ، تنقيح تحقيق أحاديث التعليق، ج2 ص126 تحقيق: أيمن صالح شعبان، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1998م، الطبعة: الأولي

الذهبي ایضا یقول :

وهذا باطل، لا يليق أن ينسب إلي فاطمة وعلي؛ فإن الغسل لوجود الموت لا بد منه.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان المتوفی: 748 هـ، تلخيص كتاب الموضوعات لابن الجوزي، ج1 ص360، دار النشر: مكتبة الرشد - الرياض - 1419 هـ - 1998م، الطبعة: الأولي، تحقيق: أبو تميم ياسر بن إبراهيم بن محمد

العيني فی كتاب عمدة القاري فی تغسیل الزهراء عليها السلام یقول :

وقال الكرماني: غسلها علي وصلي عليها ودفنها ليلاً بوصيتها

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفی 855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري،ج16ص249، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

ب. علماء الشيعة

العلامة المجلسي یقول فی هذه الروايات هکذا :

لعلها (عليها السلام) إنما نهت عن كشف العورة والجسد للتنظيف، ولم تنه عن الغسل.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج43ص172،تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م

و هذا الجواب،یوافق نصوص روايات الشيعة ایضا،لأنه ذکر فی نصوص الروايات بعد ابلاغ هذه الوصية الی الإمام،اميرالمومنین عليه السلام قام بتغسیل فاطمة الزهرا عليها السلام؛ لکن من علی ثیابها؛ و هذا یدل علی ان ما فهمه اميرالمؤمنین عليه السلام، من كلام الصديقة الطاهرة (عليها السلام) ، لیس هو عدم تغسیله، بل طهارة جسدها الشریف.

المحقق الإربلي یقول فی هذه الرواية هکذا :

واتفاقهما من طرق الشيعة والسنة علي نقله مع كون الحكم علي خلافه عجيب فإن الفقهاء من الطريقين لا يجيزون الدفن إلا بعد الغسل إلا في مواضع ليس هذا منه، فكيف رويا هذا الحديث ولم يعللاه ولا ذكرا فقهه، ولا نبها علي الجواز ولا المنع، ولعل هذا أمر يخصها (عليها السلام) وإنما استدل الفقهاء علي أنه يجوز للرجل أن يغسل زوجته بأن عليا غسل فاطمة (عليهما السلام) وهو المشهور.

الإربلي، أبو الحسن علي بن عيسي بن أبي الفتح (المتوفی693هـ)، كشف الغمة في معرفة الأئمة،ج2 ص125، ناشر: دار الأضواء ـ بيروت، الطبعة الثانية، 1405هـ ـ 1985م.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج43 ص188، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

السيد محسن الامين یقول هکذا :

والظاهر أن هذا الغسل الذي اغتسلته صلي الله عليه وآله كان لأجل التنظيف والتطهر لتغسل بعد وفاتها في ثيابها طاهرة نظيفة ولا تكشف لأنه أبلغ في الستر وأقل كلفة علي من يغسلها لا أنه كان غسل الأموات لعدم جواز تقديمه علي الموت في مثل المقام وتوهم بعضهم أنه غسل الأموات وليس بصواب.

الأمين، السيد محسن، اعيان الشيعه ج1 ص321، تحقيق وتخريج: حسن الأمين، ناشر: دار التعارف للمطبوعات - بيروت - لبنان

بناء علی هذا تغسیل السیدة الزهراء عليها السلام لم یکن بغسل الميت ؛ بل لأجل النظافة و التطهیر .

2. روايات غسل السیدة الزهراء عليها السلام بید الإمام علي عليه السلام

هذه الروايات (التغسیل قبل الوفاة)، فی الصورة التي تدل علی عدم تغسیل السیدة الزهرا سلام الله عليها بید اميرالمؤمنین عليه السلام ، لا تنافی الروايات التي ذکرت فیها ان الإمام علي عليه السلام مع اسماء بنت عميس، قام بتغسیل فاطمة عليها السلام:

رواية محمد بن موسي

أخبرنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن محمد بن موسي أن علي بن أبي طالب غسل فاطمة.

 الزهري، محمد بن سعد بن منيع ابوعبدالله البصري (المتوفی230هـ)، الطبقات الكبري، ج8 ص28، ناشر: دار صادر - بيروت.

ابن قدامة ایضا یقول هنا هکذا :

ما روي ابن المنذر أن عليا رضي الله عنه غسل فاطمة رضي الله عنها واشتهر ذلك في الصحابة فلم ينكره فكان اجماعا

المقدسي الحنبلي، ابومحمد عبد الله بن أحمد بن قدامة (المتوفی620هـ)، المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني،ج2 ص398، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1405هـ.

رواية الامام حسن بن علي عليهما السلام

رَوَي ابْنُ بَابَوَيْهِ مَرْفُوعاً إِلَي الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ (ع) أَنَّ عَلِيّاً غَسَّلَ فَاطِمَةَ (ع)

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج43 ص188، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

رواية اسماء بنت عميس

وأخبرنا أبو حازم الحافظ أنبأ أبو الحسن أحمد بن عمير بن يوسف الدمشقي ثنا عبد الله يعني بن حمزة الزبيري ثنا عبد الله بن نافع عن محمد بن موسي عن عون بن محمد الهاشمي عن أمه عن أسماء بنت عميس أن فاطمة بنت رسول الله أوصت أن يغسلها زوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه فغسلها هو وأسماء بنت عميس

البيهقي، أحمد بن الحسين بن علي بن موسي ابوبكر (المتوفی 458هـ)، سنن البيهقي الكبري، ج3، ص396، ناشر: مكتبة دار الباز - مكة المكرمة، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، 1414 - 1994

نقلت هذه الرواية بسند آخر فی مسند الامام الشافعي ایضا.

الإمام الشافعي، محمد بن إدريس أبو عبد الله الشافعي (المتوفی 204 هـ)، المسند، ص361، دار الكتب العلمية بيروت - لبنان

الصالحي الشامي یعتبر هذه الرواية حسنة

قد روي البيهقي باسناد حسن عن أسماء بنت عميس

الصالحي الشامي، محمد بن يوسف (المتوفی942هـ)، سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد، ج10ص 486، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ

رواية اخری عن اسماء

و عن أسماء بنت عميس أن فاطمة بنت رسول الله صلي الله عليه وآله قالت لأسماء إني قد استقبحت ما يصنع بالنساء أنه يطرح علي المرأة الثوب فيصفها لمن رأي فقالت أسماء يا بنت رسول الله أنا أريك شيئا رأيته بأرض الحبشة قال فدعت بجريدة رطبة فحسنتها ثم طرحت عليها ثوبا فقالت فاطمة عليها السلام ما أحسن هذا و أجمله لا تعرف به المرأة من الرجل قال قالت فاطمة فإذا مت فاغسليني أنت و لا يدخلن علي أحد فلما توفيت فاطمة عليها السلام جاءت عائشة تدخل عليها فقالت أسماء لا تدخلي فكلمت عائشة

أبا بكر فقالت إن هذه الخثعمية تحول بيننا و بين ابنة رسول الله صلي الله عليه وآله و قد جعلت لها مثل هودج العروس فقالت أسماء لأبي بكر أمرتني أن لا يدخل عليها أحد و أريتها هذا الذي صنعت و هي حية فأمرتني أن أصنع لها ذلك فقال أبو بكر اصنعي ما أمرتك فانصرف و غسلها علي عليه السلام و أسماء.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج43، ص190، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

رواية ابن عباس

ذَكَرَ وَهْبُ بْنُ مُنَبِّهٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ... يَا عَلِيُّ أَنَا فَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ زَوَّجَنِيَ اللَّهُ مِنْكَ لِأَكُونَ لَكَ فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ أَنْتَ أَوْلَي بِي مِنْ غَيْرِي حَنِّطْنِي وَ غَسِّلْنِي وَ كَفِّنِّي بِاللَّيْلِ وَ صَلِّ عَلَيَّ وَ ادْفِنِّي بِاللَّيْلِ وَ لَا تُعْلِمْ أَحَداً وَ أَسْتَوْدِعُكَ اللَّهَ وَ أَقْرَأُ عَلَي وُلْدِيَ السَّلَامَ إِلَي يَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَمَّا جَنَّ اللَّيْلُ غَسَّلَهَا عَلِيٌّ وَ وَضَعَهَا عَلَي السَّرِير..ِ

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج43، ص214، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

رواية محمد بن علي عن الامام الصادق عليه السلام

مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ قَالَ: سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) عَنْ فَاطِمَةَ( سلام الله عليها) مَنْ غَسَّلَهَا قَالَ غَسَّلَهَا أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ- لِأَنَّهَا كَانَتْ صِدِّيقَةً لَمْ يَكُنْ لِيُغَسِّلَهَا إِلَّا صِدِّيقٌ .

الحر العاملي، محمد بن الحسن (المتوفی1104هـ)، تفصيل وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج2 533ح2834تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

بناء علی هذا مع وجود هذه الروايات العدیدة فی تغسیل السیدة الزهراء عليها السلام بید الإمام علي عليه السلام و مع مساعدة اسماء، نصل الی هذه النتيجة ان الغسل قبل استشهادها ، کان لأجل النظافة و لیس لغسل الميت؛ لأن غسل الميت یجب بعد موته و قام بتغسیلها الإمام علي عليه السلام بعد استشهادها.

3. هذه الرواية تدل علی غسل المعصوم بید غير المعصوم

توجد نكتة اخری قابلة ل التأمل فی هذه الروايات،علی فرض صحتها و دلالتها علی عدم تغسیل السیدة الزهرا سلام الله عليها بید اميرالمؤمنین عليه السلام، کذلک تدل علی انها قد اغتسلت ؛ و لعل هذا احدی الاحكام المختصة ب المعصومين عليهم السلام انهم یغتسلون قبل وفاتهم.

غسل السیدة فاطمة بید اسماء

توجد روايات بأن اسماء بنت عميس هی التی قامت بتغسیل الزهرا (سلام الله عليها) (التی مرّ بعضها فی الفقرة السابقة):

قال (عليه السلام): يا أسماء غسليها وحنطيها وكفنيها قال: فغسلوها وكفنوها وحنطوها وصلوا عليها ليلا ودفنوها بالبقيع وماتت بعد العصر

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج43، ص187، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

الجواب:

اما الروايات التي تدل علی ان اسماء هی التی قامت بتغسیل فاطمة عليه السلام لم تنافی اغتسال الإمام علي عليه السلام لها؛ لأنه اشیر الی هذه النکتة فی روايات أخر ان اسماء أعنت علیا علی غسلها

رواية اسماء

وَ قَالَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ عُمَيْسٍ أَوْصَتْ إِلَيَّ فَاطِمَةُ أَنْ لَا يُغَسِّلَهَا إِذَا مَاتَتْ إِلَّا أَنَا وَعَلِيٌّ فَأَعَنْتُ عَلِيّاً عَلَي غُسْلِهَا.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج 43، ص184، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

رأی ابن الجوزي:

ابن الجوزي یقول :

والاصح ان عليا (ع) غسلها وكانت اسماء تصب عليها.

سبط بن الجوزي الحنفي، شمس الدين أبوالمظفر يوسف بن فرغلي بن عبد الله البغدادي (المتوفی654هـ)، تذكرة الخواص، ص286، ناشر: منشورات الشريف الرضي ، مكان نشر: قم ، سنة الطبعة: 1418 ق ، رقم الطبعة: الأولی

و حتي لو فرضنا ان الروايات التي تقول بأن اسماء هي التي قامت بتغسيل السيدة الزهراء، صحيحة و تدل علی المقصود ایضا، فهی تعارض الروايات التي ذکرناها فی السابق و تدل علی ان تغسیل السیدة الزهرا سلام الله عليها کان بید اميرالمؤمنین عليه السلام.

ما یستفاد من هذه الروايات هو ان تغسیل فاطمة عليها السلام کان بید الإمام علي عليه السلام الذی هو من المعصومین و کانت اسماء فی عون الإمام .

النتيجة

بناء علی هذا بنقل الاحاديث العدیدة فی مجال غسل الامام و المعصوم، نصل الی هذه النتيجة ان متولي امر الامام فی التغسیل و التكفين و التدفين،هو الامام و المعصوم؛ ف المعصومون، تشمل النبی صلي الله عليه وآله، ائمة الذین من قبله، و الإمام الذی بعده،مع الملائكة.

مع ضم روايات رجعة الامام الحسين عليه السلام فی اواخر عمر الامام المهدي عجل الله تعالي فرجه، الی الروايات السابقة نحصل علی هذه النكتة ان عند وفاة الامام المهدي عليه السلام ، مراسیم تغسيل و تدفین الإمام یکون بید جده الامام الحسين عليه السلام.

من الذی یغسل آخر الائمة بعد الرجعة؟

روايات عدیدة تدل علی هذا المطلب ان آخر شخص یتوفی هو الامام و الحجة لله؛ من جملتهم رواية الكافي عن الإمام الصادق عليه السلام:

رواية كرام

محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيي، عمن ذكره، عن الحسن بن موسي الخشاب، عن جعفر بن محمد، عن كرام قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: لو كان الناس رجلين لكان أحدهما الامام عليه السلام، وقال: إن آخر من يموت الإمام عليه السلام لئلا يحتج أحد علي الله أنه تركه بغير حجة [لله] عليه

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الكافي، ج1 ص180، ناشر: اسلاميه ، طهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

رواية ابن طيار

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ ابْنِ الطَّيَّارِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ لَوْ لَمْ يَبْقَ فِي الْأَرْضِ إِلَّا اثْنَانِ لَكَانَ أَحَدُهُمَا الْحُجَّة.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الكافي، ج1، ص179، ناشر: اسلاميه ، طهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

مع الإلتفات الی هذه الروايات، المعصوم و آخر الأئمة من الذی یغسله ؟

الجواب:

ان الذی یتولّي امر تغسیل و تدفین و تكفین و صلاة الامام الاخیر من هو ،لم یتبین.

فی هذه القضیة، تطرح احتمالات هی مأخوذة من الروايات التی مرّ ذکرها.

الف: بید المعصومين الماضین

اول الاحتمالات هو ان یجئ معصوما آخر من ذلک العالم (و من دون رجعة کی یستلزم حياة دنيوية و الموت لمرة اخری) و یتولي امر آخر المعصومین.

رواية الامام الصادق عليه السلام تشیر الی هذه النكتة ان المعصومين الماضین مع الملائكة، یغسلون المعصوم الذی بعده و یكفنوه و یصلون علیه ثم یدفنوه

...... إِذَا مَاتَ الْحُسَيْنُ رَأَي عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ مِنْهُ مِثْلَ ذَلِكَ وَ رَأَي النَّبِيَّ وَ عَلِيّاً وَ الْحَسَنَ يُعِينُونَ الْمَلَائِكَةَ حَتَّي إِذَا مَاتَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ رَأَي مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ مِثْلَ ذَلِكَ وَ رَأَي النَّبِيَّ وَ عَلِيّاً وَ الْحَسَنَ وَ الْحُسَيْنَ يُعِينُونَ الْمَلَائِكَةَ......

الصفار، محمد بن حسن ،(290 ق)، بصائر الدرجات في فضائل آل محمّد صلّي الله عليهم ،ج1،ص225 محقق / مصحح: كوچه باغي، محسن بن عباسعلي ، قم، مكتبة آية الله المرعشي النجفي، الطبعة:الثانیة 1404 ق

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار،ج27 ص290، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

ب: بید الملائكة

احتمال آخر الذی یوجد فی هذا المجال هو انه لعل متولّي التغسیل و التكفین و التدفین و الصلاة علی آخر المعصومین هو الإمام، أو الملائكة ؛ لأن الملائكة من المعصومین کما یقول الشیخ الصدوق (ره) فی عصمتهم هکذا:

اعتقادنا في الأنبياء والرسل والأئمة والملائكة صلوات الله عليهم أنهم معصومون مطهرون من كل دنس، وأنهم لا يذنبون ذنبا، لا صغيرا ولا كبيرا، ولا يعصون الله ما أمرهم، ويفعلون ما يؤمرون. ومن نفي عنهم العصمة في شئ من أحوالهم فقد جهلهم

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، الاعتقادات في دين الإمامية، ص96، تحقيق: عصام عبد السيد، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع ـ بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ

کما ان امكان وقوع مثل هذا الأمر (يعني تغسیل الانسان بید الملائكة) یری فی روايات الشيعة و اهل السنة

1. غسل موسي بن جعفرعليه السلام

الرواية المذکورة سابقا ، إبراهيم بن أبي سمال سأل عن الامام الرضا عليه السلام فی تغسیل الإمام الكاظم عليه السلام فأجاب الإمام ایضا هکذا :

حَضَرُوهُ الَّذِينَ حَضَرُوا يوسف عليه السلام مَلَائِكَةُ اللَّهِ.

الحلي، حسن بن سليمان بن محمد، مختصر البصائر، ص77، محقق / مصحح: مظفر، مشتاق،؛ قم ،مؤسسة النشر الإسلامي الطبعه الأول: 1421 ق

2. غسل نبی آدم بید الملائكة

رواية الصنعاني

6088 عبد الرزاق عن معمر عن ثابت البناني قال نزلت الملائكة حين حضر آدم الوفاة فلما رآهم عرفهم فقبضوه وغسلوه وكفنوه وصلوا عليه ودفنوه وبنوه ينظرون

الصنعاني،أبو بكر عبد الرزاق بن همام المتوفی: 211، المصنف، ج3 ص400، تحقيق: حبيب الرحمن الأعظمي،دار النشر: المكتب الإسلامي - بيروت - 1403، الطبعة: الثانية،

رواية ابي بن كعب

وَعَنْ أُبَيِّ بن كَعْبٍ أَنَّ آدَمَ عليه السَّلامُ قَبَضَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَغَسَّلُوهُ وَكَفَّنُوهُ وَحَنَّطُوهُ وَحَفَرُوا له وَأَلْحَدُوا وَصَلُّوا عليه ثُمَّ دَخَلُوا قَبْرَهُ فَوَضَعُوهُ في قَبْرِهِ  وَوَضَعُوا عليه اللَّبِنَ ثُمَّ خَرَجُوا من الْقَبْرِ ثُمَّ حَثَوْا عليه التُّرَابَ ثُمَّ قالوا يا بَنِي آدَمَ هذه سُنَّتُكُمْ

الشوكاني، محمد بن علي بن محمد (المتوفی1255هـ)، نيل الأوطار من أحاديث سيد الأخيار شرح منتقي الأخبار،ج4ص54 ناشر: دار الجيل، بيروت - 1973.

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفی774هـ)، البداية والنهاية، ج1، ص98 ناشر: مكتبة المعارف - بيروت

بناء علی هذا مراسیم تدفین نبی آدم عليه السلام، کان بید الملائكة التی من المعصومین ، و کان فی مقابل اعین ابناءه.

3. غسل حمزة بید الملائكة

رواية الحسن البصري عن النبی صلي الله عليه وآله

عن الحسن قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (رأيت حمزة تغسله الملائكة)

الطبري، ابوجعفر محب الدين أحمد بن عبد الله بن محمد (المتوفی694هـ)، ذخائر العقبي في مناقب ذوي القربي، ج1، ص185، ناشر: دار الكتب المصرية - مصر.

رواية الواقدي عن النبی صلي الله عليه وآله

قال الواقدي: حمزة بن عبد المطلب أول من جيء به إلي النبي صلي الله عليه وآله وسلم بعد انصراف قريش - أو كان من أولهم - فصلي عليه رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم، ثم قال: رأيت الملائكة تغسله - قالوا: لأن حمزة كان جنباً ذلك اليوم.

إبن أبي الحديد المدائني المعتزلي، ابوحامد عز الدين بن هبة الله بن محمد بن محمد (المتوفی655هـ)، شرح نهج البلاغة، ج15، ص23،تحقيق محمد عبد الكريم النمري، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1418هـ - 1998م.

 

4. غسل حنظلة بید الملائكة

رواية الطبرسي

كتاب ابان بن عثمان في سياق غزوة احد قال: وقال رسول الله (صلي الله عليه وآله من ذلك الرجل الذي تغسله الملائكة في سفح الجبل؟ " فسألوا  امرأته؟ فقالت: انه خرج وهو جنب وهو حنظلة بن ابي عامر.

الطبرسي، أبي علي الفضل بن الحسن (المتوفی548هـ)، إعلام الوري بأعلام الهدي،ج 1ص182 تحقيق و نشر: تحقيق مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم، الطبعة: الأولي، 1417هـ.

رواية الحاكم النيسابوري

فأخبرني أبو الحسين بن يعقوب الحافظ أنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ثنا سعيد بن يحيي الأموي حدثني أبي قال قال بن إسحاق حدثني يحيي بن عباد بن عبد الله عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول عند قتل حنظلة بن أبي عامر بعد أن التقي هو وأبو سفيان بن الحارث حين علاه شداد بن الأسود بالسيف فقتله فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم إن صاحبكم تغسله الملائكة فسألوا صاحبته فقالت إنه خرج لما سمع الهائعة وهو جنب فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لذلك غسلته الملائكة

النيسابوري، محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم (405 هـ،)، المستدرك علي الصحيحين ج3، ص225، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1411هـ 1990م، الطبعة: الأولي،

صاحب المستدرك بعد نقل هذه الرواية یقول:

هذا حديث صحيح علي شرط مسلم ولم يخرجاه.

فی حاشيه كتاب سير اعلام النبلاء یقول فی سند هذه الرواية هکذا :

هذا سند جيد وصححه الحاكم وأقره الذهبي

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی 748 هـ)،سير أعلام النبلاء،ج3 ص321،تحقيق:شعيب الأرناؤوط, محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ

الألباني یعتبر هذه الرواية حسنة :

صحيح علي شرط مسلم وسكت عنه الذهبي وإنما هو حسن فقط

الألباني، محمد ناصر (المتوفی1420هـ)، إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل،ج3 ص167 تحقيق: إشراف: زهير الشاويش، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1405 - 1985 م

غسل حمزة سيّد الشهداء و حنظلة «غسيل الملائكة» بید الملائكة حسب نقل اهل السنة  کان لأجل جنابتهم ؛ لأن الذی یستشهد فی معركة الحرب ،یسقط عنه التغسیل و التكفین.

5. تغسیل موسي بن عمران عليهما السلام بید الملائكة

العلامة المجلسي یقول:

فان الظاهر من الاخبار أن موسي عليه السلام غسلته الملائكة

محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ج27ص29،تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

بناء علی هذه القاعدة المعروفة ان المعصوم لا یغسله الا المعصوم ففی مسألة آخر المعصومین ایضا مع الإلتفات الی الشواهد التاريخية ان تغسیل البعض کان بید الملائكة ، فیحتمل ان یکون متولّي التغسيل و التدفين و الصلاة علی المعصوم هو الامام أو الملائكة.

ج: التغسیل بید المعصوم نفسه

کما ان فی بحث الروايات المرتبطة بتغسیل السیدة الزهرا (سلام الله عليها) بیدها مرّ، (و لو ان هذه الروايات ب الصراحة لم تدل علی هذا المطلب و تدل فقط علی الغسل ل التنظيف) لکن اذا ثبتت دلالة الروايات و صحتها فهی تدل علی ان احدی الاحكام المختصة ب المعصومين، التغسیل بید المعصوم.

د: احتمال استشهاد آخر المعصومین

یحتمل ان آخر المعصومین لم یمت بموت طبيعي و یستشهد، ففی هذه الصورة لم یحتاج الی التغسیل و التكفین.

هـ: عدم الحاجة الی التغسیل من جدید

من الإحتمالات الواردة هو ان المعصومين عليهم السلام، قبل الرجعة فارغوا الدنیا مرة و غسّلوا أو استشهدوا و لم یحتاجوا الی التغسیل ، فلم یحتاجوا الی غسل مرة اخری. کما ان فی قضیة احیاء يحيي بن زكريا، بید عيسي عليه السلام اشیر الی هذا المطلب انه بعد ما سأل ربه ان یحییه ، رجع الی القبر من دون ان یغسلوه :

عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ رَبِيعِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سُلَيْمٍ الْعَامِرِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ إِنَّ عِيسَي ابْنَ مَرْيَمَ جَاءَ إِلَي قَبْرِ يَحْيَي بْنِ زَكَرِيَّا عليهما السلام وَ كَانَ سَأَلَ رَبَّهُ أَنْ يُحْيِيَهُ لَهُ فَدَعَاهُ فَأَجَابَهُ وَ خَرَجَ إِلَيْهِ مِنَ الْقَبْرِ فَقَالَ لَهُ مَا تُرِيدُ مِنِّي فَقَالَ لَهُ أُرِيدُ أَنْ تُؤْنِسَنِي كَمَا كُنْتَ فِي الدُّنْيَا فَقَالَ لَهُ يَا عِيسَي مَا سَكَنَتْ عَنِّي حَرَارَةُ الْمَوْتِ وَ أَنْتَ تُرِيدُ أَنْ تُعِيدَنِي إِلَي الدُّنْيَا وَ تَعُودَ عَلَيَّ حَرَارَةُ الْمَوْتِ فَتَرَكَهُ فَعَادَ إِلَي قَبْرِه

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي،ج3،ص260،ح37، ناشر: اسلاميه ، طهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش

النتيجة النهائية:

هذا المطلب ان المعصوم لا یغسله الا المعصوم و لا یكفنه ، قاعدة من الحتمیات و الامام المهدی  عج الله تعالي فرجه الشريف یغسّل بید سيد الشهداء عليه السلام.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة