2018 October 17 - 06 صفر 1440
عملية عسكرية في مناطق كركوك لتطهيرها من (داعش) والإنفصاليين
رقم المطلب: ١٢٠٨ تاریخ النشر: ١٢ جمادی الثانی ١٤٣٩ - ١٠:٥٠ عدد المشاهدة: 96
أنباء » عام
دعوات تركمانية لإعادة (قيادة كركوك) مدعومة بالحشد الشعبي
عملية عسكرية في مناطق كركوك لتطهيرها من (داعش) والإنفصاليين

داعش يستهدف نقطة أمنية جنوب غربي كركوك * إعتقال مطلوبين بينهم ارهابيون في بغداد * المالكي: وجود القوات الأجنبية مرفوض من دون موافقة العراق * البرلمان العراقي: لم نمنح أي صلاحية للحكومة بشأن بقاء القوات الامريكية * العبادي وأمين عام الإنتربول يبحثان إستعادة الأموال المهربة و(المجرمين) الهاربين

أطلقت القوات العراقية عملية عسكرية واسعة في مناطق غرب وجنوب كركوك لتطهيرها من إرهابيي (داعش)، وسط دعوات من التركمان بإعادة قيادة عمليات كركوك مدعومة بقوات الحشد الشعبي لتمشيط المناطق المحاذية لحدود الاقليم عسكرياً وامنياً وبريا وجويا لتأمينها من دنس الداعشيين والانفصاليين.
واعلن مركز الاعلام الامني، ان جهاز مكافحة الارهاب اجرى عملية تفتيش بعد تعرض احدى مفارزه لاطلاق نار في كركوك.
وافاد مصدر محلي في محافظة كركوك، بأن مجموعة مجهولة هاجمت مقرا للجبهة التركمانية في فلكة المصلى وسط المحافظة، عن طريق اطلاق قذيفة، ما ادى الى الحاق اضرار مادية دون وقوع اية خسائر بشرية.
وعلى صعيد متصل، افاد مصدر امني في محافظ كركوك، بأن أحد عناصر الحشد الشعبي استشهد بهجوم نفذه مسلحو (داعش) استهدف نقطة تفتيش جنوب غربي المحافظة.
وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن عناصر من تنظيم داعش الارهابي هاجموا، نقطة تفتيش للحشد الشعبي في قرية النجاتية بقضاء الحويجة، (55 كم جنوب غربي كركوك)، ما أسفر عن استشهاد أحد عناصر الحشد، مشيرا الى أن القوة ردت على عناصر داعش الذين فروا الى مناطق نائية.
* دعوات لإعادة قيادة كركوك مدعومة بالحشد
وفي السياق، دعا النائب التركماني السابق فوزي أكرم ترزي، الثلاثاء، الحكومة المركزية إلى إعادة قيادة عمليات كركوك مدعومة بقوات الحشد الشعبي.
وقال ترزي في بيان صحافي: إن إعادة قيادة عمليات كركوك مدعومة بقوات الحشد الشعبي يأتي لتمشيط المناطق المحاذية لحدود الاقليم عسكرياً وامنياً وبريا وجويا لتأمينها من دنس الداعشيين والانفصاليين كونهم يتمركزون على مقربة من منابع النفط في داقوق وطوزخورماتو وكركوك.
واضاف: إن الداعشيين والانفصاليين يحاولون خلق نوع من الفوضى الخلاقة وعدم الاستقرار في المنطقة ويهددون المدنيين مستخدمين مختلف الأساليب الإجرامية الإرهابية والمدعومة من قبل أعداء العراق والعراقيين من أجل إفشال الانتخابات وبمسميات الرايات البيضاء والسفيانين والانفصاليين بقايا داعش
* كركوك بحاجة الى عملية تطهير بالكامل
من جانبه، اكد مجلس محافظة كركوك، الثلاثاء، حاجة المحافظة الى عملية عسكرية مكملة لعملية فرض القانون، للقضاء على خلايا داعش بشكل تام لاسيما في اطراف كركوك.
 وقال عضو مجلس المحافظة نجاة حسين في تصريح لـ (الاتجاه برس)، ان مناطق الحويجة والرياض والرشاد في محافظة كركوك غير مستقرة امنيا بسبب وجود خلايا داعش النائمة هناك، بالرغم من عمليات فرض القانون وتطهيرها من الارهاب.
واضاف: انه عند دخول الجيش والحشد الشعبي الى كركوك، ادرك الارهابيون، انهم غير مستعدين للمواجهة وسيهزمون بالتأكيد لذلك قاموا باخلاء مواقعهم وتغيير ملابسهم وانخرطوا مع الجمهور، لافتا الى ان الارهابيين ينتظرون الوقت المناسب لتنفيذ اعمالهم الاجرامية في المحافظة.
وكانت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كركوك، قد كشفت في وقت سابق، عن اماكن تواجد عناصر داعش الارهابي في المحافظة. وقال عضو اللجنة برهان العاصي، ان عناصر داعش الارهابي متواجدة الآن في بعض مناطق غرب كركوك، وهذه المناطق تعتبر ملاذ أمن لديهم، مبينا انه يجب اطلاق عمليات عسكرية كبرى، من أجل القضاء على ما تبقى من الدواعش في مناطق غرب كركوك، فهؤلاء يشكلون خطرا حقيقيا على استقرار المحافظة.
وفي ديالى، أعلنت قيادة شرطة المحافظة، عن اعتقال سبعة مطلوبين بقضايا (إرهابية) وجنائية في المحافظة.
وقالت القيادة: إنه من خلال الممارسات الأمنية التي تنفذها شرطة ديالى ألقت دوريات من قسم شرطة ب‍عقوبة والمنصورية القبض على سبعة مطلوبين على قضايا إرهابية في مدينة بعقوبة وناحية المنصورية.
وفي الانبار، أعلن مركز الإعلام الأمني، عن تدمير مضافتين لـ (داعش) في المحافظة. وقال المركز في بيان: إن قيادة عمليات الجزيرة تمكنت من تدمير مضافتين لعصابات داعش الإرهابي بداخلهما كميات كبيرة من العبوات والاحزمة الناسفة وقتلت 3 ارهابيين انتحاريين شرق حي البكر.
وفي الأثناء، أفاد مصدر عسكري في محافظة الأنبار، بأن مقاتلي العشائر قتلوا ثلاثة عناصر من (داعش) غرب مدينة الرمادي.
وقال المصدر في حديث صحافي: إن مقاتلي عشيرة البو نمر وبدعم ومساندة الجيش نفذوا واجباً في الصحراء شمال مدينة هيت (70 كم غرب الرمادي). وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن المقاتلين تمكنوا من قتل ثلاثة عناصر من داعش كانوا مختبئين داخل مضافة في الصحراء شمال هيت.
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الثلاثاء، العثور على عدد من العبوات الناسفة والقبض على مشتبه به في قضاء القائم بمحافظة الانبار. وقالت الوزارة في بيان نفذت قواتنا البطلة، عملية بحث وتفتيش ضمن قاطع المسؤولية، حيث تم إلقاء القبض على مشتبه به مطلوب للقضاء، وأضافت: كما تم العثور على عدد من العبوات الناسفة وبطل اوكسجين في منطقة السكك قضاء القائم.
وأشارت الى انه تم تفجير العبوات الناسفة من قبل مفرزة المعالجة التابعة إلى كتيبة هندسة ميدان القيادة
وفي العاصمة، اعلنت مديرية مكافحة إجرام بغداد، الثلاثاء، القبض على عدد من المطلوبين اثنين منهم وفق المادة الرابعة من قانون الإرهاب. وقالت المديرية في بيان: إن مديرية مكافحة إجرام بغداد تمكنت من القاء القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء العراقي وفي مناطق متفرقة من العاصمة.
* تقارير دولية: القوات الاميركية ستبقى في العراق!!
نشرت بعض وسائل الإعلام الأمريكية، بما في ذلك صحيفة يو أس تودي، تقارير عن مفاوضات المسؤولين الأمريكيين مع بغداد لمواصلة وجود القوات الأمريكية في العراق، وذلك في أعقاب هزيمة داعش الإرهابي في العراق.
وفي سياق تصريحات المسؤولين العراقيين التي تنص على عدم وجود أي قوات أجنبية في البلاد، نقلت مصادر اعلامية عن مسؤول عراقي قوله: إنهم طالبوا ببناء 20 قاعدة عسكرية في العراق واستمرار وجود قواتهم في هذه القواعد)، لكن بغداد عارضت هذا الطلب ودعت إلى تنسيق جديد خارج التنسيق الحالي الذي هو في إطار تحالف دولي لمكافحة داعش.
وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي عن وجود خطة تهدف إلى خفض وجود قوات التحالف الأمريكي في العراق تدريجياً، ولكن وزارة الدفاع الأمريكية قالت: إن القوات الأمريكية لا نية لديها بالانسحاب من العراق على المدى القريب.
من جهتها قالت فردوس العوادي عضو ائتلاف دولة القانون في البرلمان العراقي: إن القوات الأمريكية تحتل الأراضي العراقية وتسعى إلى خلق الفتنة، كما حث رئيس وزراء العراق على اتخاذ إجراءات فورية لإخراج هذه القوات بشكل عاجل.
* المالكي: وجود القوات الأجنبية مرفوض
من جانبه، اكد مكتب نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الثلاثاء، رفضه وجود أي قوات عسكرية أجنبية في البلاد بدون علم الحكومة العراقية. وقال مدير المكتب هشام الركابي في تصريح خاص (للاتجاه برس)، إن وجود أي قوات عسكرية أجنبية في البلاد من دون موافقة وطلب الحكومة العراقية يكون ذلك مخالفاً للقانون ولسيادة الدولة.
وأشار إلى أن مسألة وجود مستشارين أو قوات تدريب يجب أن يكون وفق آلية وإتفاق مسبق مع الحكومة العراقية كون القوات الأميركية غادرت العراق منذ عام 2011 بموجب الإتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن.
* البرلمان: لم نمنح صلاحية للحكومة بشأن بقاء الأميركان
بدوره، اكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، أن مجلس النواب لم يقرر أو يعطي الحكومة العراقية أي صلاحية بشأن التواجد العسكري الأميركي، مشيرا إلى عدم حاجة العراق للوجود العسكري الأميركي. وقال عدنان الأسدي في تصريح صحافي: إن هناك عددا من القواعد العسكرية الامريكية في مناطق غرب وشمال العراق، مؤكدا أن مجلس النواب لم يقرر أو يعطي أي صلاحية للحكومة بشأن بقاء القوات الامريكية.
واضاف: إن العراق ليس بحاجة الى قوات وقواعد امريكية عقب انتهاء المعركة مع داعش، لافتا إلى أن الحكومة لها الحق التعاقد مع عدد من المستشارين وليس بهذه الاعداد الموجودة.
واكد الأسدي، ان لجنته تقدمت بطلبات عدة لاستضافة رئيس الوزراء حيدر العبادي في مجلس النواب لمناقشة الأمر.
ونشرت وزارة الدفاع الأميركية، تقريراً فصلياً يكشف أن عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في ميادين حرب في الشرق الأوسط يتخطى الأرقام الرسمية المعلنة حتى الآن.
* لافروف يعتزم زيارة العراق
اعلنت وزارة الخارجية، الثلاثاء، ان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، سيزور العراق بعد تحديد المقر الجديد لسفارة بلاده في بغداد. وذكر بيان صحفي للوزارة، الثلاثاء، ان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اكد خلال لقائه نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في موسكو، أنه سيزور العراق بعد الإتفاق على المقر الجديد للسفارة الروسية في بغداد.
 واشار الى ان الوزيرين بحثا في العاصمة موسكو، سير العلاقات الثنائية بين بغداد وموسكو، والسبل الكفيلة بتعميق التعاون المشترك في المجالات كافة.
من جهته أكد الجعفري أن العلاقات الثنائية، شهدت تطورا ملحوظا في الفترة الماضية، وحققت إنجازات على مستوى مصالح البلدين، موضحا أن فرص الاستثمار أمام الشركات الروسية واسعة ومفتوحة للعمل في العراق.
* الكشف عن تفاصيل العلاقة الجديدة بين السعودية والعراق
قال رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية، اللواء السعودي المتقاعد، أنور عشقي: إن العراق أكثر انفتاحا الآن على الدول العربية وخاصة السعودية من الفترة السابقة. وأشار عشقي إلى أن فترة حيدر العبادي تشهد انفتاحا على الدول العربية خاصة السعودية، بعد أن فضل رؤساء الوزراء السابقين تحسين العلاقة مع إيران على حساب العرب. وأضاف عشقي لمراسل وكالة (سبوتنيك) أن السعودية والعراق اتفقا على فتح نقاط حدودية مشتركة، وعلى تشكيل مجلس تنسيق سعودي- عراقي. وأشار عشقي إلى أنه على هذا الأساس، عقد لقاء للرئيس العراقي فؤاد معصوم مع كبار محرري الصحف والإعلام في السعودية.
* العبادي وأمين عام الإنتربول يبحثان إستعادة الأموال المهرّبة و(المجرمين) الهاربين
بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي وأمين عام منظمة الانتربول يورغن شتوك تبادل الخبرات وبناء القدرات بجرائم المعلوماتية والتواصل الاجتماعي وغسيل الأموال و(الإرهاب)، بالإضافة إلى العمل مع العراق في حملته لاستعادة الأموال المهربة واستعادة (المجرمين) الهاربين.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي في بيان: إن الأخير استقبل أمين عام منظمة الانتربول يورغن شتوك، مبيناً أن الطرفين ناقشا تبادل الخبرات وبناء القدرات بجرائم المعلوماتية والتواصل الاجتماعي وغسيل الاموال والارهاب، والعمل مع العراق في حملته لاستعادة الاموال المهربة واستعادة المجرمين الهاربين.
وذكر شتوك، بحسب البيان، أن العراق أصبح عضوا فاعلاً ومتكاملاً في بناء وتفعيل منظومة الإشعار والتحذير المسبق وبناء منظومة بايوميترية عالمية واستخدام تطبيقات الذكاء الصناعي وقواعد البيانات للكشف عن جرائم التزوير والتهريب، مضيفاً: إن العراقيين بذلوا دماءهم دفاعاً عن أمن العالم، لذا نقف الآن مع العراق لحفظ أمنه وأمن العالم.
يشار إلى أن مدير الانتربول أعلن، الخميس (25 كانون الثاني 2018)، عزمه زيارة العراق، مؤكداً تعاون منظمته مع العراق بخصوص ملاحقة المتورطين بقضايا الفساد.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة