2018 May 28 - 13 رمضان 1439
قتلى وجرحى من قوات هادي في عملية نوعية للجيش واللجان في تعز
رقم المطلب: ١٢٣٠ تاریخ النشر: ١٦ جمادی الثانی ١٤٣٩ - ١١:٣٣ عدد المشاهدة: 55
أنباء » عام
قصف سعودي يستهدف مناطق متفرقة من مديرية رازح بصعدة
قتلى وجرحى من قوات هادي في عملية نوعية للجيش واللجان في تعز

* لافروف: نشعر بقلق عميق لاستمرار القتال في اليمن

أفاد مصدر عسكري يمني بوقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات الرئيس المستقيل عبدربه منصور هادي إثر عملية وُصفت "بالنوعية"، نفّذها الجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقع قوات هادي في منطقة القُحيْفة بمديرية مَقْبَنَة في الريف الغربي لمحافظة تعز، حيث دارت مواجهات عنيفة بين الطرفين في محيط معسكر الدفاع الجوي شمال غرب المدينة امتداداً إلى منطقة غُراب عند الأطراف الغربية للمدينة.
هذا وقُتل وجُرح 7 عناصر من قوات هادي في هجوم مباغت للجيش واللجان على مواقعهم في منطقة الصّرمين بمديرية صَبِر الموادِم جنوب شرق المحافظة.
يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل وجرح العشرات من قوات هادي خلال عملية هجومية للجيش واللجان على مواقعهم في ساحل الخوخة الممتد بين محافظتي تعز والحديدة.
ووفقاً لمصدر عسكري يمني، فقد دمّر الجيش واللجان آلية عسكرية لقوات هادي أثناء العملية، الأمر الذي أدّى إلى مقتل 10 عناصر كانوا على متنها، فيما تواصل طائرات التحالف السعودي شنّ غاراتها الجوية على مزارع ومنازل المواطنين في الأطراف الشمالية الشرقية لمديرية حَيْس جنوب محافظة الحديدة الساحلية غرب البلاد.
أما في محافظة صعدة شمال البلاد، فقد أصيب طفل بجروح بليغة بانفجار قنبلة عنقودية ألقتها طائرات التحالف على منطقة آل فاضل بمديرية حيدان جنوب غرب المحافظة.
كما استهدف الجيش السعودي السبت مناطق سكنية متفرقة من مديرية رازح الحدودية بمحافظة صعدة شمالي البلاد.
وأفاد مصدر محلي أن الجيش السعودي قصف بالصواريخ والمدفعية مناطق متفرقة من مديرية رازح الحدودية ما تسبب عن أضرار مادية في ممتلكات المواطنين.
إلى ذلك قصف الجيش بصواريخ الكاتيوشا والقذائف تحصينات قوات هادي في معسكر الخنجر بمديرية الخب والشّعف شرف محافظة الجوف شرق البلاد.
وعند الحدود اليمنية السعودية، قُتل 3 عناصر من قوات هادي بنيران قنّاصة الجيش واللجان مساء الجمعة. وتزامن ذلك مع قصف مدفعي استهدف مواقع الجيش السوداني وقوات هادي شمال صحراء ميدي الحدودية.
في المقابل، شنّت طائرات التحالف 6 غارات جوية متتالية على مديريّتي حرض وميدي الحدوديّتين بمحافظة حجة غرب اليمن.
وفي الأراضي السعودية، قُتل جندي سعودي فجر أمس السبت برصاص قنّاصة الجيش واللجان في رقابة قشبة في منطقة عسير السعودية. وقصف الجيش واللجان تجمعات الجيش السعودي وقوات هادي في معسكر جبال العقبة ومنطقة حامضة بجيزان السعودية بالقذائف.
كما استهدف الجيش واللجان بالمدفعية تحصينات قوات هادي في صحراء البُقْع الحدودية، بالترافق مع استهداف الجيش واللجان بقذائف الآر بي جي مواقع السديس بنجران السعودية.
من جانبه أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن قلقه إزاء استمرار القتال في اليمن، مشددا على ضرورة مواصلة المجتمع الدولي العمل على فض النزاع في هذا البلد.
وقال لافروف في حديث لصحيفة Reporter الإثيوبية أمس السبت: "لم نفقد الأمل بعد في حل النزاع الذي طال أمده في اليمن، والنظر المتبادل في مصالح جميع القوى السياسية هناك، إلا أنه يجب علينا أن ندرك حقيقة استحالة الحل بين ليلة وضحاها".
وأضاف: "الأطراف المتنازعة في اليمن غير مستعدة للعودة إلى الحوار البناء للتغلب على الخلافات بينها، وهو الأمر الذي يعوق حل الأزمة. ومع ذلك، يجب ألا نيأس ونستمر في محاولات التوصل إلى التسوية في هذا البلد".
وتابع: "نحن على ثقة تامة بضرورة استمرار المجتمع الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة، في حث الأطراف اليمنية على التخلي عن العنف والجلوس إلى طاولة المفاوضات".
وختم بالقول: "نحن نعتزم مواصلة الإسهام في حل هذه الأزمة. عملنا على ذلك منذ البداية، وعلى اتصال منتظم بأطراف الصراع التي بيدها وضع اليمن على المسار السلمي".


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة