2018 April 21 - 05 شعبان 1439
الطيران السوري يشن غارات على مواقع الارهابيين في الغوطة الشرقية
رقم المطلب: ١٣٢١ تاریخ النشر: ٢٢ رجب ١٤٣٩ - ١٤:١٢ عدد المشاهدة: 33
أنباء » عام
رداً على قصفهم أحياء بدمشق أسفر عن وقوع 38 شهيداً وجريحا
الطيران السوري يشن غارات على مواقع الارهابيين في الغوطة الشرقية

آليات عسكرية تركية تتوجّه إلى محيط مدينة مورك بريف حماه الشمالي * مسلحو شمال سوريا يعلنون الهدنة لإيقاف (حرب الإلغاء)

ارتفع عدد ضحايا قصف أحياء دمشق من قبل عناصر (جيش الاسلام الارهابية) إلى 6 شهداء من المدنيين بينهم طفلة و32 جريحا، حيث استهدفت هذه الجماعة الارهابية بالقذائف حي المزة 86 ومحيط ساحة الأمويين ومنطقتي الربوة ومساكن برزة.
ميدانياً شن الطيران الحربي السوري غارات على مواقع مسلحي جيش الاسلام في مدينة دوما آخر معقل للمسلحين في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، فيما بدأت وحدات من الحرس الجمهوري والجيش السوري باقتحام مزارع دوماً.
وقالَ مصدرٌ عسكري: إن الغاراتِ هي ردٌ على مصادرِ النيران التي يطلقُها الإرهابيون على الأحياءِ السكنية في ضاحيةِ الأسد ومساكن برزة ومنطقة الربوة ومخيم الوافدين وهو ما ادى لإصابة واستشهاد عدد من المدنيين، واضاف: إن الارهابيين يعرقلون إتفاق دوما.
واوضح ان الرد على الارهابيين لن يتوقف حتى إطلاق سراح الأسرى المدنيين لدى المسلحين كشرط أساسي في تنفيذ اتفاق خروج الارهابيين من دوما.
وأتى ذلك بعد ان طالبتهم الدولة بتنفيذ الاتفاق والذي ينص على السماح لجميع المسلحين الراغبين بالذهاب إلى جرابلس بالمغادرة مع أسلحتهم وعائلاتهم، ودعوة الحكومة السورية جميع المدنيين للبقاء في مدينتهم وممارسة حياتهم الطبيعية، وستقدم الحكومة كل الخدمات لإعادة تأهيل البنية التحتية في دوما.
وسيقوم ممثلو الدولة بعقد لقاءات مع الفعاليات الأهلية لإعادة تفعيل جميع الوثائق التي منحت خلال سنوات الحرب بشكل قانوني. ويمنح الطلاب في جميع مراحلهم الدراسية الحق بمتابعة التعليم في المنشآت التعليمية الحكومية.
أما في باقي مدن الغوطة المحررة فقط عاد أكثر من خمسين ألف مدني إلى منازلهم لمواصلة حياتهم الطبيعية.
وفي السياق ذكرت تنسيقيات المسلحين أنّ 100 آلية تركية ثقيلة و50 شاحنة معدات لوجستية وصلت إلى محيط مدينة مورك في ريف حماه الشمالي.
وأضافت: إن الآليات العسكرية دخلت برفقة حركة أحرار الشام لإنشاء نقطتي مراقبة لخفض التصعيد في المنطقة.
وبدأ الجيش التركي بإنشاء نقطتي مراقبة تمركزتا في المنطقة.
وكان وفد تركي استطلع الجمعة، مدينتي كفر زيتا واللطامنة وقرية تل فاس بهدف إنشاء نقاط مراقبة فيها.
من جهتها، أعلنت هيئة الأركان التركية، أمس السبت، عن إنشاء نقطة المراقبة التاسعة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، شمالي سوريا.
الى ذلك أعلنت المجموعات المسلحة المتحاربة شمال سوريا عن التوصل لإتفاق حول (هدنة) لـ 7 أيام ووقف المواجهات العسكرية بين (هيئة تحرير الشام) و(جبهة تحرير سوريا) في محافظة إدلب وريف حلب الغربي.
وذكر (اتحاد المبادرات الشعبية) عبر قناته على (تلغرام)، السبت، أنه تم الاتفاق بين الطرفين على هدنة لمدة أسبوع تبدأ من الساعة 12 من ليل أول أمس الجمعة، حتى الساعة 12 من ليل الجمعة المقبل.
وأوضح أنه خلال فترة وقف إطلاق النار يتم بحث الملفات العالقة بين (تحرير سوريا) و(صقور الشام) من جهة و(تحرير الشام) من جهة أخرى.
وأبدى الطرفان موافقتهما على الهدنة، على أن يتم فيها إطلاق سراح المحتجزين والمعتقلين.
في هذه الاثناء نقلت (وكالة إباء) التابعة لـ (تحرير الشام) عن عضو المكتب الإعلامي للهيئة يوسف الحسين، أن الهدنة سيتم فيها بحث مشاكل الساحة بشكل عام، كما يجري إطلاق سراح المحتجزين من الطرفين، وهو ما أبدى جميع الأطراف الموافقة عليه.
وكان (الاتحاد) قد تقدم بمبادرة صلح بين (تحرير سوريا) و(تحرير الشام) لوقف الاقتتال، وابدت الأولى موافقتها على المبادرة دون أن تعلن الأخيرة عن موقفها من المبادرة.
ودعا (الاتحاد) الطرفين إلى الإعلان المتزامن عن وقف الاقتتال بشكل دائم على الفور كمرحلة أولى، ليبدأ بعدها عقد جلسة خلال مدة أقصاها 24 ساعة مع الوفد المنبثق عنها من أجل وضع حل (بعيدًا عن السلاح ونزف الدماء وتضييع المقدرات).
وتشهد الاشتباكات بين الطرفين في إدلب هدوءًا حذرًا منذ أيام، إلا أنها مستمرة على أشدها في ريف حلب الغربي حتى أمس.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة