2018 May 22 - 07 رمضان 1439
القوات العراقية تحبط هجوماً انتحارياً بسيارة مفخخة غربي البلاد
رقم المطلب: ١٢٢٩ تاریخ النشر: ١٦ جمادی الثانی ١٤٣٩ - ١١:٣١ عدد المشاهدة: 60
أنباء » عام
الأمم المتحدة: مقتل 91 عراقياً وإصابة 208 آخرين في شهر شباط
القوات العراقية تحبط هجوماً انتحارياً بسيارة مفخخة غربي البلاد

* الحشد الشعبي يقتل ستة دواعش جنوب كركوك * اسقاط طائرة مسيرة لـ (داعش) على الحدود مع سوريا * نيويورك تايمز تكشف عن القواعد العسكرية الاميركية في العراق * البرلمان العراقي يصوّت على قانون الموازنة المالية لعام 2018

أعلن مركز الإعلام الأمني العراقي، تفجير سيارة مفخخة وقتل انتحاري داخلها، غربي مركز محافظة الأنبار، في حين اعتقلت وزارة الداخلية 17 عنصرا من (داعش) في عملية استباقية بمنطقة بادوش غرب مدينة الموصل، بينهم قياديون معروفون، فيما افاد مصدر في الحشد الشعبي، السبت، بأن قوة من الحشد قتلت ستة عناصر من (داعش) بعد تطويقهم جنوب كركوك، في وقت اعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق /يونامي/ مقتل 91 مدنياً عراقياً واصابة 208 آخرين في اعمال الارهاب والعنف والصراع المسلح في العراق خلال شهر شباط الماضي.
وافاد مصدر أمني، بأن قوة من شرطة المحافظة أحبطت محاولة لاستهداف سيطرة امنية غربي الرمادي. وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز: إن سيارة مفخخة يقودها انتحاري حاولت استهداف سيطرة السونار في منطقة الـ18 كيلو غربي الرمادي، مبينا ان قوة من شرطة الانبار تمكنت من احباط استهداف السيطرة. واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، انه تم تفجير السيارة المفخخة وقتل الانتحاري الذي كان بداخلها من دون وقوع أية اصابات تذكر.
يذكر أن القوات العراقية، حررت كامل أراضي محافظة الأنبار التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق، غربا، من سيطرة تنظيم (داعش) الإرهابي، خلال معارك حسمت آخرها على الحدود الدولية مع سوريا والأردن والسعودية، أواخر العام الماضي.
وفي الموصل، اعلنت وزارة الداخلية، عن اعتقال 17 عنصرا من (داعش) في عملية استباقية بمنطقة بادوش، بينهم قياديون معروفون. وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء سعد معن في تصريح صحافي: إن قوات فوج الرد السريع (سوات) التابع لقيادة شرطة نينوى القت القبض على 17 مجرماً من عصابات داعش الإرهابية خلال عملية أمنية استباقية تم تنفيذها في منطقة بادوش غرب مدينة الموصل، وإن من بين المعتقلين قياديين معروفين ومطلوبين للقضاء وفق المادة ٤ ١ إرهاب.
وفي كركوك، افاد مصدر في الحشد الشعبي، السبت، بأن قوة من الحشد قتلت ستة عناصر من (داعش) بعد تطويقهم جنوب كركوك. وقال المصدر في حديث صحافي: إن قوة من الحشد الشعبي تمكنت من تطويق ستة عناصر من تنظيم داعش بعد رصد تحركاتهم في قرية التويرية التابعة لناحية العباسي (٥٥ كم جنوب كركوك). وتمكنت من قتلهم جميعا في عملية نوعية.
وفي صلاح الدين، افاد مصدر أمني بقضاء طوز خورماتو بمحافظة صلاح الدين، بان راعيا قتل واصيب ثلاثة من عناصر البيشمركة بهجوم مسلح وانفجار عبوة ناسفة شرق القضاء.
وقال المصدر في حديث صحافي: إن مجموعة مسلحة هاجمت وقتلت راعيا في قرية قوشلان التابعة لناحية داوده شرق الطوز، وقامت بسرقة اغنامه.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، ان قوة من البيشمركة سارعت لتقديم العون فأنفجرت عبوة ناسفة على الدورية واسفر عنها جرح ثلاثة عناصر.
وعلى الحدود مع سوريا، اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، عن اسقاط طائرة مسيرة لـ (داعش) على الحدود العراقية السورية. وقالت المديرية في بيان: إن ابطال الاستخبارات ألعسكرية في الفرقة الثامنة بالتعاون مع اللواء 31 تمكنوا من اسقاط طائرة مسيرة للدواعش على الحدود العراقية السورية، اثناء دخولها الاجواء العراقية من الجانب السوري للقيام بمهمة تجسسية.
وفي العاصمة، أفاد مصدر في الشرطة، السبت، بإصابة ثلاثة مدنيين بانفجار عبوة ناسفة شمال بغداد. وقال المصدر في حديث صحافي: إن عبوة ناسفة موضوعة قرب محال تجارية في منطقة شاطئ التاجي انفجرت، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين.
وعلى صعيد متصل، أعلنت قيادة عمليات بغداد، عن تفكيك عبوة ناسفة والعثور على منصة ﻻطلاق الصواريخ ومواد متفجرة في مناطق متفرقة من العاصمة.
وقالت قيادة العمليات في بيان: إن قواتنا اﻻمنية تمكنت من تفكيك عبوة ناسفة موضوعة على جانب طريق في منطقة الكناطر شمال بغداد وبدون حادث. وشار البيان الى تنفيذ واجب تفتيش ضمن منطقة الخماس، جنوبي بغداد، نتج عنه: العثور على مسدس وبندقية (m16) مع رمانة يدوية و(10) مخازن، باﻻضافة الى منصة لإطلاق الصواريخ مع رمانتين يدويتين ضمن منطقة (البو علوان) غربي بغداد، وتم رفع المواد بدون حادث.
وأعلنت قيادة عمليات بغداد، في وقت سابق، عن اعتقال أحد أفراد عصابة للخطف ومطلوبين وفق مواد قانونية مختلفة في مناطق متفرقة من العاصمة.
* يونامي تعلن عدد ضحايا العنف في العراق الشهر الماضي
من جهة أخرى، اعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق /يونامي/ مقتل 91 مدنياً عراقياً واصابة 208 آخرين في اعمال الارهاب والعنف والصراع المسلح في العراق خلال شهر شباط الماضي.
وذكر بيان للبعثة ان هذه الارقام تشمل المدنيين العاديين وغيرهم من الاشخاص الذين يمكن اعتبارهم مدنيين وقت الوفاة او الاصابة من الشرطة في وظيفة غير قتالية والدفاع المدني وتفاصيل الأمن الشخصي وشرطة حماية المرافق وموظفي ادارة الحرائق. وأشار البيان الى ان من بين الارقام الاجمالية في شباط، كان عدد المدنيين الذين قتلوا 86 شخصاً في حين كان عدد المصابين 202 شخص. ولفت البيان الى انه تمت إعاقة بعثة الامم المتحدة لتقديم المساعدة الى العراق في التحقق بفعالية من الاصابات في بعض المناطق، وفي بعض الحالات لا يمكن للبعثة الا ان تحقق جزئياً، ولهذه الاسباب لا بد من اعتبار الارقام المبلغ عنها هي الحد الادنى المطلق.
* الجعفري يرفض التواجد الأميركي
أعلن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفريّ رفض العراق القاطع لوجود قواعد عسكرية أمريكية على أراضيه، فيما حذر من المساس بسيادة العراق. وأكّد الجعفريّ في تصريحات صحافيَّة في ختام زيارته لموسكو والتي استمرت عدة ايام، قائلا أنَّ الحكومة العراقـيَّة أمينة، ومؤتمَنة على الالتزام بسيادة العراق، ولا نجامِل في مسألة السيادة.
وأوضح الجعفري: عندما طلبنا المساعَدة وجَّهت خِطاباً في عام 2014 في مجلس الأمن بأن لا تتحوَّل هذه المساعَدة إلى بناء قواعد، وإنـَّما تـساعِد بطريقة تحفظ للعراق سيادته، واستقلاله، وأن لا تبقى بشكل دائم.
وشدد على ان سيادة العراق خطّ أحمر لا يمكِن تجاوزه، ولا يمكِن المساوَمة عليه، وهذا شأن دولة العراق الذي هو أكبر من أيِّ حكومة عراقـيَّة. وكشف (أنَّ الزيارة إلى موسكو صبَّت باتجاه تعميق العلاقات العراقـيَّة-الروسيَّة، والخروج بأفضل النتائج التي تنعكس على البلدين، وناقشنا ملفات متعدِّدة ذات طابع سياسيٍّ، واقتصاديٍّ، وأمنيٍّ، ومجتمَعيٍّ، وثقافيّ).
* نيويورك تايمز تكشف عن القواعد الاميركية في العراق
كشفت صحيفة امريكية، عن وجود قواعد عسكرية امريكية في العراق، مبينة انها قواعد قتالية موزعة في شمال وغرب العراق.
واضافت الصحيفة (نيويورك تايمز) في تقرير لها نقلا عن مسؤولين اميركيين ان القواعد العسكرية تتوزع على الانبار ونينوى وكركوك واربيل، موضحة بأن واشنطن تسعى لنقل قاعدة انجرليك الى شمال العراق. ولفتت الصحيفة الى ان تطبيع العلاقات بين السعودية والعراق طمأن المسؤولين في البيت الابيض بشأن الاستثمار الاقتصادي بالعراق بعد الدمار الذي لحق بالمدن التي كانت تحت سيطرة داعش.
وفي سياق متصل اكد مصدر مطلع على ضغوط تمارسها الادارة الاميركية على الحكومة العراقية من اجل البقاء في العراق بقواعد دائمة. المصدر قال لـ (الاتجاه برس) إن امريكا تتحرك لإيجاد المبرر القانوني للوجود العسكري في العراق من خلال اتفاقات غامضة، او تفعيل اتفاقية (صوفا)، مبينا ان واشنطن تسعى لمسك الملف الاقتصادي في العراق استثمارا وتطويرا وهيمنة بما ينتهي بالسيطرة السياسية والامنية وتجعل من نفسها اداة لتغيير الواقع الاقتصادي والسياسي مستغلة الديون العراقية وركود النفط وضعف الموازنات الاتحادية.
*أكثر من 11 ألف عسكري أمريكي متواجدين في العراق
وفي السياق، ذكرت صحيفة العربي الجديد، السبت، ان هناك اكثر من 11 الف عسكري امريكي متواجدين في العراق، فيما اكد قيادي بارز ب‍التحالف الوطني ان هناك تحركات للضغط على الحكومة لوضع جدول زمني لانسحاب الجيش الأميركي.
ونقلت الصحيفة عن قيادي بارز في التحالف الوطني قوله: إن هناك خطوة ثانية تتبع استصدار القرار البرلماني في ما يتعلّق بالقوات الأجنبية في العراق، موضحاً أنّ نوابا من كتل مختلفة سيتجهون إلى الضغط على رئيس الحكومة لوضع جدول زمني، يستهدف خصوصاً الجيش الأميركي، قبيل انتهاء عمر الحكومة الدستوري في الثلاثين من الشهر المقبل، مستغلين الحملات الانتخابية في الترويج للأمر من باب الوطنية.
* البرلمان العراقي يصوّت على قانون الموازنة المالية لعام 2018
صوت مجلس النواب، السبت، على جميع مواد قانون الموازنة المالية لعام 2018.
وقال مصدر نيابي في حديث للسومرية نيوز: إن البرلمان صوت على جميع مواد قانون الموازنة المالية للعام الحالي.
يذكر أن مجلس النواب استأنف، في وقت سابق من يوم السبت، جلسته الـ13 من الفصل التشريعي الحالي، وبدأ باستكمال التصويت على مشروع قانون الموازنة.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة