2018 May 22 - 07 رمضان 1439
استشهاد مقاوم وإصابة جنود صهاينة في اشتباك بجنين
رقم المطلب: ١٠٥٦ تاریخ النشر: ٠١ جمادی الاول ١٤٣٩ - ١٩:١٧ عدد المشاهدة: 67
أنباء » عام
استشهاد مقاوم وإصابة جنود صهاينة في اشتباك بجنين

قالت مصادر إعلامية صهيونية، إن مقاوماً فلسطينياً استشهد فيما أصيب آخر، زعمت أنهما من منفذي عملية نابلس، خلال اشتباك مسلح مع القوات الخاصة الإسرائيلية في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

 من جهتها قالت مصادر محلية فلسطينية، إن شاباً فلسطينيا استشهد فيما أصيب آخر بجراح حرجة، في الاشتباك الذي أسفر أيضاً عن إصابة جنديين صهيونيين أحدهما وصفت جراحه بالخطيرة جدا.

ووفقا لما نشره الإعلام العبري وبعض المصادر المحلية ووزابرة الصحة الفلسطينية فإن الشهيد هو أحمد نصر جرار (22 عاماً)، والذي تتهمه قوات الاحتلال بترأس الخلية التي نفذت عملية نابلس.
 
والشهيد أحمد، هو نجل الشهيد القائد القسامي نصر جرار، الذي اغتالته قوات الاحتلال الإسرائيلي في العام 2002 في مدينة طوباس، وكان على كرسي متحرك بعد أن بترت قدماه في معركة جنين.

استشهاد مقاوم وإصابة جنود صهاينة في اشتباك بجنين 

واستخدمت قوات الاحتلال خلال العملية الطائرات وناقلات الجند، إضافة للجرافات، فيما قال سكان محليون لمراسلنا، إن اصوات الاشتباكات دوت بالمكان لفترة طويلة من الوقت.

 وقالت مصادر إعلامية فلسطينية، إن قوات الاحتلال فجرت منزل الشهيد القسامي نصر جرار والذي اغتالته قوات الاحتلال عام 2002م.

وحتى الساعة الثانية والنصف فجرا لا زالت تواصل قوات الاحتلال عملية هدم منزل الشهيد نصر جرار وسط اشتباكات عنيفة وإطلاق نار ورصاص وحصار مطبق على المنطقة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن أحدا لا يستطيع الوصول للمنطقة بما في ذلك مركبات الإسعاف التي تمنعها قوات الاحتلال من الدخول.

وأشارت إلى أن جنود الاحتلال طالبوا مقاومين بالأسماء بتسليم أنفسهم فيما كانوا يشتمون حماس والمقاومين عبر مكبرات الصوت خلال مطالبتهم بتسليم أنفسهم.

ويقع المنزل الذي هدم قرب مقبرة واد برقين، وهو منزل جديد بالكاد انتهت عائلة الشهيد نصر جرار من تشييده مؤخرا ليقع فريسة الهدم الذي لم ينته بعد.

ويحاول المواطنون والشبان التشويش على عملية جيش الاحتلال من خلال المواجهات العنيفة التي تشهدها المنطقة.

وذكرت القناة العاشرة العبرية أن معلومات استخبارية أوصلت قوة خاصة إلى مكان اختباء أحد منفذي عملية نابلس فبادر بإطلاق النار باتجاه القوة التي حاولت مباغتتة المقاومين ففوجئت بهم وباستعدادهم لمواجهتها.

ونقل عن صحفيين إسرائيليين قولهم إن معلومات وصلت ظهر اليوم للشاباك تفيد بوقوف خلية تابعة لحماس خلف العملية حيث جرى متابعة المقاومين وتبين بأنهم في جنين.

فيما أعلن الجيش منطقة الاشتباك منطقة عسكرية مغلقة في الوقت الذي جرى فيه الإعلان عن وجود مصابين في أفراد القوة الخاصة ، كما فرضت الرقابة تعتيماً على العملية .

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قد اقتحمت مدينة جنين، وانتشرت في عدد من أحيائها، في حين حاصرت إحدى محطات المحروقات، واعتقلت شابين من العاملين فيها، وصادرت تسجيلات كاميرات المراقبة من داخلها، قبل أن تنسحب منها.

وتحدثت مصادر صحفية إسرائيلية أن العملية استهدفت منفذي عملية نابلس التي قتل فيها حاخام إسرائيلي قبل عدة أيام، ومنذ ذلك الحين تفرض قوات الاحتلال إجراءات أمنية مشددة على مدن شمال الضفة الغربية بحثا عن المنفذين.

من جهتها نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في محافظة جنين شهيدها القسامي أحمد نصر جرار، والذي ارتقى كما قالت في ملحمة بطولية سطرتها كتائب القسام على أرض واد برقين في جنين.

وقالت حماس في بيانها، إن الشهيد جرار هو شهيد ابن شهيد، مؤكدة أن مسيرة الشهداء لن تتوقف وتضحياتهم ستبقى دليلا على أن روح المقاومة لن تنطفئ وأن كتائب القسام ستبقى وفية لشعبها، وفق تعبيرها.

وأشادت "حماس" بالبسالة التي أبداها أبناؤها في معركة وادي برقين، رافضين تسليم أنفسهم ومعلنين الشهادة مقبلين لا مدبرين.

وعدت حماس الشهيد جرار من سلالة عائلة مقاتلة قدمت الكثير لأجل فلسطين، مستذكرة والده الشهيد نصر جرار والذي كان أحد مؤسسي كتائب القسام في الضفة الغربية المحتلة.

وشددت حماس على أن الوصول للشهيد جرار لن يثني من عزيمة الحركة ومسيرتها المقاومة، مؤكدة أن ملحمة جنين الليلة التي التحم فيها أبناء حماس بسلاحهم أعادت للأذهان ملامح البطولة التي سطرها أبناؤها على ذات الأرض، وعاهدت شعبنا على المضي في طريق المقاومة حتى التحرير.

 وكانت مجموعة من المقاومين نفذت مساء الثلاثاء 9/1/2018 عملية إطلاق نار قرب قرية صرة جنوب مدينة نابلس أدت إلى مقتل الحاخام الصهيوني رزئيل بن ايلانا(35 عاما).

ووفق المصادر الاسرائيلية فقد أطلق المقاومون 22 رصاصة تجاه سيارة الحاخام الصهيوني، فيما استرت عمليتهم 22 ثانية فقط، واستمر الاحتلال في محاولاته للكشف عن هوية المقاومين من خلال مداهمات متواصلة لكافة مناطق شمال الضفة الغربية المحتلة ومصادرة تسجيلات الكاميرات بشكل مكثف.
 


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة