2018 October 18 - 07 صفر 1440
الجيش السوري يكثف هجماته على الغوطة ويحرر بلدة مديرة فيها.. ويعزل معقلين للمسلحين
رقم المطلب: ١٢٧٤ تاریخ النشر: ٢٤ جمادی الثانی ١٤٣٩ - ١٠:٣٨ عدد المشاهدة: 110
أنباء » عام
روسيا ترصد 11 انتهاكاً للهدنة في سوريا
الجيش السوري يكثف هجماته على الغوطة ويحرر بلدة مديرة فيها.. ويعزل معقلين للمسلحين

* الطيران السوري والروسي يغير على مواقع للارهابيين ويقضي على العديد منهم ويدمر عتادهم * أردوغان يدعو الناتو للتدخل في سوريا.. والقوات التركية تصل الى مشارف عفرين

حرر الجيش السوري وحلفاؤه بلدة مديرة بالغوطة الشرقية بعد مواجهات مع التنظيمات الارهابية المنتشرة في المنطقة.
وكثف الجيش السوري هجومه على الغوطة الشرقية محققاً مكاسب ميدانية، كما قسم وحلفاؤه الغوطة الشرقية الى ثلاثة اقسام وقاموا بعزل مدينتَي دوما وحرستا بعد معارك مع الجماعات الارهابية فيها.
وقال مراسل العالم إنه تم تقسيم الغوطة الى ثلاثةِ اجزاءٍ وهي دوما ومحيطُها شمالاً، وحرستا غرباً، وباقي المدنِ والبلداتِ التي تمتدُ من الوسَطِ إلى الجنوب.
واعترف المرصد السوري المعارض، أن عملية العزل جاءت بعد تحرير الجيش وحلفائِه للطريق الذي يربط دوما بحرستا غربا وتحريرِ مدينة مسرابا جنوبا.
وتُواصل قوات الجيشِ وحلفاؤها التقدم في عمقِ الغوطة باتجاه بلدتَيْ سقا وافتريس، فيما اخَذ الارهابيون بالإنكفاء الى الاحياءِ السكنية بعد تحرير الجيش وحلفائِه المزارع.
ووسط أنباء عن تحضيرات للجيش السوري لفتح معركة تهدف إلى إنهاء وجود التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المتحالفة معها في ريف اللاذقية الشمالي، استهدف الطيران الحربي السوري والروسي تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في ريف حماة، في حين إستهدف الأخير قريتي الفوعة وكفريا.
وطالت غارات الطيران الحربي السوري والروسي تحركات لـ«النصرة» في أطراف قرية الصهرية بريف حماة الغربي ما أدى إلى تدمير عدد من الآليات بمن فيها من إرهابيين.
كما أغار الطيران ذاته على مواقع للإرهابيين في مدينة كفر زيتا وبلدتي لطمين واللطامنة بريف حماة الشمالي، ما أدى إلى مقتل العديد من الإرهابيين وجرح آخرين وتدمير عتادهم الحربي.
وأفادت مصادر أهلية وفق وكالة «سانا»، بأن «إرهابيي النصرة أطلقوا عشرات القذائف الصاروخية والهاون على منازل الأهالي في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين بريف إدلب ما أدى لوقوع عدد من الجرحى بينهم أطفال».
ولفتت المصادر إلى أن القصف تسبب بدمار كبير في المنازل وذلك بالتزامن مع عمليات قنص استهدفت أي تحرك داخل البلدتين.
كما تمكنت وحدات الجيش السوري السيطرة على بلدة مسرابا جنوب غرب دوما وشرق مديرا بعد اشتباكات مكثفة مع التنظيمات المسلحة. وأفاد موقع (دمشق الآن) في الغوطة الشرقية ان صفوف الجماعات المسلحة إنهارت عقب هجمات متتالية نفذتها القوات الحكومية على محوري شرق وجنوب شرق البلدة بتغطية مدفعية وجوية مكثفة لينسحب المسلحون إلى محيطها بعد تكبدهم خسائر كبيرة بالعدد والعتاد.
وأكد مصدر ميداني تمكنُّ قوات الجيش السوري من فصل منطقة دوما عن القطاع الأوسط نارياً، وتتابع القوات عملياتها باتجاه المزارع الشمالية لمسرابا وباتجاه بلدة مديرة لاستكمال الفصل الميداني والوصول إلى القوات المرابطة على جبهة إدارة المركبات، علاوه على مصادرة الجيش السوري لمخازن للذخيرة تركها المسلحون قبل هروبهم باتجاه مدينة دوما.
* هل يسمح المسلحون بخروج مدنيين مقابل مغادرتهم المنطقة؟
وأعلن الناطق بأسم مركز المصالحة الروسي في سوريا، ان بعض المسلحين يبحثون عن إمكانية إخراج مدنيين من الغوطة الشرقية مقابل تأمين سبل خروجهم مع عائلاتهم منها.
وتحدث بيان أعلنه اللواء فلاديمير زولوتوخين، الأحد، عن تقدم عملية المفاوضات مع المسلحين حول إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية، وأن جزءاً من الفصائل المسلحة يبحث إمكانية إخراج عشرات المدنيين من المنطقة مقابل إمكانية خروج المسلحين مع عائلاتهم.
وكان مركز المصالحة الروسي قد أبدى في وقت سابق، إستعداده لتوفير خروج آمن لقادة الجماعات المسلحة وأسرهم من الغوطة الشرقية.
* القوات التركية تصل مشارف عفرين
وعلى صعيد ذي صلة، قالت وسائل إعلام تركية الأحد: إن الجيشين التركي و(السوري الحر) سيطرا على خمس قرى جديدة في منطقة عفرين شمالي سوريا بعد معارك مع وحدات (حماية الشعب) الكردية، في إطار عملية غصن الزيتون.
ونقلت وكالة الأناضول عن مراسلها في منطقة عفرين قوله: إن قرى (قره تبه) و(قسطل كجك) التابعتين لبلدة شران شمال شرقي عفرين، و(خالدية) و(جبول) التابعتين لمركز عفرين، و(كانة كاور) التابعة لبلدة جنديرس، تم السيطرة عليها.
وفي ريف دمشق، قُتلت طفلة سورية، واصيب 4 مدنيين بجروح نتيجة سقوط قذيفة صاروخية أطلقتها الجماعات المسلحة على حي الحمصي في مدينة جرمانا بريف العاصمة السورية دمشق.
وفي وقت سابق من يوم السبت، أفاد مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق بأن 14 قذيفة أطلقتها التنظيمات في الغوطة الشرقية سقطت في محيط ضاحية الأسد السكنية في حرستا مخلفة أضرارا مادية.
*روسيا ترصد 11 انتهاكا للهدنة في سوريا
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الأحد، أن روسيا رصدت خلال الـ 24 ساعة الأخيرة 11 انتهاكا لنظام الهدنة، فيما لم ترصد تركيا أي انتهاكات.
وجاء في بيان الوزارة: (اليوم الوضع في مناطق خفض التصعيد مستقر. الجزء الروسي من ممثلية اللجنة الروسية التركية المشتركة لشؤون انتهاك نظام الهدنة، رصد خلال 24 ساعة 11 حادث إطلاق نار في المحافظات: دمشق - اثنان، اللاذقية - ستة، حلب - ثلاثة. أما الجزء التركي من ممثلية اللجنة الروسية التركية المشتركة لشؤون انتهاك نظام الهدنة فلم يرصد أي انتهاكات). وذكرت الوزارة أنه خلال الفترة نفسها، حصل 84 شخصا على المساعدة الطبية. ويبقى عدد الفصائل المسلحة التي أعلنت التزامها بنظام الهدنة دون تغيير - 234 كياناً.
* أردوغان يدعو الناتو للتدخل في سوريا
وعلى صعيد متصل، وعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، بتوسيع الهجوم في سوريا ضد المقاتلين الأكراد ليشمل بلدات حدودية رئيسية يسيطرون عليها وصولا الى الحدود العراقية.
وفي كلمة أمام أنصاره في مدينة مرسين، قال اردوغان: إن الجيش التركي وفصائل سورية حليفة، سيطردون وحدات حماية الشعب من جميع البلدات التي يسيطرون عليها قرب الحدود التركية. وعندما نطرد الارهابيين (من عفرين) سنخرجهم من منبج وعين العرب وتل ابيض ورأس العين والقامشلي.
* الجيش الأردني يتحرك نحو الحدود مع سوريا... بعد رصده مركبات تحمل مخدرات
تحركت قوات الجيش الأردني نحو المنطقة الفاصلة بين الحدود الأردنية والسورية، بعدما رصدت عدة مركبات تحاول الاقتراب من الأراضي الأردنية.

وبحسب سبوتنيك، فقد أحبط الجيش الأردني بالتنسيق مع إدارة مكافحة المخدرات والأمن العسكري، محاولة تهريب كمية كبيرة من المخدرات، وذلك ضمن المنطقة الفاصلة بين الحدود الأردنية السورية.

وذكرت نشرة رسمية صادرة عن موقع القوات المسلحة الأردنية، الأحد، نقلا عن مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية قوله: إن "المنطقة العسكرية الشرقية وعلى واجهة إحدى وحداتها، تمكنت من احباط عملية تهريب كمية كبيرة من المخدرات وبالتنسيق مع إدارة مكافحة المخدرات والأمن العسكري، وذلك ضمن المنطقة الفاصلة بين الحدود الأردنية السورية".

وأضاف المصدر أنه "تم تطبيق قواعد الاشتباك، بعد مشاهدة عدة مركبات حاولت الاقتراب من الأراضي الأردنية، مما أدى إلى تراجعها باتجاه العمق السوري، وبعد تفتيش المنطقة تم ضبط 4 صناديق تحتوي على ذخيرة لسلاح كلاشنكوف عددها 2680 طلقة، و9 أكياس تحوي 951 كف حشيش و28300 ترامادول و183000 حبة كبتاغون، وتم تحويلها إلى الجهات المختصة.​

وكان مدير أمن الحدود الأردني، قال لوكالة "سبوتنيك" بوقت سابق، إن الجيش الأردني "يتحمل منذ بدايات الأزمة السورية وانسحاب الجيش العربي السوري من الجانب الآخر من الحدود، عبئا مضاعفا لحماية الحدود الأردنية من محاولات التسلل والتهريب، التي وصفها بأنها تحدث بشكل يومي، وفي المقابل يتم إحباطها جميعاً بفعل الإجراءات الأمنية للجيش الأردني على الحدود".




Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة