2018 October 18 - 07 صفر 1440
والخارجية توجه رسالة إلى الأمم المتحدة حول العدوان الجديد على ريف دمشق الدفاعات الجوية السورية تدمّر معظم الصواريخ الإسرائيلية
رقم المطلب: ١١٣٢ تاریخ النشر: ٢٢ جمادی الاول ١٤٣٩ - ١٣:٣١ عدد المشاهدة: 129
أنباء » عام
الدفاعات الجوية السورية تدمّر معظم الصواريخ الإسرائيلية
والخارجية توجه رسالة إلى الأمم المتحدة حول العدوان الجديد على ريف دمشق الدفاعات الجوية السورية تدمّر معظم الصواريخ الإسرائيلية

القوات العسكرية تقترب من السيطرة الكاملة على أرياف حماة وحلب

  أعلن الجيش السوري أن "طائرات العدو اطلقت فجر الأربعاء عدة صواريخ من داخل الأراضي اللبنانية على موقع عسكري بريف دمشق، مشيراً في بيان له إلى أن وسائط الدفاع الجوي دمرّت معظم الصواريخ الاسرائيلية التي أُطلقت.

وشنّت الطائرات الإسرائيلية غارات متعدّدة على مواقع سورية في محيط العاصمة السورية.

يشار أن الغارة استهدفت مركز البحوث العلمية في بلدة جمرايا شمالي دمشق، وأن الدفاعات الجوية السورية اعترضت الصواريخ الإسرائيلية ودمرت عددا منها قبل وصولها إلى أهدافها.

وأشارت وسائل الإعلام السورية ومواقع التواصل الاجتماعي  إلى سماع انفجارات قوية فجر الاربعاء في معظم أرجاء العاصمة دمشق وضواحيها.

وفي هذا الصدد، ذكرت صحيفة "هآرتس" أن قصفا جويا إسرائيليا استهدف مواقع عسكرية في مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا قرب دمشق.

وكان مركز البحوث العلمية السوري المذكور، قد تعرض لقصف إسرائيلي مطلع ديسمبر الماضي بخمسة صواريخ أطلقتها الطائرات، فيما أسقطت المضادات السورية 3 منها قبل بلوغها المركز المشار إليه.

أما دائرة الإعلام الحربي السورية، فذكرت أن غارة إسرائيلية قد استهدفت الأربعاء مستودعا للذخيرة بين منطقتي صحنايا والكسوة في الغوطة الغربية في ريف دمشق.

كما سبق للدفاعات الجوية السورية وصدّت في الـ9 من الشهر الماضي ثلاثة اعتداءات إسرائيلية متتالية على مواقع في ريف دمشق، وأعلن الجيش السوري عن إصابة إحدى الطائرات الإسرائيلية وإسقاط عدد من الصواريخ المعادية.

بالتوازي أفاد مصدر محلي بتحليق مكثّف للطائرات الإسرائيلية في جنوب لبنان وعلى علوّ منخفض خرقت خلاله جدار الصوت.

وقال الجيش السوري في بيانه "إن هذا العدوان السافر يأتي في إطار المحاولات اليائسة لرفع معنويات التنظيمات الإرهابية التي تتهاوى، وهو لتشجيع الإرهابيين أي أدوات إسرائيل على الاستمرار باعتداءاتهم على المدنيين".

وفي وقتٍ أكد فيه الجيش السوري على "جاهزية قواتنا المسلحة للتصدي لأي اعتداء وإحباطه ومواصلة حربها على الإرهاب حتى القضاء عليه"، حمّل الجيش" إسرائيل" المسؤولية الكاملة عن التداعيات والعواقب الخطيرة لمغامراتها العدوانية غير المحسوبة".

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هدّد بأنّ" إسرائيل" مستعدة لمواجهة أي سيناريو وحذّر من إقدام أي طرف على اختبار عزمها.

وفي جولة مع وزراء المجلس الوزاريّ المصغر في الجولان السوريّ المحتلّ حذّر نتنياهو إيران من محاولة ترسيخ حضورها العسكريّ في سوريا أو بناء مصانع للصواريخ في لبنان، على حدّ تعبيره.

في السياق أكدت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول العدوان الإسرائيلي الجديد على ريف دمشق بأن" الاعتداءات الإسرائيلية تأتي استمرارا للنهج العدواني الخطير الذي تتبعه “إسرائيل” المتمثل بدعمها للمجموعات الإرهابية بما يساعدها على إطالة الأزمة في سورية ورفع الروح المعنوية المنهارة للتنظيمات الإرهابية إثر الإنجازات التي يحققها الجيش السوري وحلفاؤه".

من جانب آخر واصلت وحدات من الجيش السوري والقوات الرديفة عملياتها في ريفي حماة الشمالي الشرقي، وحلب الجنوبي الشرقي المتداخلين، وبسطت سيطرتها على قرى جديدة في اشتباكات عنيفة مع المسلحين.

وقال مصدر عسكري أمس الاربعاء إن الجيش واصل ملاحقة إرهابيي داعش في الجيب المحاصر بين أرياف حماة وحلب وإدلب، واستعاد السيطرة على قرى وبلدات الهرتا وثلجة ومريجب الشمالي وغيرها من القرى.

وذكرت وكالة "سانا"، أسماء 11 قرية وبلدة استعادها الجيش، فيما أفادت صفحات التواصل الاجتماعي بأن عدد القرى المستعادة بلغ قرابة الـ40.

ويشهد الجيب الذي طوقه الجيش السوري في الـ20 من الشهر الماضي والممتد من جنوب شرق خناصر بريف حلب إلى غرب سنجار بريف إدلب وإلى السعن بريف حماة، انهيارات كبيرة في صفوف إرهابيي "داعش".

وتشير مصادر محلية إلى أن "داعش" يسيطر على ثلثي الجيب الذي تبلغ مساحته 1100 كم مربع فيما تسيطر جبهة النصرة وميليشيات مبايعة لها على الثلث المتبقي منه.

* تركيا تعتزم إنشاء أول قاعدة جوية في مطار تفتناز في ريف إدلب

إلى ذلك أشارت تنسيقيات المجموعات المسلحة إلى أن وفداً عسكرياً تركياً دخل الثلاثاء إلى مطار تفتناز في ريف إدلب الشمالي الشرقي، وأجرى جولة في داخله تمهيداً لإقامة قاعدة جوية ونشر نقاط مراقبة تطبيقاً لاتفاق أستانا.

ونقلت التنسيقيات عن "مصادر خاصة" أن 4 سيارات تابعة للوفد التركي دخلت عصر الثلاثاء من المناطق الحدودية واتجهت إلى المطار العسكري جنوبي بلدة تفتناز، وبقيت داخله مدة من الوقت ثم خرجت واتجهت إلى مدينة سراقب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي ثم إلى الحدود التركية.

وأضافت المصادر أن تركيا تعتزم إقامة قاعدة جوية في مطار تفتناز "للطائرات المروحية فقط"، وستكون عبارة عن غرفة العمليات المركزية لإدارة جميع نقاط المراقبة في أرياف حلب وإدلب والساحل وريف حماه، مشيرة إلى أنه خلال 10 أيام ستنهي تركيا نشر جميع النقاط.

ولم يصدر تعليق من الجيش التركي في هذا الصدد.

* الطيران التركي يستهدف محطة تصفية مياه الشرب شمال عفرين

هذا وواصل النظام التركي عدوانه على منطقة عفرين وقصف بمختلف أنواع الأسلحة الأحياء السكنية والمرافق العامة في المنطقة ما تسبب بوقوع دمار كبير في إحدى المدارس ومضخة المياه المغذية لمدينة عفرين.

وأفادت مصادر أهلية لـ سانا بأن قوات النظام التركي قصفت بالمدفعية الثقيلة مدرسة ابتدائية في قرية ميدانكي ما أسفر عن تدمير أجزاء منها ووقوع أضرار مادية في منازل المواطنين المجاورة لها.

وقصف النظام التركي أمس الأول مركز الهلال الأحمر في منطقة راجو بوابل من القذائف ما تسبب بوقوع أضرار مادية كبيرة في المركز الذي يقدم المساعدات الطبية لأهالي المنطقة.

وبينت المصادر الأهلية أن قوات النظام التركي استهدفت بالقذائف مضخة المياه التي تغذي مدينة عفرين ما تسبب بوقوع أضرار كبيرة فيها ما ينذر بحدوث كارثة إنسانية وصحية في حال استمرار القصف التركي وخروجها من الخدمة.

وأشارت المصادر الأهلية إلى أن استهداف عدوان النظام التركي المتواصل منذ ليلة أمس بالقذائف المدفعية قريتي كفر صفرة وبافلور بناحية جنديرس خلف دمارا ببعض منازل المواطنين إلى جانب عدم قدرة المواطنين على تأمين المواد الأساسية.

وتسبب عدوان النظام التركي المتواصل منذ 19 يوما على منطقة عفرين باستشهاد وإصابة أكثر من 500 مدني نتيجة استهدافه المنازل والبنى التحتية والمرافق العامة.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة