2018 February 25 - 09 جمادی الثانی 1439
إحباط هجمات إرهابية على نقاط عسكرية بريفي حماة وحمص
رقم المطلب: ١١٣٩ تاریخ النشر: ٢٦ جمادی الاول ١٤٣٩ - ١٣:٥٦ عدد المشاهدة: 22
أنباء » عام
موسكو مستعدة للتعاون مع أي دولة ترغب في التهدئة بسوريا
إحباط هجمات إرهابية على نقاط عسكرية بريفي حماة وحمص

أردوغان يعترف بإسقاط طائرة هليكوبتر تركية في عفرين

  قال نائب رئيس لجنة شؤون الدفاع في مجلس النواب الروسي (الدوما) يوري شفيتكين، إن روسيا مستعدة للتعاون مع كل الدول من أجل التهدئة في سوريا والمنطقة.

وأوضح شفيتكين، أن موسكو مستعدة للتعاون مع أي دولة تبذل جهودا لضمان التعايش السلمي بين دول المنطقة، وتحارب الإرهاب.

وأضاف البرلماني الروسي أن التطورات الأخيرة وإسقاط المقاتلة الإسرائيلية "F-16"، كانت نتيجة لعدوان ارتكبته "إسرائيل" باختراقها الأجواء السورية، مشيرا إلى أن تحركات" إسرائيل" تثير تساؤلات.

هذا وكان الرئيس الروسي ، فلاديمير بوتين، قد دعا السبت، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في اتصال هاتفي إلى تجنب خطوات قد تسفر عن تصعيد الوضع في المنطقة.

ميدانياً تصدت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية الأحد، لهجوم مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة وما يسمى (جيش العزة) على نقاط عسكرية في ريف حماة الشمالي.

وأفادت مصادر عسكرية سورية في حماة بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية وجهت ليلة السبت باطلاقات مكثفة على محاور تحرك لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة باتجاه النقاط العسكرية المتمركزة على السطحيات غرب منطقة سلمية ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير أسلحتهم.

وأشارت المصادر إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيين ما يسمى (جيش العزة) هاجموا من محور بلدة اللطامنة نقاطا عسكرية في محيط قرية زلين بريف حماة الشمالي.

وبينت المصادر أن الاشتباكات انتهت بالقضاء على عدد من الإرهابيين وفرار من تبقى منهم في حين نفذت وحدات الجيش ضربات مكثفة باتجاه المحور الذي انطلقوا منه.

وأنجزت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة عملياتها القتالية التي بدأتها منذ 3 أشهر الماضية بنجاح وحررت عددا كبيرا من البلدات والقرى والمزارع في أرياف حماة الشمالي الشرقي وحلب وإدلب وأنهت وجود تنظيم (داعش) الإرهابي فيها.

إلى ذلك خرقت المجموعات المسلحة قبل ظهر الأحد اتفاق منطقة تخفيف التوتر شمال مدينة حمص عبر هجومها على نقطة عسكرية.

وأفاد مراسل سانا في حمص بأن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعات مسلحة شنت هجوما على إحدى النقاط العسكرية قرب قرية تل عمري شمال شرق قرية المشرفة وذلك انطلاقا من وادي سليم شرق مدينة الرستن.

وبين المراسل أن الاشتباكات أسفرت عن إفشال الهجوم والقضاء على عدد من المهاجمين.

وتنتشر في ريف حمص الشمالي مجموعات مسلحة أعلنت موافقتها على اتفاق منطقة تخفيف التوتر الذي تم التوصل إليه في آب الماضي إلا أنها خرقت الاتفاق عشرات المرات عبر استهدافها بالقذائف المناطق المجاورة حيث تقوم وحدات الجيش العاملة في المنطقة بالرد بشكل حازم على مصدر إطلاق القذائف.

إلى ذلك أعلن الرئيس التركي طيب إردوغان السبت، أن مسلحين من وحدات حماية الشعب الكردية السورية أسقطوا طائرة هليكوبتر تابعة للجيش التركي قرب بلدة عفرين في شمال سوريا.

ووفقا لوكالة "رويترز" قال إردوغان في كلمة في اسطنبول أمام أعضاء من حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه ”تم إسقاط إحدى طائراتنا الهليكوبتر مؤخرا... تلك الأمور ستحدث فنحن في حرب... قد نخسر هليكوبتر لكنهم سيدفعون ثمن ذلك“.

وهذا هو أول تأكيد رسمي لخسارة الجيش التركي لإحدى طائراته في سوريا منذ اندلاع الحرب هناك.

ولم يحدد الجيش التركي في بيانه سبب سقوط الهليكوبتر لكنه ذكر أن جنديين كانا على متنها قتلا مشيرا إلى أن عدة أطقم فنية تحقق لمعرفة ملابسات تحطم الطائرة.

وقال الجيش التركي في بيان آخر إن إجمالي تسعة جنود قتلوا وأصيب 11 آخرون السبت في اشتباكات مع قوات معظمها كردية قرب عفرين. وأضاف الجيش أنه قتل 39 مسلحا.

وشنت أنقرة هجوما جويا وبريا في الشهر الماضي على منطقة عفرين السورية المتاخمة لحدودها وهو ما فتح جبهة جديدة في الحرب السورية متعددة الأطراف.
 


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة